الاتحاد

عربي ودولي

رئيس وزراء البحرين يحذر من دعوات تفرق أبناء الوطن

المنامة (وام) - حذر سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء البحرين، أمس، من الانصياع خلف الدعوات التي تبث روح الشقاق وتجعل الأخ يختلف مع أخيه، منبها من أن بعض الدعوات البراقة في ظاهرها تخفي في باطنها نوايا خبيثة تستهدف أمن الوطن واستقراره، وأكد عزم البحرين على تجاوز مثل هذه الممارسات.
وقال «لن نترك مجالا أو ثغرة تعيدنا إلى تلك الأيام التي عانى فيها الجميع من وطأة الإرهاب، ويجب ألا يتراخى إصرارنا، فما تعرضت له البحرين مسلسل مستمر ومن يريد لنا الشر، يتربص اللحظات التي نغفل فيها ولكننا راهنا على شعبنا بأن حبه للوطن سينتصر وربحنا الرهان ومازلنا نراهن على الحق بأنه قادر على قهر الباطل».
جاء ذلك لدى استقباله أمس جموعا من البحرينيين يتقدمهم رجال الإعلام والفكر والصحافة والفعاليات الاقتصادية بالبحرين.
وذكرت وكالة الأنباء البحرينية أن رئيس الوزراء أكد خلال اللقاء أن ما كان يراد للبحرين من شر، تلاشى أمام الوعي والوقفة الشعبية وكل يوم يمر على البحرين تكون فيه أقوى من أمسها.
وقال إن ما مر على البحرين يجب أن يكون عبرة لا تنسى ولا تمحى سواء على صعيد المؤامرة التي تعرضت لها لتدخل في فوضى العنف والتخريب أو على صعيد الموقف الوطني البطولي لأبناء البحرين في كل ميدان في دحض الافتراءات التي كان يراد منها تشويه صورة البحرين الحضارية والنيل من إنجازاتها السياسية والحقوقية، مشيدا سموه بدور الصحفيين وكتاب الأعمدة الذي واجهوا الباطل بالحق وحملوا لواء الدفاع عن وطنهم.

اقرأ أيضا

المستشارة الألمانية لمنتدى دافوس: حماية المناخ قضية وجودية