الاتحاد

الإمارات

هيئة الهلال الأحمر تبحث مع الجهات الصحية مكافحة الكبد الوبائي

جانب من الحضور خلال الاجتماع التنسيقي

جانب من الحضور خلال الاجتماع التنسيقي

عقدت هيئة الهلال الأحمر بمقرها أمس اجتماعاً تنسيقياً لتعزيز الجهود وتكثيف التعاون مع الجهات الصحية المختصة في الدولة لمكافحة مرض الكبد الوبائي على المستوى الوطني·
وقال سعادة الدكتور صالح الطائي الأمين العام بالوكالة: ''إن الاجتماع تم بدعوة من هيئة الهلال الأحمر للتنسيق والتعاون بين الجهات الصحية في الدولة حول مكافحة مرض الكبد الوبائي، وذلك ضمن جهود الهيئة المستمرة لحشد التأييد ولفت الانتباه للمهددات الصحية المتمثلة في الأمراض الوبائية وتعزيز قدرة المجتمع المحلي على مواجهتها والتصدي لمخاطرها من خلال تدريب وتأهيل الكوادر الطبية''، وأكد اهتمام الهيئة بتنفيذ البرامج والمشاريع الصحية الطموحة للمستهدفين من خدماتها الإنسانية تحقيقاً لشعارها الإنساني ''العناية بالحياة'' على أرض الواقع·
وأشار إلى أن تحركات الهيئة الميدانية في كل اتجاه لم تغفل متطلبات ساحتها المحلية خاصة في المجال الصحي لذلك تضطلع بدور مهم في مساندة ودعم الجهود المبذولة على المستوى الوطني في مجال التوعية والتثقيف الصحي والإسعاف الأولي المجتمعي ومحاربة العادات الضارة والدخيلة، مشيراً إلى أن الهيئة وضعت خططها في هذا المجال بناء على محاور الاستراتيجية العشرية للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر حتى عام 2010 وتلبي جهود الهيئة في هذا المجال احتياجات المجتمع المحلي وتساهم في دعم البرامج التي تنفذها الدولة للحد من المخاطر المتمثلة في كوارث الطرق والإدمان ومشكلات التغذية وصحة وسلامة الدم والأمراض المعدية·
وشدد على أن هيئة الهلال الأحمر درجت على تبني المبادرات الإنسانية المبدعة والخلاقة لتعزيز مسيرتها في المجال الصحي لذلك جاءت الدعوة لعقد هذا الاجتماع للتشاور حول درء المخاطر الناجمة عن مرض الكبد الوبائي الذي بدأ ينتشر بصورة أكبر خلال السنوات الماضية ويمثل تحدياً صحياً للجهات العاملة في هذا الحقل الحيوي، منوهاً بأن آخر الإحصائيات أكدت إصابة 170 مليون شخص حول العالم بهذا الوباء الفيروسي·
من جانبها، أشادت مريم المطروشي بجهود ''الهلال الأحمر'' الصحية داخل الدولة وخارجها، مؤكدة حيوية برامج الهيئة وأهميتها بالنسبة لتحسين الحياة ورفع المعاناة الصحية عن الكثير من الحالات التي تعاني الأمراض والأوبئة ووطأة الظروف الاقتصادية·
واستعرضت جهود وزارة الصحة فيما يخص مكافحة الأوبئة والأمراض المعدية، مشيرة إلى أن برامج الوزارة في هذا الصدد تسير على قدم وساق بالتعاون مع عدد من الجهات خاصة في مجال الصحة المدرسية، حيث تجاوزت نسبة التطعيمات ضد الأمراض داخل المدارس 94 في المائة، مشددة على ضرورة تكاتف الجهود وتعزيز التعاون بين قطاعات المجتمع كافة لتنفيذ الخطط الوطنية في مجال نشر التوعية والتثقيف ومكافحة الأمراض المعدية·
وتم خلال الاجتماع الاتفاق على تواصل اللقاءات وتبادل الآراء والأفكار وتكوين لجان مشتركة من الجهات ذات الصلة لوضع الخطط والمقترحات التي تعزز جهود الدولة الصحية وتحقق تطلعات هذه الجهات في الحد من تداعيات مرض الكبد الوبائي ودرء مخاطره وحماية المجتمع من مضاره الصحية·

اقرأ أيضا