الاتحاد

الرياضي

فيراري وماكلارين ينقلان الحرب من المحكمة إلى الحلبة

صراع فيراري وماكلارين مفتوح داخل الحلبة وخارجها

صراع فيراري وماكلارين مفتوح داخل الحلبة وخارجها

لن تكون صورة المنافسة بين ماكلارين مرسيدس وفيراري في جائزة المجر الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد على حلبة هنجارورينج في نهاية الاسبوع الحالي، مختلفة عن تلك التي طبعت سباق جائزة اوروبا الكبرى قبل اسبوعين، وخصوصا بعد استمرار مسلسل المد والجزر في ما يختص بقضية اتهام الفريق البريطاني-الالماني بالتجسس على نظيره الايطالي· ويمكن القول إن الامور كانت لتعود الى طبيعتها بعد قرار المجلس العالمي باعلان براءة فريق ماكلارين مرسيدس من القضية ''كونه لم يستفد من المعلومات السرية التي كانت بحوزة كبير مصمميه مايك كافلن في ما يتعلق بسيارة فيراري ''اف ،''2007 لكن رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات ماكس موزلي اعاد صب الزيت على النار برفع قضية التجسس الموجهة الى الفريق البريطاني-الالماني الى محكمة الاستئناف التابعة للاتحاد، بعد قرار المجلس العالمي عدم فرض اي عقوبة على فريق رون دينيس·
من هنا، عادت سخونة الاجواء وتوتر الاعصاب بين الفريقين المتنافسين على لقبي السائقين والصانعين بعدما دأبا مؤخرا على تبادل الاتهامات، وخصوصا ناحية حظيرة ''الحصان الجامح'' التي لم تكن راضية على الاطلاق عن قرار الـ ''فيا'' في مرحلة اولى، وقد عبر عن هذا الامر بوضوح المدير التنفيذي الفرنسي جان تود متهما منافسه بالاستفادة من المعلومات التي وصلت اليه لتحقيق افضلية ولو نسبية في الموسم الحالي، وقد انتقلت حدة التوتر الى الناحية الاخرى بعد قرار موزلي الاخير فظهر الاستياء على ماكلارين التي تشعر اليوم اكثر من اي وقت مضى بأن مشوارها في رياضة الفئة الاولى قد يتلقى ضربة موجعة في حال ادانتها· وربما شعر موزلي بأن مصداقية الاتحاد الدولي دخلت في دوامة الشكوك، اذ اشار كثيرون الى ان تصرف ''فيا'' لم يكن منطقيا الى ابعد الحدود وجاء قرار براءة ماكلارين مسيئا الى فورمولا واحد والرياضة بشكل عام، وذهبت فيراري الى اعتبار الامر ''سابقة خطيرة''، لذا وجد الرجل الاول في ''فيا'' انه امام معضلة حقيقية يفترض اتخاذ خطوات حاسمة بشأنها لتبييض صورة هذه الرياضة التي تستقطب كما هائلا من المشاهدين حول العالم في كل مرحلة من مراحلها· ويتردد في مجالس ضيقة ان مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم بيرني ايكليستون ضغط على طريقته لتهدئة الامور عن طريق اعلان براءة ماكلارين، وعودة مجريات البطولة الى طبيعتها بعد الضجة الكبيرة التي احدثتها الفضيحة، فالرجل الاول في فورمولا واحد لم يجد مصلحة في ''طرد'' ماكلارين من البطولة لان القرار قد يلقي بثقله اقتصاديا وتسويقيا بشكل سلبي لان سيارة ''السهم الفضي'' تحمل اعلانات ابرز الشركات التجارية العالمية وقد جذبت الرعاة بشكل اكبر هذه السنة بعد انتقال بطل العالم الاسباني فرناندو الونسو اليها من رينو، والاداء الرائع الذي قدمه البريطاني ''المبتدئ'' لويس هاميلتون بتصدره الترتيب العام للسائقين بفارق نقطتين عن زميله·
وتبدو الفرصة متاحة امام الونسو للتربع على عرش البطولة من جديد في حال واصل الاصرار الذي ظهر عليه على حلبة نوربورجرينج الالمانية حيث حققا فوزا دراماتيكيا بعد تخطيه سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا واحتكاك سيارتيهما بطريقة خطرة في اللفات الاخيرة من السباق·
ولا يخفى ان الونسو اظهر تفوقا واضحا على خصومه في الظروف المناخية المتقلبة، وهذا الامر قد يتكرر الاحد المقبل في حال هطول الامطار لتحقيق فوز ثمين اخر بعد الفوز الاوروبي الذي وضع الاسباني الشاب مجددا امام سعيه لاحراز لقبه الثالث على التوالي، وهو عبر عن اهمية انتصاره الاخير بقوله: ''كان الفوز في المانيا رائعا وامل تحقيق نتيجة مماثلة في المجر حيث احتفظ بذكريات جيدة، وخصوصا انني احرزت انتصاري الاول في فورمولا واحد هناك''·
وعبر الونسو عن مدى ميزة حلبة هنغارورينغ بالنسبة له، والتي تتمتع بخطين متوازيين قصيرين نوعا ما مع منعطفات ضيقة اشبه في بعض الاماكن بتلك المتواجدة في موناكو، علما انها تعتبر من الحلبات البطيئة لكنها تتطلب وضع السائقين جهودا بدنية هائلة بسبب الظروف المناخية التي تكون حارة عادة·
الا ان مهمة الونسو لن تكون سهلة لان زميله هاميلتون سيحاول بدوره التمسك بصدارته عبر تحقيق المركز الاول، وهذا ما قد ينعكس ايجابا على فريق ماكلارين الذي قد يتحول صراع سائقيه نقطة ايجابية تمنحه ثنائية اخرى على غرار ما كانت عليه الصورة النهائية لسباق موناكو· كما ان السائق ''الاسمر'' يقف امام استعادة هيبته بعد نهاية اسبوع سيئة في جائزة اوروبا، بدأت بتعرضه لحادث خلال التجارب الرسمية، واعقبها خروجه عن الحلبة خلال السباق وانتهت بفشله في شق طريقه نحو احد المراكز التي تمنحه النقاط، وذلك للمرة الاولى في الموسم الحالي، اذ كان قد نجح في السباقات التسعة الاولى بالصعود الى منصة التتويج·
ومن المرشحين لتحقيق نتيجة ايجابية في هنجارورينج سائق فيراري الاخر الفنلندي كيمي رايكونن الذي يبدو مصرا اكثر من اي وقت مضى على انه بامكانه تضييق الهوة مع ثنائي الصدارة وتذويب فارق النقاط الـ18 التي تفصله عن المتصدر لاحراز اللقب العالمي، وهو قال: ''اؤمن فعلا ان حظوظي في احراز اللقب لا تزال حاضرة بقوة، اذ لا شيء مستحيل والاثبات الملموس على هذا القول هو ما حدث في السباق الاخير''· وناقض رايكونن الذي انسحب في سباق اوروبا بسبب مشاكل تقنية، كل القائلين ان ماكلارين ستبدو اقوى في المجر، معتبرا ان فريقه قد حقق نقلة نوعية في السباقات الاخيرة، وسيظهر قدرته المتفوقة خلال السباق·
وينتظر ان يقدم سباق المجر الالماني الموهوب سيباستيان فيتيل (20 عاما) مجددا الى رياضة الفئة الاولى، بعدما برز الاخير في مشاركته الوحيدة هذا الموسم في سباق الولايات المتحدة ليصبح اصغر سائق يحصل على نقطة في البطولة العالمية

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يتعاقد مع كارتابيا