الاتحاد

الإمارات

طريق جديد بمعايير عالمية بين أبوظبي ودبي بطول 62 كيلو متراً

أحد الطرق الخارجية في أبوظبي

أحد الطرق الخارجية في أبوظبي

تبدأ دائرة النقل أبوظبي تنفيذ مشروع طريق جديد، وفق المعايير العالمية، بين أبوظبي ودبي من منطقة الفلاح وشارع الإمارات بطول 62 كيلومتراً.
وتبلغ القدرة الاستيعابية للطريق 7000 مركبة في الساعة، وسوف يضم أنظمة إنارة ذكية للحفاظ على الطاقة، علاوة على مراعاة معايير الأمن والسلامة، بحسب المهندس فيصل أحمد السويدي، مدير عام الطرق الرئيسية بالدائرة.
وقال السويدي خلال لقاء مع استوديو-1 باذاعة أبوظبي أمس: “إن مشروع الطريق الجديد بين أبوظبي ودبي هو جزء من الخطط التطويرية لـ 2030 لإمارة أبوظبي، وضمن الخطة الاستراتيجية الشاملة”.
وأضاف “جاءت الموافقة الكريمة من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على اعتماد الميزانية برئاسة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ومن ثم بدأنا في التنفيذ لهذا المشروع المهم”.
وأشار إلى أن مشروع الطريق الجديد بين أبوظبي ودبي يربط بين منطقة الفلاح وشارع الإمارات بطول 62 كيلومتراً مخصص للسيارات الخفيفة، وحارة واحدة فقط تكون مخصصة لميناء الشيخ خليفة، ويتوافق الطريق مع المعايير الدولية، ويضم ست تقاطعات علوية ليخدم الانسيابية المرورية وتغيير الاتجاهات ويقلل من الالتفاف للدوران لتقليل الحوادث.
ولفت إلى أن القدرة الاستيعابية للطريق تصل إلى 7000 مركبة في الساعة، وتكون جزءاً مساهماً لتخفيف الازدحام المروري على الطريق الحالي الذي يربط أبوظبي ودبي، وذلك لتخفيف الحوادث”.
وأشار السويدي إلى أن المشروع ينقسم إلى مرحلتين حتى يدخل فيه أكثر من منفذ ومتعهد ومقاول، حيث يؤدي إلى المنافسة في السوق، ويسرع من إنجاز المشروع، والطريق سيكون مضاء، حيث سيتم تركيب 800 عمود إنارة بارتفاع 30 مترا.
كما أن نظام الإضاءة يأتي ضمن خطط الاستدامة، حيث إن النظام الجديد يتغير بمستوى الكثافة المرورية على الطريق في الأوقات المسائية التي تنخفض فيها عدد المركبات تخف الإضاءة، مما يساهم في توفير الطاقة، وفي الوقت نفسه لا تؤثر على المرور.
وعن تنفيذ المشروع قال “إنه يتم تنفيذ الطريق الذي سوف يضم أربع حارات لكل اتجاه وإمكانية التوسع إلى 5 و6 حارات، ويشمل أيضاً ستة مواقف جانبية (3 لكل اتجاه)، موزعة لكل 20 كيلو متراً على طول الطريق، والهدف منها للاستراحة في حال حدوث أي طارئ”. وتابع “كما ستتم مراعاة معدلات الأمان والسلامة، حيث يتم تركيب حواجز تمتص الصدمات، وتعيد السيارة إلى الطريق، وتحول من دون التدهور، علاوة على تركيب سياج على جانبي الطريق، وحماية المسافرين من الحيوانات السائبة”.
وبالنسبة لمسار الطريق، أوضح السويدي أن مسار الطريق سيكون بجانب مدينة زايد العسكرية وقصر روضة الريف من مدينة الفلاح، والربط مع جسر جديد، ليربط الطريق بشارع السعديات وياس، ومن ثم أبوظبي.
وعن مراحل التنفيذ قال “طرحنا المناقصة، ويبدأ التنفيذ من الربع الثالث من العام الحالي، ويتوقع انتهاؤه الربع الثالث أو الأخير من 2014، ومدة المشروع 30 شهراً للمرحلتين.

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. 200 شاب وفتاة يستفيدون من العرس الجماعي بعدن