الاتحاد

عربي ودولي

الرباط تواصل التحقيق بقضية الوثائق السرية

مثل الجنرال محمد بلبشير المدير السابق لجهاز الاستخبارات في الجيش المغربي أمام محكمة عسكرية على خلفية تسريب وثائق سرية لجريدة أسبوعية تصدر في الدار البيضاء، وذكرت وكالة الأنباء المغربية أن محاكمة بلبشير جاءت عشية محاكمة ستة مسؤولين آخرين بالجيش لصلتهم بنفس القضية· وكانت تمت إقالة بلبشير من منصبه قبل عام بعد الكشف عن علاقة العديد من رجال الجيش بأفراد خلية متطرفة تم القبض على معظم أعضائها وهم في انتظار المحاكمة·

وجاء اعتقال المسؤولين السبعة بعد نشر جريدة ''الوطن الآن'' الأسبوعية منتصف الشهر الماضي وثائق سرية، وسوف تجرى محاكمتهم أمام المحكمة العسكرية في الرباط بتهمة تسريب معلومات ووثائق تعتبر من أسرار الأمن القومي· كما تم ايقاف عبد الرحيم أريري مدير تحرير ''الوطن الآن'' لكن اطلق سراحه لاحقا· فيما يأمل الصحفيون باطلاق زميلهم مصطفى حرمة الله المحتجز في القضية نفسها منذ أكثر من عشرة أيام·

وأشارت مصادر صحفية مغربية إلى وجود تعليمات حذرت المسؤولين في الأمن الوطني والدرك الملكي من التعامل مع الصحفيين من خلال إمدادهم بالمعلومات أو الوثائق· وتهدف هذه التعليمات الالزامية إلى الحد من تسريب أخبار الاجهزة إلى الصحافة الوطنية·

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات