الاتحاد

الإمارات

الدولة تبدأ تفعيل مشاريع آلية التنمية النظيفة

بدأت دولة الإمارات تنفيذ آلية التنمية النظيفة التي تكمن أهميتها في أنها الأداة التي تنقل عبرها التكنولوجيا السليمة بيئيا والتقنية الحديثة في مجالات تخفيض الانبعاثات وتحسين كفاءة الطاقة وامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي وتنمية المناطق الساحلية وزيادة الرقعة الخضراء· وتأتي هذه الخطوة إيمانا من الدولة بضرورة المحافظة على البيئة وتفعيل الاتفاقيات الدولية التي تهدف إلى حماية البيئة ومجابهة الآثار الضارة لتغير المناخ· وقد اعتمدت اللجنة العليا لآلية التنمية النظيفة في اجتماعها الذي عقد مؤخرا برئاسة معالي محمد بن ظاعن الهاملي وزير الطاقة التوصية الفنية المقدمة من اللجنة التنفيذية لآلية التنمية النظيفة بالموافقة على مشروع '' مطمر نفايات إمارة الشارقة '' والذي تقوم بتنفيذه شركة خاصة بموافقة حكومة الشارقة·
وقال سعادة ماجد المنصوري الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية لآلية التنمية النظيفة في تصريح صحفي إن التكنولوجيا المستخدمة في هذا المشروع تعتبر حديثة ومعتمدة من اليابان وألمانيا· وأشار الى أنه من أهم مميزات هذه التكنولوجيا أنها تساعد في تحويل المحيط الحيوي داخل مرمى النفايات وتهويته منوها بأن عملية التهوية المستخدمة في هذه التكنولوجيا تساعد على تخليص وجمع كثير من الملوثات العضوية المتطايرة مما يحد من الأبخرة فوق سطح الأرض ومن ثم تظل منطقة الحفر المهواة في حالة هوائية جيدة لفترة طويلة من الزمن· وأكد المنصوري أن آلية التنمية النظيفة هي آلية مرنة تم وضعها من قبل '' برتوكول كيوتو '' بهدف تنفيذ مشاريع استثمارية بغرض تحقيق التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة ·· مشيرا إلى أن اللجنة الوطنية العليا لآلية التنمية النظيفة تسعى لتشجيع مثل هذه المشاريع الاستثمارية بموجب الآلية سواء من قبل الحكومة أو من قبل القطاع الخاص في الدولة· وقال إن دولة الإمارات شكلت اللجنة الوطنية الدائمة العليا لآلية التنمية النظيفة بهدف الاستفادة من آلية التنمية النظيفة بناء على قرار مجلس الوزراء رقم ''''11 لعام ''''2004 ·· وتعتبر اللجنة بمثابة نقطة الارتباط الوطنية للآلية·
وتختص اللجنة بعملية التأكد من أن نشاط أي مشروع في إطار آلية التنمية النظيفة يساعد في تحقيق التنمية المستدامة في الدولة والتأكد من أن أنشطة مشاريع آلية التنمية النظيفة تؤدي إلى نقل التكنولوجيات المأمونة والسليمة بيئيا والدراية الفنية وتخدم خصوصية دولة الإمارات العربية المتحدة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: فهم المستقبل جزء من المساهمة في صناعته