الاتحاد

عربي ودولي

رامسفليد ينفي إخفاء حقيقة مقتل جندي في أفغانستان

ظهر وزير الدفاع الأميركي السابق دونالد رامسفيلد مجدداً أمس الأول في الكونجرس لينفي محاولته إخفاء حقيقة مقتل الجندي الأميركي باتريك تيلمان، نجم كرة القدم السابق، في العام 2004 في أفغانستان· وأكد رامسفيلد خلال جلسة استماع أمام لجنة في مجلس النواب ''أعلم أني لم أسع لإخفاء الحقيقة· أعلم أن أحداً في البيت الأبيض لم ينصحني بالقيام بمثل هذا العمل''، مكرراً ما كان قاله في الماضي حول هذه القضية·
وأعلن الجيش في البدء أن تيلمان قتل في 22 أبريل في معركة ضد متمردين من طالبان· وأقر بعد أسابيع بأنه بالواقع قتل برصاص جنود أميركيين آخرين· وأثار مقتل تيلمان موجة من التأثر في الولايات المتحدة· وحمل إخفاء حقيقة مقتله ''ملايين الأميركيين على طرح أسئلة حول نزاهة حكومتنا''، حسب ما أعلن رئيس اللجنة البرلمانية الديموقراطي هنري واكسمان·
وجاء في تقرير داخلي لـ''البنتاجون'' وضع نهاية مارس ان تسعة ضباط بينهم اربعة جنرالات ارتكبوا ''أخطاء فادحة'' في الطريقة التي تم فيها إبلاغ عائلة تيلمان بمقتله· واتهم ضابط واحد مع ذلك هو الجنرال فيليب كيسينجر الذي كان قائداً للقوات الخاصة في سلاح البر بانه كذب عمداً على العائلة· وأعلن سلاح البر أن هذا الضابط الموجود حالياً في التقاعد تعرض رسمياً للعقوبة وأن لجنة مشكلة من جنرالات ستقرر ما إذا كان سيتم خلع رتبته من ضابط بثلاث نجوم إلى ضابط بنجمتين·

اقرأ أيضا

بيونج يانج تطالب واشنطن بوقف مناوراتها مع سيول