الاتحاد

الإمارات

«بلدي الشارقة» يناقش تفشي التدخين بين الصغار

ناقش المجلس البلدي في الشارقة في اجتماعه السادس برئاسة المهندس أحمد عمران تريم نائب رئيس المجلس وبحضور أعضاء المجلس والمهندس سلطان عبدالله المعلا مدير عام بلدية الشارقة وثابت الطريفي أمين سر المجلس البلدي لمدينة الشارقة ظاهرة التدخين التي تفشت بين الأطفال والقاصرين وما يترتب على ذلك من مضار صحية ومساوئ اجتماعية.
وناقش المجتمعون ضرورة التعامل بكل حرص وجدية مع هذا الموضوع وعدم التهاون في السعي الجاد لمعالجة هذه الظاهرة السلبية والخطرة. وأكد أحمد تريم نائب رئيس مجلس بلدي الشارقة على فعالية الدور الذي يمكن أن يقوم به المجلس البلدي مع البلدية للقضاء على هذه الظاهرة من خلال التنسيق مع كافة الجهات الأخرى ذات العلاقة بالصحة والتربية والتعليم وتحديد المصادر التي يحصل منها الأطفال على السجائر وأساليب حصولهم عليها.
وناقش المجتمعون المقترح الخاص بإلزام المنشآت الغذائية في مدينة الشارقة بتدريب العاملين بها على الممارسات الصحية الجيدة.
وأكد المجتمعون على أهمية التثقيف الصحي لجميع الأشخاص العاملين في هذه المنشآت على اختلاف أنواعها من مطاعم وكافتيريات وأفران ومخابز ومقاصف ومحال بيع الأغذية واللحوم والأسماك والخضار وغيرها من المنشآت المتعلقة بهذا النشاط.
وشدد المجتمعون على أن دور البلدية لا يجب أن يقتصر فقط على دور الرقابة وتحرير المخالفات بل يجب أن تتولى الإشراف على تدريب العاملين في هذه المنشآت من خلال إدارة الصحة التي ستتواصل مع الشركات المعنية للتأكد من إخضاع موظفيهم إلى دورات متخصصة في اشتراطات السلامة الغذائية
والممارسات الصحية الجيدة.
وقد أقر المجلس البلدي ما جاء في المقترح على أن تتضمن خطة التنفيذ جدولاً زمنياً يمتد إلى أربع سنوات بحيث يتم تدريب 25 % من العاملين في السنة وترتفع النسبة سنوياً لتصل إلى 100% خلال أربع سنوات.
وأقر المجلس بناء إضافات لسوق السمك الحالي وذلك بأحدث المواصفات بما فيها التكييف والتبريد لخلق نوع من التنافس بين التجار بما يصب في مصلحة المستهلكين على أن تتولى البلدية عملية البناء ويكون الإشراف على السوق بالتنسيق بين البلدية وجمعية الصيادين في الشارقة التي ستستعين بخبرات من المواطنين لإدارة السوق ومراقبة سير العمل والتأكد من عدم حصول تجاوزات واحتكار في الأسعار.

اقرأ أيضا

ارتفاع مؤشر مديري المشتريات في الربع الأول