الاتحاد

الأجندة

محمد بن زايد: حكومة أبوظبي تعمل بروح الفريق الواحد

محمد بن زايد يعرض أجندة السياسة العامة للإمارة

محمد بن زايد يعرض أجندة السياسة العامة للإمارة

تعتبر ''أجندة السياسة العامة 2007 - 2008 لإمارة ابوظبي'' أول إصدار من نوعه يتم نشره في المنطقة، حيث تحدد تلك الأجندة أولويات واضحة وخططا مفصلة لكل دائرة وهيئة تتبع لحكومة أبوظبي، وتأتي أجندة السياسة العامة تتويجا لعمل مكثف ومتواصل انتظمت فيه جميع الدوائر والهيئات الحكومية واستمرت حوالي 12 شهرا، حيث تركز بشكل كبير على عملية التنسيق والتعاون بين جميع مؤسسات الحكومة في أبوظبي، كما تحدد عددا من المجالات التي تتطلب تنسيقا مكثفا بين الدوائر وترسم صورة لواقع القطاع العام في الإمارة من منظور العمل الجماعي لحكومتها·

ونظمت الحكومة أمس لقاء في المجلس التنفيذي مع ممثلي وسائل الإعلام المختلفة، تحدث خلاله الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، ومعالي محمد أحمد البواردي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية·

وأكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن إصدار الأجندة الشاملة للسياسة العامة سيتيح لسكان أبوظبي فهما متعمقا لأولويات وخطط الحكومة، وقال: توفر المبادرات التي تطرحها أجندة السياسة العامة فرصة كبيرة للقطاع الخاص للعمل في قطاعات ظلت في الماضي حكرا على الحكومة، وأضاف سموه: بالنسبة للمواطنين والمقيمين فإن الأجندة تبشر ببدء حقبة جديدة من الشفافية والمساءلة والأداء الحكومي المتميز·

وقال سموه: إن إعداد أجندة واضحة للسياسة العامة في أبوظبي وتمكين الجمهور من الإطلاع عليها من شأنه المساهمة الفاعلة في تعزيز إمكانيات أبوظبي على اجتذاب الاستثمارات الخارجية المباشرة·

ولفت سموه في كلمته إلى أن السياسة العامة عبارة عن خطة ورؤية للمرحلة القادمة ولدور الدوائر الحكومية في الاتجاه الذي ستسلكه، وقال سموه: في دول العالم الثالث تعودنا على الاجتهادات، واعتقد أن الاجتهادات مهمة، لكنها في الكثير من الأحيان تكون في اتجاه عكسي وتؤدي إلى هدر الأموال وبالتالي يفوت القطار، مشيرا إلى أن الحكومة ستعمل بروح الفريق الواحد من خلال رؤية واضحة ومعايير محددة ومحسوبة بزمن معين، مشيرا الى ان ابوظبي أصبح لديها اليوم رؤية للسنوات القادمة تستطيع العمل من خلالها· وأضاف سموه: نشكر كل من شارك في رسم سياسة أبوظبي للسنوات المقبلة، وقال إن الفترة الماضية شهدت عملا كثيرا ومتواصلا من الحكومة من خلال اللقاءات والاجتماعات وتبلورت عنها هذه السياسة·

السياسة العامة

وتشتمل الأجندة على 83 صفحة مكونة من 18 بيانا منفصلا بالسياسة العامة يضم كل واحد منها تحليلا متعمقا للخطط التي تنتهجها الحكومة في مختلف المجالات مثل التخطيط والاقتصاد والطاقة والسياحة والخدمات الصحية والتعليم والقوى العاملة والخدمة المدنية والثقافة والتراث والرقابة الغذائية والتخطيط العمراني والنقل والبيئة والصحة والسلامة وشؤون البلديات وخدمات الشركة والطوارئ والحكومة الالكترونية والمرأة والاصلاح التشريعي، وهي صادرة باللغتين العربية والانجليزية، وهناك توجه بأن يتم تحديث وإصدار أجندة السياسة العامة للحكومة بصورة سنوية أو كلما تطلب الأمر·

كما تضم الأجندة عهدا بالالتزام بالعمل من أجل تحقيق الرؤية الطموحة لمستقبل أبوظبي قام بالتوقيع عليه جميع أعضاء المجلس التنفيذي للإمارة وأبدوا من خلاله التزامهم التام بالشفافية، وعبروا فيه بالاجماع عن تأييدهم ودعمهم كرؤساء للدوائر والهيئات لما جاء في اجندة السياسة العامة·

أجندة شاملة

وخلال اللقاء الصحفي قال معالي محمد أحمد البواردي: بهذه الخطوة تصبح لدى حكومة أبوظبي أجندة تشمل جميع قطاعات الحكومة من الدوائر والمؤسسات والهيئات، مؤكدا أن الحكومة لديها اهداف وخطط مدروسة يتوجب على الدوائر والمؤسسات الحكومية القيام بها وتنفيذها بما يحقق الشفافية، كما توفر القدرة على المساءلة لهذه الدوائر·

وردا على سؤال حول طبيعة العلاقة بين الخطط والاستراتيجيات الخاصة بحكومة أبوظبي وبين مسيرة الحكومة الاتحادية، شدد البواردي على أن حكومة أبوظبي جزء مكمل لحكومة دولة الامارات، وهذا أمر لا شك فيه، وأضاف: من خلال النتائج يتضح أن أبوظبي سعت منذ قيام الاتحاد لتقديم الخدمات للمواطنين في كل بقعة من دولة الإمارات، والمبادرات الاتحادية اليوم جزء من عطاء حكومة أبوظبي، مشددا على أن حكومة ابوظبي تسعى إلى التكامل والعطاء بين الحكومتين الاتحادية والمحلية·

وأضاف: تتسم هذه الخطط بالوضوح وهي موثقة وسيكون معلوما للجميع ما سينجز ووقت إنجازه من ناحية السنة والشهر، وهو ما سيكون كافيا للاجابة على الكثير من الاسئلة، مشيرا إلى أن الأهم هو أن جميع الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية ستعمل كفريق واحد، وهو ما سيرفع مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين والمقيمين، وسيقود ذلك لتطبيق أفضل الممارسات المستخدمة في أي دولة بالعالم·

وأشار معاليه إلى أن حكومة أبوظبي تهدف إلى الوصول إلى مستوى أفضل 5 دول في العالم من ناحية الأداء الحكومي المتميز، مشيرا إلى أن الفترة الزمنية لتحقيق ذلك هي 5 سنوات حسبما هو مخطط له ضمن الخطة الخمسية للامارة·

وأضاف البواردي: أهم إنجاز للحكومة اليوم هو ان لدينا اهدافا ومخططات واضحة وبالتالي ستكون هناك مساءلة على مستويات مختلفة، تشمل المساءلة الداخلية من أمانة المجلس التنفيذي للدوائر، إلى جانب مساءلة السلطة الرابعة ''الصحافة'' للدوائر أيضا·

الوضوح التام

من جانبه تحدث معالي خلدون المبارك عن عدد من النقاط المتعلقة بأجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي 2007 - 2008 وتطرق إلى أهمية الخطوة في دعم وتعزيز اقتصاد الإمارة، وقال إن وجود سياسة حكومية بهذا الطرح يعد خطوة كبيرة وفعالة لاقتصاد الإمارة، خصوصا ان الكثير من الشركات كانت تتحدث عما تراه على انه سياسة أبوظبي في القطاعات المختلفة سواء كانت شركات محلية أم دولية، وبنظرة رمادية تفتقر إلى الوضوح، ولكن اليوم وبعد هذه الاجندة سيكون توجه الحكومة واضحا أمام هذه الشركات وستتضح الكثير من الأمور أمامها· وأضاف: علينا النظر إلى أنفسنا في كل مجال لنكون الأفضل ولنكون منافسين وأن نصبح من بين الأفضل في العالم بمختلف المجالات، وسنتمكن مستقبلا ومن خلال هذه الاجندة من مقارنة انفسنا والتعرف على النقاط التي نجحنا فيها والنقاط التي شهدت قصورا·

أبوظبي تؤمن بالانتخابات والتطبيق تدريجياً

ردا على سؤال حول الخطط المستقبلية لحكومة أبوظبي فيما يتعلق بتوسيع دائرة الانتخابات التي حققت نجاحا في عضوية غرفة التجارة والصناعة خلال تجربة سابقة، ومدى امكانية تعميمها على مستويات أعلى تشمل المجلس الاستشاري وغيره، قال معالي محمد أحمد البواردي الأمين العام للمجلس التنفيذي إن حكومة أبوظبي تؤمن بالانتخابات، إلا أنها تعمل على اتخاذ خطوات تدريجية ومدروسة في هذا الجانب لتطبيقها مستقبلا·

القطاع العقاري

تحدث المبارك عن مستقبل القطاع العقاري في إمارة أبوظبي والتخطيط العمراني للإمارة، وقال: هناك تحد في هذا الجانب سواء كان أمام حكومة ابوظبي أو دولة الإمارات بشكل عام، يتمثل في تنظيم القطاع العقاري، مشيرا إلى أن هذا الموضوع له أولوية لدى حكومة ابوظبي وسيتم النظر في كيفية التعامل مع التطورات التي يشهدها القطاع وتنظيمه·
وقال انه سيتم خلال الأشهر القادمة الإعلان عن خطوات في كيفية ادارة وتنظيم القطاع العقاري، وستكون هناك جهات ستنشئها الحكومة ضمن إطار التخطيط العمراني لحكومة ابوظبي·

اقرأ أيضا