الاتحاد

الاقتصادي

صناديق التملك الخاص بالخليج تستفيد من اضطرابات أسواق الائتمان العالمية

قال مسؤولون تنفيذيون بمؤسسات خليجية إن الاضطراب في أسواق الائتمان العالمية ربما يتيح المزيد من فرص الاستثمار أمام الشركات الحكومية في الخليج عن طريق النيل من قدرة المنافسين من شركات التملك الخاص على المنافسة على الأصول·
وأفضت المخاوف بشأن العجز عن السداد في القروض العقارية مرتفعة المخاطر بالولايات المتحدة إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض التجاري الأمر الذي يهدد بإنهاء سنوات من الائتمان الرخيص نسبياً لصناديق الاستثمار في ملكية الأسهم التي تمول معظم استثماراتها بالدين، وقال ثلاثة مستثمرين يقيمون في الإمارات إن هذا قد يضطر بتلك الصناديق إلى القيام بتقييمات أكثر تحفظاً لمخاطر الاقتراض، وقال سمير الأنصاري الرئيس التنفيذي في دبي انترناشونال كابيتال التي تدير موجودات بنحو 6,5 مليار دولار: ''بعض الناس ينظرون إلى الأمر وكأنه، نهاية التملك الخاص، ونعتقد أنها أنباء عظيمة، ومن شأنها أن تجبر المشترين على التحلي بمزيد من الواقعية بشأن حجم الدين الذي يستطيعون تدبيره ومن ثم تصبح الأسعار أكثر واقعية''·
واشترت ''دبي انترناشونال'' نسبة في ''إي ايه دي اس'' المجموعة الأم لشركة إيرباص ونسبة في ''اتش اس بي سي هولدنجز'' لصالح صندوق خليجي تديره وذلك ضمن ما تزيد قيمته على 40 مليار دولار من الأصول الأجنبية التي استحوذ عليها مستثمرون من المنطقة في النصف الأول من ·2007
ويتجاوز هذا بالفعل الرقم الإجمالي لأي من السنوات السابقة، ومع بلوغ أسعار النفط الأميركية مستوى قياسياً مرتفعاً يوم الأربعاء الماضي تجوب الصناديق والشركات الخليجية العالم بحثاً عن أصول لصالح مستثمرين يطمحون إلى تقليل اعتماد بلدانهم على صادرات الخام·
وقال الأنصاري: إن دبي انترناشونال تخطط لاستثمارات بما يصل إلى عشرة مليارات دولار هذا العام، ويقول ديفيد جاكسون الرئيس التنفيذي لشركة استثمار إن الشركة تعمل على أربع صفقات تصل قيمتها إلى ملياري دولار وعرضت 825 مليون دولار لشراء متاجر السلع الكمالية بارنيز نيويورك·
وقال جاكسون الذي اشترت شركته في ستاندرد تشارترد العام الماضي: ''لا نزال نبحث عن أطقم إدارة جيدة في شركات جيدة نستطيع تمويلها، ولدينا رؤية بعيدة المدى وليس لدينا التكلف الذي لدى الصناديق الأخرى لحصد استثماراتها بحيث تستطيع إعادة توظيفها وإضافة بعض النقاط''·
وقال بيتر باركر هوميك الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة ''طاقة'': إن ارتفاع التكاليف الرأسمالية لصناديق التملك الخاص ربما يساعد الشركات التي تبحث عن استثمارات طويلة الأجل من هذا النوع·
وقال هوميك: ''نظراً لارتفاع نسبة التكلفة إلى رأس المال وتراجع المدى الزمني لاستثمارات صناديق التملك الخاص، فإنه وقت جيد جداً للمشترين الاستراتيجيين''، وتعتزم طاقة التي اشترت شركة نورثروك ريسورسز الكندية للطاقة مقابل ملياري دولار هذا العام اقتراض تسعة مليارات دولار لتمويل عمليات استحواذ·
وقال باركر هوميك: إن الهوامش على سندات طاقة من فئة الاستثمار تضاءلت مع بحث المستثمرين عن ديون أعلى جودة، وخوفاً من حالات التقصير عن السداد وخفض التصنيفات الائتمانية في قروض الرهن العقاري مرتفع المخاطر بالولايات المتحدة زاد المستثمرون بأكثر من 50 بالمئة في يوليو العلاوة السعرية على السندات الحكومية الأعلى تصنيفاً التي ينبغي على باعة السندات مرتفعة المخاطر سدادها·
وفي ظل ضعف شهية المستثمرين اضطرت البنوك إلى إرجاء تمويلات بنحو 200 مليار دولار لعمليات شراء ممولة بقروض في أنحاء العالم بما في ذلك شراء الايانس بوتس لتجارة المستحضرات الطبية ووحدة كرايسلر التابعة لشركة دايملر كرايسلر، وفي المقابل يعمل مستثمرو الخليج على مزيد من الصفقات، وقال باركر هوميك: إن طاقة تريد استكمال عمليات استحواذ بأربعة مليارات دولار في العام القادم·

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا