الإمارات

الاتحاد

اتصالات داخلية وخارجية تشكر الإمارات وشعبها على حملة أغيثوهم

وفي رأس الخيمة أعلن المشاركون في المسيرة تضامنهم مع غزة

وفي رأس الخيمة أعلن المشاركون في المسيرة تضامنهم مع غزة

حملة أغيثوهم·· الهلال الأحمر·· السلام عليكم· أتعرف باسم الكريم؟ أهلاً بك·· من أي إمارة تتكلم؟ ممكن آخذ رقم موبايلك· تفضل، كيف يمكنني خدمتك؟··· في ميزان حسناتك·· جازاك الله خيراً· حملة أغيثوهم· مع السلامة''·
ترددت هذه العبارات آلاف المرات على لسان المتطوعين في مركز الاتصال الرئيسي لحملة ''اغيثوهم'' في أبوظبي، على مدى ساعات ''اليوم المفتوح''، بهدف جمع المساعدات النقدية والعينية لصالح المنكوبين في قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل عليهم منذ أسبوعين·
عشرات الشباب والشابات المواطنين والعرب، متطوعون في الهلال الأحمر وفي برنامج ''تكاتف'' للتطوع الاجتماعي التابع لمؤسسة الإمارات، ومن جامعة زايد وكليات التقنية العليا، تلقوا آلاف المكالمات الهاتفية الواردة لمركز اتصال الحملة·
لم يهدأ رنين الهاتف، الاتصالات كانت تنهمر دون انقطاع على المركز من داخل الدولة ومن خارجها· البعض اتصل من دول أجنبية للتعبير عن شكرهم للمبادرين بإطلاق الحملة لعدم تمكنهم من مد يد العون لأهل غزة حيث يعيش·
تقول المواطنة المهندسة ابتسام عمر، متطوعة مع الهلال الأحمر: تلقيت اتصالا من شخص عربي يقطن في إيطاليا، قال لي ''هنا في إيطاليا سبل دعم الشعب الفلسطيني غير متوفرة·· شكراً لحكام وشعب الإمارات لهذه الفرصة التي أتاحوها لإغاثة إخواننا وأهلنا في فلسطين''·
وتؤكد ابتسام أن إطلاق حملة ''أغيثوهم'' بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر ''ليست جديدة على الإمارات ولا على أبناء المغفور له الشيخ زايد ''طيب الله ثراه'' حكاماً وشعباً· علمنا الوالد الراحل أن نكون سبّاقين في مد يد العون للمنكوبين في مختلف أصقاع الأرض، فكيف بأهلنا وأشقائنا في فلسطين''·
وتضيف قبل أن تعود لتلقي الاتصالات، ''أنا متأكدة أن كل بيت إماراتي يقف اليوم إلى جانب الشعب الفلسطيني ويتطلع لبذل إمكانياته لصالحهم''·
من جانبها، تقول المتطوعة هالة سالم، ''إن الهاتف لم يتوقف عن الرنين في المركز طوال اليوم المفتوح· لمسنا في اتصالات الناس حماسهم ولهفتهم لمساعدة ''أهلنا'' في غزة· المتصلون كانوا يعبرون عن سعادتهم بتوفير قناة تصل عبرها المساعدات إلى غزة· البعض كان يتصل للاستعلام عن كيفية التبرع، ونقاط جمع التبرعات· البعض قالوا إنهم عمال بسيطون وأنهم لا يملكون المال الكافي للتبرع به، فعرضوا التبرع بدمهم''·
وتضيف هالة: كانت سعادتي غامرة عندما تلقيت اتصالاً من مكتب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي، للتبرع بمبلغ خمسة ملايين درهم، وكانت تتوالى الاتصالات على المركز للتبرع وكانت فرحتنا تزيد وتكبر كلما زاد المبلغ المجموع درهماً، فهذا أقل ما يمكن أن نقدمه لدعم أهلنا وإخواننا في فلسطين''·
من جهتها، تقول المواطنة سلوى خميس الحكم، ضابط رئيس شؤون المتطوعين بإدارة المتطوعين في الهلال الأحمر إن ما تم تحصيله فاق التوقعات في يوم واحد· وتشير إلى أن المتطوعين وشعب الإمارات شعروا مع إطلاق حملة ''أغيثوهم'' أن بمقدورهم أن يقدموا الدعم للفلسطينين في غزة·
كان المشرفون على المركز يتلقون أخبار التبرعات أولا بأول من المتطوعين· كانت الأصوات تتعالى كلما تلقى متطوع اتصال تبرع جديداً ''سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تبرع بعشرة ملايين درهم·· سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان تبرع بـ3 ملايين درهم·· سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان تبرع بخمسة ملايين درهم·· عبدالعزيز الغرير تبرع بـ15 مليون درهم···''·
ومع كل اتصال تبرع، كان فريق المركز يضيف إلى شريط حصيلة التبرعات التي كانت تبثها القنوات الفضائية المحلية في أسفل شاشاتها اسم متبرع جديد والقيمة التي تبرع بها· مئات الأسماء كانت تمر، فيما كانت حصيلة التبرعات تزداد ساعة بعد ساعة·
وفي خضم هذا اليوم الطويل، كان مدير إدارة تنمية الموارد في هيئة الهلال الأحمر والمشرف على المركز أحمد عبدالله العلي يسجل حصيلة التبرعات الواردة إلى مركز الاتصالات من مختلف إمارات الدولة ساعة بساعة·
وكان العلي يكرر عبر وسائل الإعلام وعلى المتطوعين: أن هذه المساعدات ستصل حتماً إلى ''أهلنا في فلسطين عبر المنظمات الإنسانية الدولية الرسمية ومن ضمنها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين و الأونروا ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف وجمعية الهلال الأحمر الفلسطينية واللجنة الدولية للصليب الأحمر''· من دون أن ينسى توجيه الشكر لوسائل الإعلام التي ساهمت بحشد التأييد لصالح المنكوبين في غزة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: سنواجه التحدي بعزيمة الشعوب وإرادتها وتكاتفها