الاتحاد

الاقتصادي

وزراء مالية أبيك يطالبون بأسعار صرف أكثر مرونة

خلال اجتماع ابيك

خلال اجتماع ابيك

قال وزراء دول منتدى أبيك في بيانهم الختامي لاجتماعاتهم في استراليا أمس: إن الاقتصاد العالمي سوف يكون أكثر قوة إذا ما كانت أسعار الصرف أكثر مرونة والتجارة أفضل توازناً· كما حث الوزراء من 21 دولة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في منتجع كولوم بكوينزلاند حكومات الاقتصاديات النامية مثل الصين على إنفاق المزيد وزيادة الترشيد في الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة· وينظر إلى البيان باعتباره ضربة خفيفة للصين لتخفيضها قيمة اليوان من أجل إبقاء صادراتها رخيصة· كما اعتبر بمثابة توبيخ معتدل لليابان، إذ إن عملتها الين ضعيفة على الرغم من فائضها الضخم في الحساب الجاري لميزان المدفوعات·
وقال البيان: إن ''الخفض المنظم في الاختلال العالمي يظل يمثل أولوية''، وقال: إن ''مرونة أسعار السعر والأسعار سوف تسهلان من تلك التعديلات الضرورية وخفض التكاليف''·
وفي إشارة إيجابية، اختتم اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ بتقويم متفائل لكيفية معالجة الاقتصاديات لأسعار النفط المرتفعة، وقال الوزراء: إن ''التضخم معدله متوسط عموماً في أنحاء المنطقة''·
ويتشكل المنتدى من: استراليا وبروناي وكندا وشيلي والصين وهونج كونج وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا وبابوا غينيا الجديدة وبيرو والفلبين وروسيا وسنغافورة وتايوان وتايلاند والولايات المتحدة وفيتنام وهي دول تمثل نصف التجارة العالمية وثلث سكان العالم و60% من الإنتاج العالمي من السلع والخدمات· كان وزير المالية الاسترالي بيتر كوستيلو الذي ترأس الاجتماعات قد حث في وقت سابق من أجل قيام آسيا بتوفير مدخرات كبيرة من أجل تمويل مشروعات البينة الأساسية الجديدة للقارة· وتم عكس آرائه في البيان الختامي الذي حث على ''بذل الجهود لزيادة المدخرات الوطنية في الولايات المتحدة وتعزيز الاستهلاك في الصين ومواصلة جهود الإصلاح الهيكلي بما فيها الترشيد المالي في اليابان وتشجيع الاستثمارات المحلية في كثير من دول آسيا الناشئة''·

اقرأ أيضا

"أدنوك" تطلق برنامجاً لتوسعة أسطول حفاراتها