الاتحاد

دنيا

أيام الشارقة التراثية تنطلق تحت شعار «بالتراث نرتقي»

تعد أيام الشارقة التراثية التي انطلقت يوم الاثنين الماضي بتنظيم من إدارة التراث في دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة تحت شعار «بالتراث نرتقي» وتستمر حتى الثامن عشر من أبريل، كرنفالاً حياً يتجدد كل عام، ليضم العديد من الفعاليات والأفكار التراثية المتجددة التي تحلق بالموروث الإماراتي إلى فضاء وزمن رحب، وتبرز جمال المفردات التراثية الإماراتية في سبيل تعريفها لأبناء الوطن، كي يستقوا منها العبر والقيم والعادات الأصيلة، وتبين ما تملكه هذه المنطقة الفريدة من هوّية وقيم حضارية وجمالية أصيلة، وجوانب لا تحصى من وجوه الثقافة والموروث الشعبي الإماراتي، بهدف الحفاظ على تراث الوطن وربط أجياله الحالية والمستقبلية بتراث الأهل والأجداد، فيكون شاهداً على جزء هام من تاريخ الإمارات.
إن زيارة المنطقة التراثية في الشارقة، يعد سفراً جميلاً في عالم الألق والبهجة والحنين التي تعبق بها أطياف الإنسان والمكان والزمان الإماراتي، وفرصة للمواطنين والمقيمين العرب والسياح الأجانب للاستمتاع بحلقة التواصل المهرجانية الفريدة بين الماضي والحاضر، بما توفره إمارة الشارقة على الدوام من أجواء تراثية تمتزج بروح العصر، ومن نشاط إبداعي يستحق، ليس المشاهدة والملامسة عن قرب فحسب، وإنما يستحق التدوين بالكلمة واللوحة والصورة. ولذلك يحرص الكثير من المواطنين والمقيمين على زيارة المنطقة التراثية التي تشكل موطناً للذاكرة التراثية، وتسجل اللحظات الحلوة للزمن الجميل، في مساحة الجمال وألوان البهجة والدهشة التي ترصد وجوهاً من اللحظات التراثية لدولة الإمارات.
في أحضان منطقة الشارقة القديمة الواقعة في وسط الإمارة الباسمة، قريباً من شواطئ البحر ومراسيه الزاخرة بحركة القوارب والسفن حيث كان يعيش ويقيم الآباء والأجداد، تستمر أيام الشارقة التراثية حتى الثامن عشر من أبريل، برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي شهدت، إضافة الى برنامج الاحتفال بالقدس عاصمة الثقافة العربية والذي يضم أمسية شعرية، معرضاً فنياً تراثياً وحفلاً فنياً لفرقة البيادر، إضافة إلى كرنفال للأطفال، وذلك في النادي الثقافي العربي.
تعبق منطقة الشارقة القديمة- البقعة الخلابة- بباقة ساحرة من البيوت ذات العمارة التقليدية المحلية الزاخرة بالبراجيل والحصون والأسواق القديمة والمساجد الأثرية وسور الشارقة الكبير الذي يعلن مرة أخرى للتاريخ عن استرجاع الخصوصية الجغرافية للمنطقة.
ويذكر أن أيام الشارقة التراثية تتزامن مع احتفالات اليونسكو باليوم العالمي للتراث الذي يصادف 18 أبريل من كل عام، بهدف المحافظة على الموروث الشعبي والثقافي في دولة الإمارات والترويج للإمارات سياحياً وثقافياً. كما يتضمن برنامج الدورة السابعة لأيام الشارقة التراثية العديد من الفقرات التراثية التي تشتمل على عروض الفنون الشعبية المحلية والبيئة الزراعية والبيئة البدوية.

اقرأ أيضا