الاتحاد

دنيا

أريام: حصلت على لقب «فنانة الخليج» باعتراف الجمهور

أريام من الأصوات العذبة التي أثبتت حضورها على ساحة الطرب الخليجية والعربية فهي تمتلك موهبة وأداءً متفردا، كما تحرص على اختيار كلمات أغنياتها وألحانها احتراما لجمهورها ولتواجدها على الساحة.
في البداية، وفي اتصال هاتفي مع «دنيا الاتحاد»، تحدثت عن أسباب اختفائها وتقول أنها متواجدة من خلال المناسبات والحفلات الخاصة والأعراس، وكذلك عروض الأزياء. فأنا موجودة وليس شرطا أن يكون التواجد عبر الحفلات العامة، أما بخصوص الغياب فهناك أسباب خاصة منعتني من التواجد خلال الفترة الماضية. وتضيف :من هذه الأسباب شركه الإنتاج «الأوتار الذهبية «، والتي لم تلتزم بشروط العقد المبرم بيننا، فلم تعطني حقي وتعاملت معي ببعض من التجاهل والقصور. باختصار «خرّبت الدنيا» موضحة: أن الأوتار قد أخلت بالعقد المبرم بيننا، وأذا لم أصل معهم إلى حل سلمي، ساضطر لاتخاذ القنوات القانونية، ولكن حتي الآن لم اتخذ أي إجراء ضدها.
ومن جهه أخرى أكدت أريام قائلة: الأوتار لم تخدمني إعلاميا ولم تهتم بألبومي الغنائي الأخير إعلاميا، حتي أنني توليت مسئولية تسويق شريطي بنفسي من خلال علاقاتي بالوسط الفني، فأنا من خدمت نفسي علما بأن هذا هو دور الشركة .
وفي سؤال حول علاقتها بروتانا قالت: العلاقه جيد إلا أن العرض الذي تلقيته منها لم يعجبني، ومع ذلك أحرص على التواجد في جميع المناسبات والحفلات التي تقيمها روتانا والسبب أنها دائمة توجيه الدعوات لي والاهتمام بي.ووتشير أريام إلى أن لقب «فنانة الخليج» لم أحصل عليه من شخص أو من جهة اعلامية، لكن جمهوري هو من منحني إياه وأعتقد أن الجمهور هو صاحب الحق الوحيد في منح الألقاب لأي فنان، ومن جهتي لا يعنيني كثيرا الحصول علي لقب فأنا «مليت من كثرة الالقاب».
وتوضح: أنا فخورة بجمهوري الغالي رغم أنني مقصرة بحقه، ومع ذلك فأنا أحافظ علي علاقتي بهذا الجمهور الوفي الذي ينتظر صدور جديدي دوما، لأنني لم أستنزف نفسي بالتواجد الإعلامي المبالغ فيه، ليبقى هناك شوق دائم بيننا.
وحول غيابها عن الساحة الاعلامية والفنية أجابت : أطلب السماح من محبيني لأنني انشغلت كثيرا عنه، وعن التواجد على الساحه على بالدارسة، فأنا الآن بصدد تحضير رسال ماجستير، وأتمني أن أحصد العديد من الشهادات العلمية لرفع اسم وطني الإمارات عاليا، ولأكون عند حسن ظن الجميع ولأرضي ذاتي على المستوي الفني والعالمي.
وبخصوص شريطها الجديد أوضحت :ألبومي في مراحله الاخيرة وإن شاء الله سيرى النور قريبا . وقد حرصت فيه على تنوع الاغاني وتقديم المميز من ناحية الكلمات والألحان، فقد تعاملت مع شعراء كبار مثل الأمير خالد بن سعود الكبير، وأنور المشيري، وعيد المريخي، وحامد الغرباوي . أما علي مستوى الألحان فكان تعاملي مع الملحن والفنان فايز السعيد، ونبيل القاسم، وصلاح خيري، وابراهيم جمعة، ووليد الشامي، وحاتم العراقي.
وأشير هنا بأن هذا العمل من إنتاجي الخاص، وبمجرد الانتهاء منه سوف أنتظر العرض المناسب من شركات التوزيع، علما بأني لم أبرم أي اتفاق مع أي شركة حتى الآن .
وعن أمنياتها في المستقبل قالت :أتنمى أن يحظى شريطي الجديد باحترام الجمهور. وإرضاء جميع الأذواق، كما أتمنى أن يضيف إلى رصيدي الغنائي ويترك بصمة في عالم الطرب.

اقرأ أيضا