الاتحاد

الأجندة

6-الرقابة الغذائية

"ضمان الصحة العامة والسلامة"
الهدف:
يتوقع مواطنو وسكان أبوظبي من الحكومة ان تضمن لهم ولأسرهم أغذية آمنة وصحية ومفيدة· وسواء تم شراء الأغذية من المتاجر المحلية أو تناولها في المطاعم يحتاج الناس إلى ان يشعروا بالثقة والطمأنينة بأن غذاءهم قد تم تحضيره واعداده بطريقة آمنة·

وتفخر أبوظبي بسجل متميز في مجال سلامة الأغذية· اذ ان لديها مركزاً للرقابة على الأغذية والبيئة قائم منذ 50 عاماً وفي العام 1988 كانت أول جهة حكومية في الشرق الأوسط وأفريقيا تحصل على شهادة الجودة الدولية أيزو ·9002 وللمحافظة على هذا المستوى وتطويره نحو الأفضل فقد أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة أبوظبي في مارس 2005 القانون رقم ''''2 للعام 2005 بإنشاء جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حيث يمنح القانون الجهاز صلاحيات واسعة تمكنه من أداء مهامه وفق أرقى المعايير الدولية·

ويكرس الجهاز الجديد جهوده لحماية المستهلك في مجال سلامة الأغذية ومراعاة الأصول الصحية والجودة· ويسعى للحصول على اعتراف دولي باعتباره هيئة عالمية في مجال سلامة الأغذية·

"المساهمة في رؤية أبوظبي"

يرى المجلس التنفيذي بأن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يتولى دوراً مهماً في المحافظة على الثقة بين الحكومة والمواطنين· وفي تحقيق أهدافه يتعين على الجهاز أيضاً الاستجابة للمهام الأخرى الموكلة إليه من قبل المجلس التنفيذي وذلك عن طريق:

   - تطبيق المعايير الدولية وأفضل الممارسات·
   - خصخصة الأنشطة غير الأساسية من أجل إنشاء قطاع خاص قوي وفاعل وتحقيق الكفاءة في إدارة الموارد·
   - زيادة فرص العمل والترقية المهنية لمواطني الدولة·

"موجهات السياسة"

ان المحافظة على المستويات العالية التي حققتها الإمارة في الماضي مع الاستعانة بالخبرات والمهارات الدولية للارتقاء بمعايير سلامة الأغذية الى المستوى العالمي تأتي في مقدمة أولويات حكومة أبوظبي فيما يتعلق بسلامة الأغذية وفحصها· ويعد فحص الأغذية والرقابة عليها شرطاً لازماً لضمان صحة وصالح سكان أبوظبي وزائريها والعاملين فيها وهو بذلك يعتبر من أهم مقومات تحقيق أهداف الحكومة في شتى المجالات·

"تطبيق السياسة"

يعمل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على المحافظة من أجل سلامة وجودة الأغذية في إمارة أبوظبي من خلال أربع وسائل رئيسية:

1- الفحص والتفتيش:

يقوم الجهاز بفحص الأغذية المصنعة محلياً والمستوردة والمصدرة وكذلك التي تقدم في المطاعم والفنادق والمتاجر، ويشمل ذلك:

   - التأكد من سلامة تعبئة وتخزين وتداول الأغذية المعروضة للبيع أو المعدة للاستهلاك الآدمي·
   - التفتيش المنتظم على أماكن انتاج الأغذية وتحضيرها ومواقع البيع والمتاجر، ويشمل ذلك الفنادق والمطاعم والمقاهي والمتاجر·
   - فحص وتصديق الأغذية المصدرة·
   - المشاركة في تطوير برامج للإنتاج النباتي والحيواني ومراقبة عملية اعداد وإنتاج الأغذية·
   - تطبيق الاجراءات الدولية الخاصة بسلامة الأغذية في النقاط الحدودية·

كما تنوي الحكومة أيضاً تطبيق أفضل التقنيات الملائمة لتعزيز كفاءة وموثوقية اجراءاتها الخاصة بسلامة الأغذية وتشمل المبادرات الجديدة اعتماد نظام فحص الكتروني يتيح جمع البيانات بصورة أكثر كفاءة واتساقاً والحصول على تحليل أدق وأشمل في أقل وقت ممكن·

وفضلاً عن ذلك تبذل الحكومة جهوداً مكثفة في مجال التوظيف للتأكد من ان المهارات الملائمة من الموارد البشرية يتم تطويرها وتأهيلها ومكافآتها من أجل رفد الجهاز بالكادر البشري المدرب والمؤهل لتحقيق أهدافه· وفي هذا الإطار هناك تعاون وثيق مع مؤسسات التعليم العالي في أبوظبي لإنشاء برامج أكاديمية متخصصة للتعليم وجذب المواطنين الإماراتيين للعمل في مجال الفحص والتفتيش·

2- المقاييس:

يضطلع الجهاز بمسؤولية تطوير وتبني معايير عالمية للجودة في مجال صناعة الأغذية· ويعمل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مع هيئة سلامة الأغذية في أيرلندا ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة الفاو وكودكس إليمنتاريوس التي أنشأتها منظمة الفاو ومنظمة الصحة العالمية لإعداد معايير وإرشادات الأغذية وقواعد الممارسة الخاصة بها· كما قام الجهاز أيضاً بالإطلاع على الأساليب والمنهجيات المطبقة في استراليا وولاياتها·

3- البحث:

يقوم الجهاز بإدارة مختبرات لصناعة الأغذية لأغراض البحث والاختبار· وتتولى هذه المختبرات المهام التالية:

   - دعم الأبحاث الخاصة بإعداد مواصفات الأغذية والمعايير الخاصة بتحليل الأغذية·
   - تحديد أساليب التشخيص وإنشاء المرافق اللازمة للكشف عن العقاقير البيطرية والهرمونات·
   - اختبار الأطعمة والمشروبات·
   - إدخال الأساليب المنهجية الحديثة للكشف عن نسبة المواد المترسبة·
   - تبادل التجارب والمعلومات مع المختبرات الأخرى والأطراف ذات الصلة·

4- التعليم والتدريب:

يقوم الجهاز بعقد دورات تدريبية في مجال صناعة الأغذية وبرامج للتثقيف والتوعية العامة:

   - تدريب موظفي الجهاز والعاملين في صناعة الأغذية· 

   - تثقيف العاملين في متاجر الأغذية بهدف رفع المعايير الصحية في القطاع تمثل أحد التحديات الرئيسية في هذا المجال·

   - يسعى الجهاز لزيادة الوعي الغذائي لدى الجمهور من أجل تحسين المستوى الصحي لمواطني وسكان أبوظبي·
   
   - أخيراً يقوم الجهاز بإعداد خطط طوارئ تحسباً للأزمات المتعلقة بالأغذية·
يضاف الى ذلك ان للجهاز استراتيجيات محددة لتحسين أنظمة وممارسات الإدارة التي تعتمد على المعايير التي تحددها المنظمة العالمية للتوحيد القياسي "ISO"

"التنسيق"

لكي ينجح الجهاز في تحقيق هذه الأهداف لا بد له من التنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى داخل أبوظبي وفي الإمارات الأخرى ومع الحكومة الاتحادية· ومن ضمن هذه الجهات:

   - الهيئات المسؤولة عن سلامة الأغذية في الإمارات الأخرى لضمان وحدة المعايير المتبعة وتعزيز التشاور والتنسيق بشأن القضايا المشتركة·
   - الهيئة الاتحادية للجمارك·
   - وزارة البيئة والمياه·
   - الهيئات البلدية المسؤولة عن خدمات الطب البيطري·
   - هيئة الصحة - أبوظبي التي يجب أيضاً ان تساعد في توجيه برامج توعية وتثقيف الجمهور·

اقرأ أيضا