الاتحاد

عربي ودولي

30 ألف مجري يحتجون على الحكومة والدستور الجديد

بودابست (رويترز) - تظاهر عشرات الآلاف من المجريين في بودابست أمس الأول، احتجاجاً على الحكومة والدستور الجديد الذي بدأ سريانه، اعتباراً من أول يناير الحالي. وتعكس احتجاجات المتظاهرين القلق، مما يرونه تحركات من جانب حزب تحالف الديمقراطيين الشبان الحاكم “فيدس” لتعزيز سلطاته وإضعاف المؤسسات الديمقراطية.
وكان حزب فيدس المنتمي ليمين الوسط بزعامة رئيس الوزراء فيكتور أوربان قد فاز بأغلبية الثلثين في انتخابات عام 2010 وأعاد منذ ذلك الحين صياغة مجموعة كبيرة من القوانين ليواجه انتقادات في الداخل والخارج بأنه يقوض الضوابط والتوازنات الديمقراطية.
ويعيد الدستور الجديد صياغة اللوائح التي تحكم العديد من مناحي الحياة فيما يصفه حزب فيدس بأنه إتمام لعملية التحول الديمقراطي التي بدأت عام 1989 بعد انهيار الشيوعية.
ومضى البرلمان قدما في التشريع رغم نداء وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بإعادة النظر في الأمر، ورسالة من رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو يطالب فيها أوربان بسحب مشروعي قرارين رئيسيين.
وألقى النزاع بظلاله على محادثات مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بشان اتفاق جديد للتمويل ينظر إليه على أنه حيوي للمجر لتعزيز ثقة السوق. وتزيد الاحتجاجات من الضغوط على حكومة أوربان حيث تجمع نحو 30 ألف متظاهر أمام دار أوبرا بودابست للتعبير عن مخاوفهم في الوقت الذي وصل فيه أنصار حزب فيدس للمشاركة في مهرجان للاحتفال بالدستور الجديد.

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب