الاتحاد

الإمارات

إصابة 6 أشخاص في حريق ضخم بالشارقة

دخان كثيف غطى المنطقة بعد اندلاع الحريق

دخان كثيف غطى المنطقة بعد اندلاع الحريق

تمكنت وحدة العمليات التابعة لإدارة الدفاع المدني في الشارقة، مدعومة بوحدة الطوارئ ودوريات الأنجاد بشرطة الشارقة ووحدة الإطفاء التابعة للقوات المسلحة ودفاع مدني دبي، من إخماد حريق ضخم التهم بالكامل مصنعاً لصناعة الأخشاب والإسفنج ومواد كيماوية لتصنيع الأثاث ودهنها عصر أمس بالمنطقة الصناعية الخامسة بالشارقة·
أسفر الحريق، الذي استمر لعدة ساعات وشاهد سكان الشارقة الدخان الذي تصاعد بكثافة منه، عن إصابة 6 أشخاص بحروق واختناقات، بينهم شخصان من إدارة الدفاع المدني وشرطيان من الإنجاد أصيبوا باختناقات حادة، بالإضافة الى إصابة عاملين في المصنع بحروق متوسطة نقلا على إثرها إلى مستشفى القاسمي بالشارقة·
وكانت وحدتا العمليات بدفاع مدني سمنان ومويلح بالشارقة قد تلقتا بلاغاً في تمام الساعة الواحدة و33 دقيقة عن طريق أحد العمال الذين يعملون بالمصنع، وتحركت فوراً إلى موقع الحريق، ولما تبين لها أن الحريق ضخم تصعب السيطرة عليه اتصلت بفرقة العمليات المركزية التابعة لإدارة الدفاع المدني لطلب الإمداد والتي بدورها اتصلت بغرفة العمليات المركزية بشرطة الشارقة ووحدة الإطفاء التابعة للقوات المسلحة ودفاع مدني دبي والتي تمكنت من الوصول إلى مكان الحريق خلال بضع دقائق، وقامت وحدة الطوارئ ودوريات الأنجاد بتطويق مكان الحريق، ومنع أفراد الجمهور من التجمع، كما قامت بإخلاء مسكن للعمال على الموقع المجاور للحريق نظراً لتصاعد ألسنة اللهب التي وصلت إلى 10 أمتار تقريباً وكثافة الدخان الأسود الذي انتشر في كل مكان بفعل الرياح وطبيعة المواد المحترقة المتمثلة في الخشب والإسفنج والمواد الكيماوية ومواد الدهان·
وقامت وحدات الدفاع المدني والإطفاء متكاتفة الجهود بضخ كميات كبيرة من الماء والبودرة على كل مساحة الحريق، مستعينة في ذلك بالسلالم المتحركة الخاصة بالدفاع المدني للتمكن من محاصرة النيران ومنع ألسنة اللهب من الانتشار إلى رقعة أوسع والحيلولة دون امتدادها إلى مصنع السماد المجاور للمصنع الملتهب والتابع لبلدية الشارقة، وكذلك مسكن العمال الواقع على بضعة أمتار فقط من الحريق، حيث تمكنت وحدات الإطفاء مجتمعة بعد ساعة من وصولها من محاصرة النيران وألسنة اللهب المتصاعدة في كل مكان·
وألقى الدكتور صلاح طاهر الحاج مدير عام بلدية الشارقة بمسؤولية نشوب حرائق في المصانع والمحال التجارية، والتي انتشرت في الآونة الأخيرة، على أصحابها لعدم اكتراثهم باتباع شروط السلامة التي تقرها لجان التفتيش والأمن الصناعي، التي تمارس نشاطها بصورة مستمرة، وتقاعسهم عن تعديل أوضاعهم وجشعهم في عدم تحمل مبالغ زهيدة جداً، مقارنة بالخسائر التي سيتكبدونها جراء تعرض منشآتهم لكوارث بسبب الإهمال·
وقال: ''إن لجنة التفتيش ببلدية الشارقة سبق أن وجهت أربعة إنذارات بالمخالفة للمصنع الذي احترق أمس في الشارقة كان آخرها بداية الأسبوع الماضي، وإن هناك لافتة على مدخل المصنع تؤكد ذلك، إلا أن القائمين عليه لم يعطوا للأمر أهمية، وهو ما سيؤثر سلباً على التقرير الخاص بالحريق باعتبارهم مهملين لم يستجيبوا لمتطلبات الجهات الحكومية''، منوهاً إلى أن المصنع المحترق كان من الممكن أن يتسبب في كارثة كبيرة لا تحمد عقباها إذا وصلت ألسنة النيران للمصانع الموجودة بجواره والتي يضم بعضها مواد سريعة الاشتعال لولا قضاء الله ثم جهود رجال الدفاع المدني في التعامل مع الحريق والسيطرة عليه·
من جانبه قال العقيد غريب شعبان حسن مدير إدارة الدفاع المدني بالشارقة، الذي أشرف على عملية الإخماد: إن الحريق أتى على المصنع المذكور وكل المستودعات التابعة والمجاورة له، وقضت النيران على كميات كبيرة من الخشب المخزن والمواد الكيماوية المستعملة في صناعة الخشب وكل المواد الدهنية فيها، وأوضح أن ما زاد من شدة الحريق هي الرياح القوية التي كانت تحرك النيران بسرعة كبيرة بين دقيقة وأخرى، وانتقال ألسنة اللهب وانتشارها في كل مكان، مشيراً إلى أن رجال الإطفاء نجحوا بعد ساعة في محاصرة النيران والسيطرة الفعلية عليها بعد ساعتين والحيلولة دون امتدادها إلى مصنع السماد وسكن العمال المجاورين للمصنع·
وأكد شعبان أن صاحب المصنع تمت منذ شهر سبتمبر الماضي مخالفته بـ 17 مخالفة وغرامة تقدر بـ11 ألف درهم، حيث قامت وحدة التفتيش الطارئ وبلدية الشارقة بقطع التيار الكهربائي عن المصنع ست مرات، ثم أصدرت قرار إغلاقه نهائياً، كما أن المصنع لا يحتوي على معدات السلامة الضرورية كطفايات الحريق بالعدد والحجم الكافي، ولا يحتوي على جرس الإنذار بالحرائق، خاصة أن طبيعة نشاط المصنع تستلزم توفير مثل هذه الإمكانيات·
وأضاف العقيد غريب شعبان أن الحريق أسفر عن خسائر مادية ضخمة جداً في المصنع، كما أسفر على إصابات بشرية منها أربع حالات اختناق تعرض لها أفراد من الدفاع المدني ودوريات الإنجاد وحالتا حروق أصيب بها عاملان في المصنع أصيبا بحروق متوسطة قامت على إثرها وحدة الإنقاذ والإسعاف التابعة لشرطة الشارقة بنقلهم إلى مستشفى القاسمي·
ودعا العقيد غريب شعبان جميع أصحاب المنشآت والمصانع والمستودعات المتواجدة في المناطق الصناعية خاصة بتوفير شروط ومستلزمات السلامة منها طفايات الحريق وأجهزة الإنذار وعدم اتخاذ الورش والمستودعات سكناً للعمال، والتعاون مع وحدات الدفاع المدني ودوريات الشرطة في الإبلاغ عن الحرائق في مراحلها الأولية للتمكن من السيطرة عليها في الوقت المناسب قبل امتدادها وانتشارها على مساحات أوسع·

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل