الاتحاد

الإمارات

تطـوير الخدمات الأمنية للمنشآت التجارية

جانب من الحضور في اللقاء الاستشاري

جانب من الحضور في اللقاء الاستشاري

أشاد العميد الدكتور محمد أحمد بن فهد مدير أكاديمية شرطة دبي، بتوقيع اتفاقية تعاون بين معهد العلوم الأمنية والإدارية بأكاديمية شرطة دبي، وشركة شيلد للخدمات الأمنية في المملكة المتحدة، بشأن الشراكة بين الطرفين، تهدف إلى دعم وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما بشكل فعال، وفق نظام مؤسسي، وتقديم الأنشطة التدريبية والاستشارات الأمنية وتنظيم المؤتمرات والندوات وتبادل الخبرات وتقديم الدعم اللازم لإنجاح الأنشطة المشتركة فيما بينهما·
كما أشاد بجهود المقدم أحمد محمد رفيع مدير معهد العلوم الأمنية والإدارية بالأكاديمية، والرائد خليفة إبراهيم خليفة مدير إدارة نظم الحماية بشرطة دبي، والسيد عادل عبدالهادي رئيس مجلس إدارة شركة شيلد للخدمات الأمنية في المملكة المتحدة، وأثنى على آرائهم ومقترحاتهم والدراسات العلمية التي قدموها لإعداد المشروع·
جاء ذلك في كلمته خلال افتتاح اللقاء الإرشادي للمشروع الأمن والسلامة، الذي نظمه معهد العلوم الأمنية والإدارية بالأكاديمية، بحضور السيد عادل عبدالهادي رئيس مجلس إدارة شركة شيلد للخدمات الأمنية والمقدم احمد محمد رفيع مدير معهد العلوم الأمنية والإدارية بالأكاديمية والرائد سلطان الشامسي مدير ادارة العلاقات العامة وعدد من الضباط ونحو (250 ) من مسؤولي الشركات وممثلي الشركات الأمنية العاملة في إمارة دبي ·
وقال العميد بن فهد: إن هذا المشروع الذي ينفذه المعهد، وإدارة نظم الحماية بالقيادة العامة لشرطة دبي، وشركة شيلد البريطانية للخدمات الأمنية، يمثل نقلة نوعية في تطوير الخدمات الأمنية المقدمة إلى الجهات والعملاء المستفيدين منها على مستوى إمارة دبي، وتتماشى هذه الخدمة مع أحكام القانون رقم (13) الصادر في إمارة دبي بشأن تنظيم المتطلبات الأمنية للمنشآت التجارية في إمارة دبي، الذي يلزم العاملين في المجالات الأمنية الحصول على رخصة مصدقة من الجهات المختصة (شرطة دبي)، وعليه فقد تم تصميم هذا المشروع بعناية كبيرة ليراعي المتطلبات الأمنية في بيئة الإمارات ويواكب في الوقت نفسه التطورات العلمية في هذا المجال وفقاً للمعايير العالمية المعترف بها·
وأكد مدير أكاديمية شرطة دبي، أن المشروع يسعى إلى تحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية منها رفع كفاءة وقدرة العاملين في قطاع الأمن الخاص من خلال إطلاعهم على القوانين والنظم والإجراءات المتبعة داخل الدولة وتعريف العاملين بمهنة الأمن بثقافة وتقاليد وعادات مجتمع دولة الإمارات بالإضافة إلى توفير التدريب الأمني المعرفي، ويرفع من كفاءة وأداء العاملين في المجال الأمني، مشيراً إلى أهمية الالتحاق بدورات الحصول على شهادة تدريب معترف بها من أكاديمية شرطة دبي، بالإضافة إلى ترخيص من إدارة نظم الحماية بشرطة دبي يخوله للعمل كمدير أمن في دبي·
كما أكد أن لدى الأكاديمية إمكانيات كبيرة وخبرة طويلة في مجال التدريب والتأهيل الأمني مما يعطيها مزية في تقديم أفضل الخدمات مستفيدة من كوادرها البشرية وإمكانياتها المادية، منوهاً بأن إدارة نظم الحماية بالقيادة تمتلك القدرة الكافية لإثراء هذه الدورات لتواكب احتياجات الهيئات والدوائر والمؤسسات الخاصة من هذه الخدمة، كذلك تم اختيار شركة شيلد لتنفيذ هذا المشروع نظراً لما تتمتع به من خبرة ومشاركات عديدة في المجال الأمني في بريطانيا، إلى جانب مشاركتها الأكاديمية في العديد من البرامج وأثبتت جدارتها·
وقال المقدم أحمد محمد رفيع مدير معهد العلوم الأمنية بأكاديمية شرطة دبي: يأتي هذا المشروع تنفيذاً لاستراتيجية العامة لشرطة دبي، وفي إطار التعاون المشترك بين المعهد وإدارة نظم الحماية بشرطة دبي والشركات الأمنية العالمية بشكل عام، وشركة شيلد للخدمات الأمنية في المملكة المتحدة بشكل خاص، بهدف تفعيل دور الشراكة والتعاون المستمر، مع مختلف المؤسسات الأمنية العاملة في الدولة، والدول العربية الشقيقة، وعلى المستوى العالمي، والمضي قدماً نحو الترويج للمعهد، محلياً وعربياً وإقليمياً·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة