الاتحاد

عربي ودولي

ميركل تؤيد تسهيل ترحيل المخالفين بعد اعتداءات كولونيا

الشرطة الألمانية تحاول إبعاد متظاهري اليمين المتطرف في كولونيا أمس (إي بي إيه)

الشرطة الألمانية تحاول إبعاد متظاهري اليمين المتطرف في كولونيا أمس (إي بي إيه)

ماينتس ، كولونيا (وكالات)

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس أنها تؤيد تشديداً واضحاً لقواعد طرد طالبي اللجوء الذين يدينهم القضاء الألماني حتى بأحكام مع وقف التنفيذ.
وقالت ميركل «إذا ارتكب لاجئون جريمة فإنهم يمكن أن يفقدوا حقهم في الإقامة هنا بغض النظر إن صدر بحقهم حكم بالسجن نافذ أو مع وقف التنفيذ».
وخلال اجتماع في ماينس (جنوب غرب) لقادة الحزب المحافظ للمستشارة الألمانية تم الاتفاق على المطالبة بان يكون تطبيق إسقاط حق اللجوء في ألمانيا أكثر منهجية في حالة ارتكاب جريمة. وسيتعين بحث هذا الأمر مع الحزب الكبير الآخر في الائتلاف الحكومي الاشتراكيون الديمقراطيون.
وقالت ميركل في مؤتمر صحفي «من المهم تعديل القانون» معتبرة أن في الأمر أيضا «مصلحة كبيرة للاجئين».
وينص القانون الألماني حاليا على طرد طالب اللجوء إذا حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات على الأقل لكن شرط أن لا تكون حياته أو صحته مهددتين في بلده الأصلي.
وشهدت ألمانيا تدفق 1,1 مليون طالب لجوء في 2015 وأثارت حوادث وقعت مؤخراً في كولونيا ذكرت تقارير تورط مجموعة من طالبي اللجوء فيها ، انتقادات لسياسة فتح السلطات الحدود أمام طالبي اللجوء.
يأتي ذلك فيما وقعت مواجهات أمس في كولونيا بين متظاهرين من اليمين المتطرف معادين للمهاجرين، والشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم. ودوت الصفارات وطلبت الشرطة من المحتجين السلميين مغادرة المكان، وفتحت خراطيم المياه لتفريق الحشد الذي ازداد غضباً.
وبدأت التظاهرة سلميا احتجاجاً على ما وصف بموجة الاعتداءات التي وقعت خلال احتفالات رأس السنة في مدينة كولونيا، إلا أنها تحولت إلى العنف عندما بدأت مجموعة من المتظاهرين بقذف الشرطة بالزجاجات وإطلاق أسهم نارية باتجاهها.
وقالت الشرطة إن نحو 800 مشاغب كانوا من بين 1700 شخص شاركوا في المسيرة التي نظمتها حركة «الوطنيين الأوروبيين ضد أسلمة الغرب» (بيجيدا). ودعا متحدث باسم بيجيدا «جميع المشاركين في المسيرة إلى العودة إلى منازلهم»، وقال «لقد انتهت المسيرة».
زاد نشاط حركة بيجيدا، التي بدأت قبل عام كمجموعة معادية للأجانب على موقع فيسبوك، وسط مخاوف من عدم قدرة ألمانيا على استيعاب 1,1 مليون طالب لجوء استقبلتهم العام الماضي.
وداخل حزب ميركل المحافظ تعالت الأصوات المنددة وقال فولكر بوفييه نائب رئيس الحركة خلال اجتماع مساء الجمعة في ماينز جنوب غرب البلاد إن «حوادث كولونيا غيرت كل شيء وبات الناس يشككون».
من جهة أخرى تجمعت مئات النساء ظهر أمس على أدراج كاتدرائية كولونيا غرب ألمانيا احتجاجا على أعمال العنف. واستخدمت النساء صفارات ورفعن يافطات كتب عليها «لا، يعني لا. هذا قانوننا. ابقوا بعيدا عنا».

اقرأ أيضا

الإفراج عن موظف القنصلية البريطانية المحتجز في الصين