الاتحاد

دنيا

موسم تلقيح النبات في عُمان فرحة يعيشها الصغار والكبار

يعتبر موسم تلقيح النبات من المواسم التي تجذب سكان المناطق الداخلية بسلطنة عُمان لا سيما تلك المشهورة بزراعة النخيل، حيث يعمل الجميع صغاراً وكباراً الرجال منهم والنساء في تنظيم عملية تلقيح النخيل، أو كما تسمى في عُمان تنبيت النخيل، وهي التي تتم بزرع طلع النخيل الصغيرة في النخلة وينتظر لها حتى تخصب وتينع بثمار البلح والرطب الوفير بأنواعه.
تشهد أسواق سلطنة عُمان خلال هذه الأيام حركة نشطة لبيع وشراء النبات، نظراً لبدء موسم تنبيت النخيل، وتتم عملية البيع والشراء عن طريق المناداة على النبات في عرصة السوق منذ الصباح الباكر، حيث يأتي الأهالي، خاصة أصحاب مزارع النخيل، لشراء أو بيع النبات الذي يأخذ من نخلة الفحل وهي التي تحمل حبوب اللقاح الذكر.
وحول حركة بيع وشراء النبات.. يقول سويد اليعقوبي، أحد ملاك مزرعة نخيل: إن حركة بيع وشراء النبات نشطة جداً هذه الأيام، فكما هو معلوم لدى الجميع أن هذه الفترة هي بداية موسم تنبيت النخيل، حيث بدأ طلع الثمار بالظهور في عدد كبير من أشجار النخيل كالنغال، والقش، والخلاص. لذلك تجد جميع أصحاب مزارع النخيل يأتون للسوق لشراء النبات ليقومون بتنبيت نخيلهم، حيث لا يمكن تركها دون تنبيت، مضيفاً أن هناك أنواعاً وأصنافاً كثيرة من النبات وأهمها الغرابي، والدويري، وبو سبعة، والخزيني، وبو خناصر، والسحتني، والأسعار تختلف حسب نوع وحجم «عوض النبات»، وفي أول ظهور للنبات في السوق وصل أعلى سعر لنباتة من نوع الغرابي والدويري وهما الأكثر جودة إلى (15) ريالاً، ولكن الأسعار انخفضت كثيراً هذه الأيام نظراً لكثرة النبات بالسوق، حيث تتراوح الأسعار الآن ما بين مائة بيسة إلى ريال واحد، ولكن سيعود ارتفاع سعر النبات خلال فترة تنبيت نخلة المبسلي والخصاب والزبد ليصل ما بين ريالين إلى خمسة ريالات.
من جانب آخر، علق التجار أصحاب التباريز ببيع النبات بالتجزئة بعد تقسيم «عوض النبات» الواحد إلى أجزاء صغيرة ويتراوح سعر الجزء الواحد ما بين (200) بيسة إلى (400) بيسة.
وتمر مرحلة تلقيح النخيل أو كما يحلو لأهل عُمان بتسميته تنبيت النخيل بعدة مراحل، حيث يتم بداية اختيار الفحل الممتاز أو ما يسمى طلع الفحل، وغالباً ما يستخدم الطلع الأبيض الرطب في التلقيح بعد استخراجه ?من الفحل مباشرة، وفي حال زاد عن الحاجة فإنه يجفف على ضوء الشمس لإمكانية تجفيفه واستخدامه في أي وقت؛ لأن المادة البيضاء وهي مثل البودرة تسمى الدخ، وتكون موجودة وحتى بعد التجفيف، وهي التي تلقح النخيل. من ثم يتم تلقيح النخيل أو التنبيت? بعد قلع الطلع من الفحل و يسحل أويتم تقطعيه إلى أعواد ثم يربط بسعف النخيل من 4 إلى 6 أعواد من الطلع، حسب نوع النخلة ?ويمكن خلط الطلع اليابس مع الرطب ويفضل هذا دائماً ومن ثم تؤخذ إلى النخلة المراد تلقيحها، وبعدها يأتي دور المزارع أو صاحب المزرعة في الصعود مباشرة إلى أعلى النخلة عند طلعها ويضع «النبات»، طلع الفحل، فوق طلع النخلة المراد تنبيتها، ثم يتم ربطها بسعف النخيل، وهي عملية التنبيت، ليكون الانتظار حتى يتم الإخصاب والتي تستمر لأيام عديدة ويساعدها في ذلك حرارة فصل الصيف وبعده يستبشر بثمار النخيل المختلفة، والتي تمثل فاكهة موسم الصيف التي ينتظرها الأهالي عامة، وكبار السن خاصة، بفارغ الصبر.

اقرأ أيضا