الاتحاد

عربي ودولي

الجميل لـ "الاتحاد": واثق من الفوز بمقعد المتن

امين الجميل وسط مؤيديه من حزب الكتائب

امين الجميل وسط مؤيديه من حزب الكتائب

بدء العد التنازلي لمعركة الانتخابات الفرعية اللبنانية في ''المتن'' التي ستجرى بعد غد الأحد، وأعرب الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل ومرشح ''حزب الكتائب'' في انتخابات المتن لـ''الاتحاد'' عن ثقته في الفوز على مرشح ''التيار الوطني الحر'' كميل الخوري·

ومع حشد كل من الحزبين المتصارعين ماكيناتهما الانتخابية لاختيار نائب بديل للمتن عن الشهيد بيار الجميل، تحولت مناطق ''المتن'' إلى ورش عمل نشطة، وتوافق المتنافسون على وصف الانتخابات بـ''أم المعارك'' وسط تفاوت في التوقعات وترشيح استطلاعات الرأي، وزاد من حدة المعركة فشل آخر محاولات التوافق بعد أن رفض الجميل أفكارا من 3 نقاط اقترحها البطريرك الماروني نصر الله صفير تقضي بانسحاب المرشحين الثلاثة للانتخابات الفرعية في دائرة المتن على قاعدة عدم دستورية مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، على أن يترك المقعد لحزب ''الكتائب'' في سعي للحيلولة دون انقسام مسيحي - مسيحي·

وقال أمين الجميل في مقابلة خاصة لقناة ''أبوظبي'' الفضائية وجريدة ''الاتحاد'' ''نحن واثقون من الانتصار في الخامس من أغسطس الجاري، خصوصاً وإننا نشعر أكثر فأكثر بالتفاف الناخبين حولنا، وجميع أهالي المتن يشعرون باهمية هذا الاستحقاق، وبدوره شخصياً في المتن منذ العام ،1970 حيث شاركهم في الاتراح والافراح، ولذلك فهو مطمئن الى فوزه''
واشار الجميل إلى أن'' الانتخابات الديمقراطية ستستمر وليس هي أول أو آخر الدنيا، واذا مرت في ظروف حلوة او مرة، فإن كل المؤسسات اصبحت القوة فيها صعوداً وهبوطاً، ولكن في النهاية فإن ''الكتائب'' ثابتة على الساحة الوطنية، وكذلك الأمر القضية الوطنية التي نناضل جميعنا في سبيلها وهي ستبقى في ضميرنا''·

وحول تأثير المعركة على حزب ''الكتائب'' وقوى الأكثرية أجاب الجميل'' ابداً لن تؤثر لا على (الكتائب) ولا على حلفاء (الكتائب)''·

ونفى الرئيس الجميل رداً على سؤال أن تكون بكركي قد تقدمت بمبادرة للتسوية في المتن وقال ''كانت مجرد أفكار طرحت علينا، وكانت بعض بنودها قد اعترضت عليها بكركي ، وتضمنت سلبيات شبه تعجيزية ولذلك رفضناها''·

وقال''إن قيام الانتخابات في موعدها هو المبدأ، اما التأجيل فيجب أن تكون له مبررات، وحاول البعض أن يربط استحقاق المتن مع السجال القائم على الصعيد الوطني ككل، والبعض الآخر حاول أن يربط انتخابات المتن بمحاور الحدود اللبنانية، ولذلك قررنا أن نحصر هذه الانتخابات ضمن الاستحقاق القانوني كجواب على محاولاتهم''·

واشار إلى أن الانتخابات تقوم على سجالات وتشنجات، وتفرز الناس الى معسكرات وفرقاء يتنافسون حولها، وهو شيء طبيعي، ولا يجب اعطاء هذه المعركة هذا المنحى التصادمي وكأنها معركة ''داحس والغبراء'' مع العلم بأنها معركة انتخابية عادية واللبنانيون معتادون على مثل ذلك·

واسف الجميل لتأويل الأمور وقال''إنه طلب من نجله بيار الاستمرار في رفع المشعل وعندما استشهد قرر استرداد هذا المشعل وان يستمر فيه، حتى ان البطريرك صفير قال بنفسه في عظة الاحد الماضي إن هناك تقاليد واصولا في لبنان تقتضي بأن يكون هذا المركز ضمن إطار الحزب والعائلة''·

ورداً على سؤال حول ما اذا كانت بكركي قد تمارس ضغوطها على الجميل للانسحاب من المعركة، فهل سيستجيب قال''إن البطريرك الماروني لا يلزم احداً، ولا يمكن أن يجبر احداً بالقوة على اي شيء، فهو رجل عدل وانصاف، ولكنه يعلم بأن التقويم هو تقويم حق، وجاهر غير مرة بطلب انسحاب المرشح الآخر (اي كميل خوري) لكي افوز بالتزكية''·

ووجه الرئيس الجميل كلمة الى الناخبين المتنيين وقال''لا شك فإن هناك مخاوف من تفجيرات أمنية نظراً لوجود ''طابور خامس'' سبق له أن اشعل معركة مخيم نهر البارد، وكذلك اشتباكات عين الحلوة، وافتعل تفجيرات فردان والاشرفية وعاليه، وعين علق، وايادي المجرمين في هذا ''الطابور'' يمكن ان تستفيد من الانتخابات للعبث في أمن واستقرار وسلامة المتن، ونداؤنا الى جميع المحازبين والمناصرين هو ضبط النفس وعدم الوقوع على الاطلاق في هذا الفخ''· كما وجه رسالة الى رئيس ''التيار الوطني الحر'' النائب الجنرال ميشال عون من خلال فضائية ''أبوظبي'' و''الاتحاد'' وقال: اتمنى أن يعود عون الى المنطق والعقل والتعاون·
ورداً على سؤال آخر حول ما اذا كانت انتخابات المتن ستحدد الزعامة المسيحية المارونية، وتعيد للرئاسة الأولى الصلاحيات السلطاوية قال''إن المنحى الذي تسلكه المعارضة، هو الذي ينهك صلاحيات رئيس الجمهورية ويؤثر على موقعه، اذ يؤثر على رمزية رئاسة الجمهورية، ويعمل على تهميش الدور المسيحي في المؤسسات الوطنية''·

وحول الاستحقاق الرئاسي أمل الرئيس الجميل أن يكون هذا الاستحقاق ضمن المهلة الدستورية، وقال''ليس لدى قوى 14 مارس اية مشكلة لاختيار الرئيس وعندما نصل الى هذا الاستحقاق فسنؤكد للجميع بأننا جاهزون له''·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس