الإمارات

الاتحاد

بدء بيع منتجات شاطئية في موقعين على كورنيش أبوظبي

أطلقت بلدية أبوظبي منتجات شاطئية لشواطئ أبوظبي في موقعين مميزين بالقرب من مدخل البوابة رقم 2 للشاطئ العائلي والبوابة رقم 6 عند الشاطئ الساحلي على ممشى شاطئ كورنيش أبوظبي الذي تم افتتاحه مؤخراً. وتم إطلاق هذه المنتجات بالتعاون مع مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية في متجرين أحدهم يقع بالقرب من مدخل البوابة رقم 2 للشاطئ العائلي في شارع رقم 26 بينما يقع الآخر بالقرب من مدخل البوابة رقم 6 عند شاطئ الساحل في شارع 32 على كورنيش أبوظبي.
ويعد هذان المتجران أول مركزين في أبوظبي لبيع السلع الرسمية لشواطئ أبوظبي الخاصة بمكتب الهوية الإعلامية.
وقالت ريم الشمري مديرة عام مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية إن البحر جزء مهم من تراثنا وحاضرنا ومستقبلنا ولطالما كان جزءاً لا يتجزأ من أسلوب الحياة لسكان منطقة الخليج بما يمدهم من قوت وثروة على مدى قرون طويلة من الزمن سواء من خلال صيد الأسماك أو الغوص بحثاً عن اللؤلؤ. أما اليوم فقد أضاف البحر بعداً جديداً لحياتنا بدعمه للفعاليات الرياضية الكبرى والأنشطة الترفيهية وأسلوب الحياة بشكل عام ولذلك فمن المناسب جداً توفير هذه المجموعة من السلع الشاطئية. وقال راشد بن عميرة مستشار المدير العام للاستثمارات والأصول ببلدية مدينة أبوظبي إن إطلاق هذه الخدمة يأتي في إطار حرص البلدية على تطوير شاطئ كورنيش أبوظبي وتزويده بكل المرافق والمتطلبات التي يحتاجها زوار الشاطئ وذلك في إطار خطة لجعله منطقة جذب سياحية وواجهة جمالية لمدينة أبوظبي ومتنفساً ترفيهياً عالمي المواصفات تتوافر به كل الخدمات العصرية وفقاً لأرقى وأفضل المعايير والمواصفات وفق خطة مرنة وطموحة لتطوير إمكانات الشاطئ بما يتلاءم مع خدمات الجمهور واحتياجاتهم المستقبلية ويتماشى مع خطة أبوظبي المستقبلية 2030.
وأضاف أنه بتوفير هذه المنتجات فقد أصبح بمقدور سكان وزوار العاصمة الاستفادة من مجموعة واسعة من السلع والمنتجات الشاطئية والتذكارات التي تحمل شعارات أبوظبي والتي تلعب دوراً مهماً في تسليط الضوء على التراث الفريد للإمارة وشواطئها.
جدير بالذكر أن خط السلع الشاطئية الذي صممه مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية يضم كل السلع التي تجعل من قضاء اليوم على الشاطئ متعة كبيرة مثل حقائب الملابس وحقائب التبريد وملابس السباحة والقمصان والكرات الشاطئية، إضافة إلى الهدايا التذكارية الشعبية كسلاسل المفاتيح ومغناطيس الثلاجة وقمصان البولو.
وتفتح المتاجر الشاطئية التي تديرها شركة فرح لإدارة الحدائق الترفيهية يومياً من الساعة العاشرة صباحاً وحتى العاشرة ليلاً ما يوفر فرصة فريدة لزوار أبوظبي ومقيميها لشراء الهدايا التذكارية التي تحمل شعار شواطئ أبوظبي.
من جهة أخرى، تطلق بلدية مدينة أبوظبي يوم غد السبت من حديقة الخالدية مبادرة “كلنا طاقات” لتحقيق تكامل مجتمعي واعد وتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات المحلية وهيئات النفع العام وبمشاركة 300 طالب وطالبة من الفئة العمرية 8 إلى 14 سنة من الفرق الكشفية في المدارس الحكومية وفريقي الكشافة والزهرات من ذوي الاحتياجات الخاصة.
تأتي المبادرة لتعزيز التوجه بدمج ذوي الاحتياجات الخاصة مع فئات المجتمع من خلال إشراكهم بفعاليات تحفز الطاقات وتضعهم في إطارهم الطبيعي مع بقية أفراد المجتمع؛ لأن لديهم كمائن قوة لا بد من استكشافها حسبما أكدت الدكتورة بدرية الظاهري مدير إدارة خدمات المجتمع في البلدية. وقالت الظاهري إن هذه المبادرة تندرج في إطار استراتيجية البلدية الهادفة إلى تعزيز دورها المجتمعي التفاعلي ورسالتها الإنسانية من خلال رعاية ودعم الأنشطة والفعاليات والمبادرات الاجتماعية والإسهام في تطوير نوعية الخدمات التي تقدمها للمجتمع بكافة فئاته بما في ذلك فئة ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبارها فئة أساسية في المجتمع تستحق الرعاية والخدمات المتميزة.
وأضافت أن هذه الفعاليات التي يشارك بها فرق من جمعية كشافة الإمارات وجمعية مرشدات الإمارات ومركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة والشرطة المجتمعية والدعم الاجتماعي والاتحاد النسائي وهيئة البيئة، تهدف إلى جذب اهتمام المجتمع المحلي وتسليط الضوء على ذوي الاحتياجات الخاصة ونشر وتعزيز ثقافة التضامن معهم والتوعية والتثقيف المجتمعي من خلال ورش العمل المشتركة والمتعددة وتعزيز تبادل الخبرات بين المؤسسات المحلية في جو من المتعة والترفيه يسهم في إطلاق الطاقات.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بشأن مركز دبي للسلع المتعددة