الاتحاد

الإمارات

تخريج دورتي «مكافحة الجرائم الاقتصادية» و «الجودة الشاملة» في الداخلية

لال تكريم أحد المشاركين

لال تكريم أحد المشاركين

أكد اللواء مطر سالم بن مسيعد النيادي مدير عام الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية والاتصالات في وزارة الداخلية أن الوزارة تسعى جاهدة للرقي بالمنظومة التدريبية المتكاملة.
وأشار إلى أن مفهوم التدريب في عصرنا اليوم ليس مرتكزاً للتطوير والتحديث فحسب، بل أصبح ضرورة ملحة تسعى لتحقيقه المؤسسات والمنظمات من أجل تنمية وصقل مهارات وقدرات المحور الأول في العملية الإدارية ألا وهو المورد البشري.
ولفت إلى أن تطوير الذات، والسعي الحثيث نحو تنمية المهارات والقدرات الفردية، واكتشاف المواهب المغيبة، تدفع بعجلة العمل الشرطي قُدُماً، نحو آفاق متلازمة مع الطفرة العلمية والعملية.
وأوضح خلال حضوره صباح أمس تخريج دورتي “مكافحة الجرائم الاقتصادية” و”إدارة الجودة الشاملة” اللتين عقدتا بمعهد تدريب الضباط في كلية الشرطة بمشاركة 35 ضابطاً متخصصين في مجالات الإدارة والتخطيط والأمن الجنائي.. أنه مع تنامي حاجة البرامج التدريبية المتخصصة إلى التدريب العملي كوسيلة نحو ملاءمة التعليم بالاحتياجات، فإن التدريب العملي وترجمة النظريات العلمية المستقاة من الدورات التدريبية المنعقدة بمعهد تدريب الضباط يظهر واضحاً بشكل أكبر في واقع الإدارات الخاصة بالضباط المنسبين.
حضــر حفــل التخريج العقيد سيف علي الكتبي مدير عام كلية الشرطــة والعقيــد د. محمد سعيد الحميدي مدير معهد تدريب الضباط، ومديرو الإدارات ورؤساء الأقسام في كلية الشرطة ومعهد تدريب الضباط.
ومن جانبه، أكد العقيد الكتبي أن مفهوم الأمن الشامل يطال كافة جوانب الحياة، سواء أكانت اقتصادية أم جنائية، موضحاً أن تخريج هذه الكوكبة من ضباط وزارة الداخلية بمختلف إداراتها وأقسامها، ما هو إلا تتويج للجهود المثمرة والمتابعة المستمرة لقيادات وزارة الداخلية، وعلى رأسهم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، للارتقاء بمنهجية العملية التدريبية في سبيل تنمية وتطوير الموارد البشرية القادرة على مواجهة تحديات العصر الراهن بكل كفاءة و فعالية.

اقرأ أيضا

115 ألف مصلّ وزائر لجامع الشيخ زايد الكبير خلال العيد