الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول روسي سابق ينكر تلقيه حقوقا ببيع النفط من صدام


عواصم-ستيفت لي مايرز:
صرح اليكسندر فولوشين المساعد السابق البارز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وسلفه بوريس يلتسين انه لا هو ولا أي شخص آخر في الكرملين حصلوا على اية حقوق من صدام حسين ببيع النفط بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء الذي كانت تطبقه الامم المتحدة ، كما زعمت لجنة فرعية في الكونجرس الاميركي·
ودحض المساعد بقوة النتائج التي توصلت اليها اللجنة الفرعية الدائمة حول التحقيقات التابعة لمجلس الشيوخ· وانكر ان يكون هو او أي مسؤول اخر قد ابرموا اية اتفاقات مقابل دعم العراق في صراعه السياسي مع الولايات المتحدة قبل ان تتم الاطاحة بصدام·
واكد فولوشين انه لم يجر اطلاقا اية مفاوضات مع عراقيين بشان عقود نفطية سمح بها بموجب البرنامج الاممي· وشكك في صدقية الرسائل-التي افرجت عنها اللجنة الفرعية في جلسة استماع عقدت في واشنطن الثلاثاء الماضي-التي وجهت اليه· وانكر كذلك معرفته سيرجي اسحقوف، الرجل الذي وصفته الوثائق كصديق، ومقرب، ومساعد في ادارة الرئيس·
وقال فولوشين، الذي استقال من منصبه ككبير موظفين للرئيس بوتين عام 2003:' لم اتوجه على الاطلاق الى العراق· ولم اقابل عراقيا على الاطلاق طوال حياتي، لا بشكل مباشر ولا عن طريق وسطاء'·
من جهة اخرى، قال السياسي البريطاني جورج غالواي انه خرق الحظر التجاري الاميركي المفروض على كوبا عندما دخن سيجارا كوبيا في واشنطن، حيث واجه لجنة من الكونغرس وجهت اليه تهما بتلقي رشاوى من النظام العراقي السابق·
وكان غالواي واجه الثلاثاء الماضي الاتهامات الموجهة ضده، بتوجيه اتهامات مضادة للجنة الاميركية الفرعية في مجلس الشيوخ الاميركي، والتي تحقق في فضيحة برنامج 'النفط مقابل الغذاء' الذي كان مطبقا في العراق·
وقال غالواي (50 عاما) 'لقد انتهكت العقوبات خلال وجودي في واشنطن امس عندما دخنت سيجارا من هافانا'· واضاف في لندن امام حشد من مؤيديه 'دخنت السيجار داخل مبنى الكونغرس ونفثت الدخان باتجاه البيت الابيض'· وتفرض الولايات المتحدة حظرا تجاريا على كوبا منذ اربعين عاما·
عن خدمة نيويورك تايمز

اقرأ أيضا