الاتحاد

الرياضي

الأقصر تخطف الألباب في ليلة أسطورية

«الأقصر بلدنا بلد سُوّاح، فيها الأجانب تتفسح، وكل عام وقت المرواح، بتبقى مش عايزة تروح، وتسيب بلدنا»
هكذا «يدندن» المصريون إذا ما جاء ذكر الأقصر، وهكذا تستقبلك العاصمة السياحية العالمية، التي يتنفس فيها التاريخ وتعيش مع أساطير الأسر الفرعونية ومع رع وأمنحوتب وإيزيس وأوزوريس، وإذا تجولت في معبد الأقصر أو الكرنك أو ذهبت في رحلة إلى معبد حتشبسوت أو وادي الملوك، فأنت بالفعل قد ركبت آلة الزمن وعدت آلاف السنين للخلف، يحيط بك الماضي المصري من كل جانب، الماضي الذي رسم في جنوب الوادي لوحة خالدة من لوحات التاريخ والعظمة.
وقد كان اختيار اللجنة المنظمة لمعبد الأقصر لإجراء القرعة، اختياراً موفقاً من كافة الوجوه، فقد عاش الضيوف ساعات لا تنسى في المدينة السياحية الأولى عالمياً، والتي تستأثر وحدها بمعظم كنوز البشرية، ووسط أجواء هي أشبه بالأساطير كان حفل القرعة الذي امتزج فيه الماضي بالحاضر فشكل حالة تبقى في القلوب ولا تغادر الذاكرة.
وقد بدأ حفل القرعة قبل ساعات من السحب، من خلال العرض الكرنفالي الذي أقيم على كورنيش المدينة، وشارك فيه الضيوف، مستمتعين بألوان من الفلكلور المصري والتابلوهات الفنية التي سحرت الألباب، والعروض الراقصة لفرق الفنون الشعبية، كما تواصلت هذه العروض بعد سحب القرعة خلال حفل العشاء الذي أقيم للوفود المشاركة داخل معبد الأقصر.
وكانت الجهات الأمنية، قد أغلقت مساحة كبيرة من طريق كورنيش الأقصر المؤدي إلى المعبد قبل الحفل بقرابة ساعتين من أجل تسهيل مهمة الوفود، واستمر الإغلاق إلى ما بعد الحفل بساعتين، واكتظت جماهير المدين على الكورنيش تتابع من بعيد وتهتف للمنتخب المصري ولكافة المنتخبات المشاركة.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»