الاتحاد

الرئيسية

العراق: واشنطن تعترف بإساءة تقدير عمـق الانقسامـات بين الشيعة والسـنة

جنود عراقيون وأميركيون خلال دورية مشتركة في جنوب بعقوبة

جنود عراقيون وأميركيون خلال دورية مشتركة في جنوب بعقوبة

تصاعدت الأزمة السياسية في العراق على خلفية انسحاب جبهة ''التوافق'' السنية التي يبذل الرئيس جلال طالباني جهوداً واسعة لاحتوائها·
وأعلنت الجبهة أمس إنه إذا بقي الوضع على ما هو عليه، فإنها قد تستقيل أيضا من المجلس الرئاسي والبرلمان''، في حين أفاد متحدث باسم ''القائمة'' العراقية بزعامة إياد علاوي أنه إذا لم تعدل الحكومة مسارها فإن خيار الانسحاب منها مفتوح·
وقال وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس أمس: إن الادارة الأميركية أساءت تقدير حجم الانقسامات العميقة والخلافات بين السنة والشيعة، الأمر الذي يسفر عن تأخير في عملية المصالحة الوطنية·
وحث الرئيس جورج بوش رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي على إحراز تقدم من أجل التوصل الى المصالحة الوطنية، فيما قلل البيت الأبيض من أهمية انسحاب وزراء التوافق قائلاً: إنها مجرد ''مناورة سياسية داخلية''· من جهة أخرى سددت القوات العراقية والأميركية ضربات موجعة لما يعرف بـ''دولة العراق الإسلامية'' المرتبطة بـ''القاعدة''، بإعلانها أمس مقتل إرهابي بارز وسط بعقوبة·
وأعلن الجيش الأميركي مقتل 3 جنود له وإصابة 13 آخرين بهجومين قرب البصرة، في حين لقي 18 عراقياً مصرعهم وأصيب 30 آخرون· وأعلن الجيش الأميركي أمس أن جنوده اكتشفوا في 31 يوليو الماضي مقبرة جماعية قرب قرية المحبابية بمحافظة ديالى بها 17 جثة بينها جثث لنساء وأطفال ومسنين ويعتقد أنهم جميعاً من السنة·
في الوقت نفسه عثرت الشرطة العراقية أمس الخميس على صبي صغير يبكي دون أن يصب بأذى بالقرب من جثث أشقائه الخمسة بعد أن اختطفهم مسلحون، وأطلقت النار على رؤوس أشقاء الطفل الخمسة، وكانت أيديهم موثوقة، وهم فيما يبدو ضحايا لإحدى فرق الموت الطائفية بمنطقة غالبية سكانها من السنة قرب كركوك·

أكدت الحكومة العراقية أمس أن الجيش العراقي قتل معاون والي ما يسمى بـ''دولة العراق الإسلامية'' الإرهابية واثنين من حراسه بتبادل إطلاق نار مع القوات العراقية بعملية عسكرية في الموصل دون أن تحدد وقت وقوع العملية· وأضاف البيان أن القوات العراقية تمكنت كذلك من العثور على مصنع لتصنيع العبوات الناسفة و7 سيارات مفخخة و3 شاحنات و4 سيارات صغيرة يستخدمها الإرهابيون في تنقلهم· وأوقعت عمليات متفرقة 21 قتيلا وسط الإرهابيين وتم اعتقال 61 آخرين فيما حصدت اعتداءات 18 قتيلا عراقيا بينهم مدير عام بوزارة الصناعة العراقية و30 جريحا· وقال بيان أميركي إن جنودا عراقيين كانوا ينفذون عملية أمنية بالموصل عندما رصدوا الصافي مع ثلاثة من حراسه الشخصيين يستقلون شاحنة صغيرة· وأضاف أن الجنود طلبوا منهم التوقف الى جانب الطريق لكن الصافي وحراسه نزلوا من السيارة واطلقوا النار على الجنود مما اضطر الجنود للرد فقتلوا الصافي واثنين آخرين· وكان بيان حكومي آخر أفاد في وقت سابق أيضا، أن الجيش العراقي قتل وزير الدفاع ما يسمى بـ''دولة العراق الإسلامية'' في منطقة باب الدرب بمركز مدينة بعقوبة· ونقل البيان عن وزارة الدفاع أن قواتها تمكنت من قتل أحد الإرهابيين يدعى الصافي ببعقوبة مبينا أنه تبين فيما بعد أنه وزير دفاع ما يسمى بـ''دولة العراق الإسلامية'' دون أن تكشف عن هويته·
ولم تكشف المصادر حتى الآن عن هوية الارهابي القتيل· من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي أيضا اعتقال اميرين من ''القاعدة'' أحدهما مسؤول عن توزيع الافلام الدعائية للتنظيم خلال اليومين الماضيين بالموصل وغرب بغداد· وفي تطور متصل قتل الجيش الأميركي مقاتلا اجنبيا متهما بتسهيل تسلل مقاتلين اجانب في قصف جوي استهدفه في سامراء· كما قتلت قوات التحالف الاربعاء والخميس 4 إرهابيين بالأنبار وكذلك اعتقلت 20 آخرين بحوزتهم أسلحة وأموال وأقراص مدمجمة لأفلام دعائية· وفي السياق، تكبد الجيش الأميركي 3 قتلى و13 جريحا بهجومين قرب البصرة ولم يكشف عن موقع الآخر· من ناحية أخرى، اقتحم مفجر انتحاري بسيارة ملغومة طابورا من المتقدمين للانضمام الى قوة الشرطة بمركز شرطة بمدينة هبهب شمالي بعقوبة ليقتل 13 شخصا بينهم 6 من الشرطة والبقية مدنيون ويصيب 15 آخرين· وهاجم مسلحون بنيران أسلحتهم أمس موكب قاسم حبيب المدير العام للدائرة الادارية في وزارة الصناعة وأردوه قتيلا في الحال في منطقة بارك السعدون وسط بغداد على مقربة من مبنى الوزارة· كما قتلت قوة في زي مغاوير الداخلية 4 عراقيين وأصيب 15 آخرون بينهم نقيب شرطة جراء أعمال عنف متفرقة وقعت في قضاء بلد والمناطق المحيطة به مساء أمس الأول·
على صعيد متصل، أفاد الجيش الأميركي أمس أن قوات مشتركة اعتقلت 4 متشددين شيعة يشتبه بانتمائهم لميليشيا الصدر في بغداد أمس الأول مبينا أنهم متورطون فيما يعرف بفرق الموت·
كما أفاد بيان للجيش العراقي أن قوة منه تمكنت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية من قتل 11 إرهابيا واعتقال 35 آخرين في عمليات عسكرية متفرقة في أنحاء مختلفة من العراق·
وفي كركوك، عثرت الشرطة على جثث 5 أشقاء كلهم من العمال باليومية كانوا قد اختطفوا قبل يوم قرب منطقة الرشاد جنوب غربي كركوك· وأعلن الجيش الأميركي أمس ان جنوده اكتشفوا في 31 يوليو الماضي مقبرة جماعية قرب قرية المحبابية بديالى بها 17 جثة من بينها جثث لنساء وأطفال ومسنين ويعتقد انهم جميعا من السنة· وألقى سكان المسؤولية على مقاتلي ''القاعدة''·

اقرأ أيضا

زعيم المعارضة البريطانية يدعو لانتخابات مبكرة لإنهاء أزمة بريكست