الاتحاد

عربي ودولي

البيت الأبيض: انسحاب التوافق مناورة سياسية

بوش ونائبه وكبار مساعديه في حوار مع المالكي

بوش ونائبه وكبار مساعديه في حوار مع المالكي

قلل البيت الأبيض الليلة قبل البارحة من أهمية استقالة الوزراء الستة في جبهة التوافق من حكومة نوري المالكي، واصفا إياها بأنها ''مناورة سياسية داخلية'' في حين أعلن أسامة النجيفي النائب عن القائمة العراقية أن كتلته لم تقرر بعد الانسحاب من الحكومة الحالية إلا أنها بصدد دارسة هذا الخيار· من جهته، صرح الرئيس جلال طالباني بأنه يعتزم بدء جولة جديدة شاملة من المحادثات مع المالكي والأطراف المنسحبة من الحكومة من أجل إيجاد مخرج للأزمة التي تشهدها البلاد· وكانت رئاسة الحكومة العراقية قد أعلنت أن المالكي اتفق مع الرئيس الأميركي جورج بوش على أن العمليات العسكرية المشتركة للقوات العراقية والمتعددة الجنسيات حققت نجاحات مهمة ضد ''القاعدة'' والجماعات المسلحة والميليشيات· وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء إن المالكي تباحث مع بوش خلال لقائهما الأسبوعي عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة واتفق الزعيمان على أن تلك العمليات حققت نجاحات مهمة ضد ''القاعدة'' والجماعات المسلحة والميليشيات· وأضاف البيان أن المالكي قال خلال اللقاء إن الحوار مع التوافق لن ينقطع·
كما شدد الطرفان على أهمية الحوار مع دول الجوار الإقليمي، بما يساعد في تثبيت الأمن والاستقرار بالعراق فيما أكد المالكي على أن تقدماً ملحوظاً قد تحقق في الآونة الأخيرة· الى ذلك، قال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو: ''إننا نشهد نوعاً من المناورة السياسية الداخلية في العراق''، في إشارة لانسحاب التوافق من الحكومة متسائلاً عن ان نائب الرئيس السني طارق الهاشمي لا يزال في منصبه!· وقال سنو للصحافيين :''إننا نتابع الوضع، لكن يجب أن نتذكر أن هذا ليس انسحاباً كاملا من العملية السياسية''· وأوضح سنو: بوش أبلغ المالكي بقوله ''إننا بحاجة الى أفعال لا الى أقوال ورد عليه المالكي بقوله إنه فهم جيدا وسيعمل على ذلك''·
وفي تطور متصل، قال النجيفي النائب عن القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، في تصريح أمس :''لدينا تحفظات على أداء الحكومة وقدمنا مذكرة قبل ثلاثة أشهر طلبنا فيها أن تعدل مسارها وخطوات العملية السياسية مشيرا الى أن خيار الانسحاب مفتوح في حال عدم تلبية هذه المطالب''·
الى ذلك، ذكر الموقع الإلكتروني لهيئة الرئاسة العراقية أن طالباني اجتمع أمس بسفير بريطانيا في بغداد دومنيك أسكويث للتباحث حول آخر المستجدات على الساحة السياسية لاسيما بعد انسحاب التوافق من الحكومة وتداعيات هذا الانسحاب فضلا عن بحث القضايا العالقة وسبل معالجتها وتذليل العقبات التي تعترض العملية السياسية والإجماع الوطني·
وأضاف أن طالباني بصدد البدء بجولة جديدة وشاملة من المحادثات مع الحكومة والأطراف المنسحبة منها ونيته تقديم هذا المقترح في اجتماع المجلس السياسي للأمن الوطني في اجتماع مرتقب·
وكان النائب خلف العليان عضو التوافق قد قال أمس :''إن انسحابنا من الحكومة جاء على نهج هذه الحكومة وكيفية إدارتها للأمور ولم تكن تجاه شخص معين أو بهدف إفشال العملية السياسية وإن الجبهة لا زالت مستمرة في العملية السياسية وتعمل على أن تأتي بما هو خير للبلد من خلال وجودها في البرلمان وإذا لم تستطع القيام بعمل آخر وبقى الوضع على ما هو عليه، ممكن أن تستقيل من المجلس الرئاسي والبرلمان''·

اقرأ أيضا

الرئيس البرازيلي يرى أن حرائق الأمازون لا تستوجب فرض عقوبات على بلاده