الاتحاد

خطوط حمراء للمرأة.. فقط

أسرة مبارك مكونة من أبي عبدالله وأم عبدالله والابن عبدالله والابنة حصة، هذه العائلة متوسطة الحال ومتمسكة بالعادات والتقاليد، والأبناء يكبرون على عاداتهم وتقاليدهم وذلك حسب أوامر والديهم، الابن مدلل يرسب في كل سنة، بسبب إهماله للدراسة وعدم المراقبة من قبل والديه، وإذا رسب كالعادة فالأهل لا يقولون له شيئا والسبب أنه رجل، والابنة حصة··· تخرجت من الثانوية العامة بنسبة ممتازة جداً والأهل يستقبلون فرحة ابنتهم بحزن·· كأن هناك وفاة·

لنرَ ما سبب رسوب عبدالله، سبب رسوبه هو الثقة العمياء التي أعطاها أبو عبدالله لابنه، انظروا ما يحدث في غرفة عبدالله، الأكل في اليمين واليسار، والكمبيوتر في المنتصف، والابن جالس على الشات بجانب السماعات والميكروفون وكرسي يدور، ومع العلم حتى الأولاد يرفضون أن يكون للبنت كمبيوتر، ويجب علينا نحن الفتيات وضع لائحة كتب عليها بخط عريض الحاسوب للأولاد والسفر للأولاد فقط· وتعيش حصة حياة تعيسة مع هذه العائلة المعقدة، وتمر الأيام، وتريد حصة السفر الى الخارج للدراسة والأهل يرفضون من بداية الموضوع·· لماذا الأهل يرفضون سفر ابنتهم مع بعثة محترمة رغم حصولها على نسبة ممتازة، هل يرفضون سفرها لأنها فتاة؟
وإذا كان الابن عبدالله (أقصد الرجل) يريد السفر ستوافق العائلة بدون تفكير· الى متى ستبقى التفرقة بين البنت والولد خاصة في مجتمعنا الخليجي، هل هو تعصب لتلك العادات والتقاليد التي لا تمت للشريعة الإسلامية بصلة؟ أم هو جهل ومبالغة في مجتمعنا؟
لماذا الرجل هو الذي يأمر وينهي؟
لماذا الرجل له الحرية المطلقة فقط؟
لماذا الثقة العمياء بالشباب وليس بالفتيات؟
هل من مجيب؟
لقد ذكر الأخ راشد علي الشامسي في مقالته (دورنا في انحرافهن) أن استدراج الفتيات المواطنات الى المقهى أولاً·· كيف علمت أن مجموعة الفتيات التي رأيتهن في ذلك المقهى ينتمين الى المجتمع الإماراتي (الشيلة والعباءة لا تدلان على أنهن فتيات مواطنات) ولقد ذكرت أيضاً الأمراض التي تسببها (الشيشة)·· ولا أعلم أن الأمراض محصور ة على النساء دون الرجال؟!

اقرأ أيضا