الاتحاد

الإمارات

الكندي: قاعدة بيانات إلكترونية عن أشجار النخيل في الدولة

عقدت اللجنة الوطنية لتعداد النخيل ومكافحة سوسة النخيل اجتماعها الأول في ليوا بالمنطقة الغربية بأبوظبي، برئاسة معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه، لبحث ومناقشة موضوع تعداد النخيل ومكافحة ''سوسة النخيل'' بالدولة من أجل النهوض بهذه الشجرة والوصول إلى معدلات إنتاجية عالية من التمور ذات الجودة العالية، وقال معالي الكندي: ''إنه تم تشكيل اللجنة برئاسة معاليه بموجب القرار الوزاري رقم 281 لسنة 2007 الذي تم صدوره بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، من منطلق اهتمام سموه بشجرة النخيل المباركة''·
وأوضح معاليه أن اللجنة ضمت في عضويتها الجهات المعنية بالنخيل كافة في الدولة وهي: وزارة البيئة والمياه والأمانة العامة للبلديات ودائرة البلديات والزراعة قطاع الزراعة في أبوظبي والعين وجامعة الإمارات وشركة الفوعة لتطوير وتنمية النخيل وجمعية أصدقاء النخلة، على أن تقوم اللجنة بوضع استراتيجية وبرنامج شامل للمكافحة المتكاملة لسوسة النخيل الحمراء وإنشاء قاعدة بيانات خاصة بأعداد أشجار النخيل المثمرة وغير المثمرة في الدولة· وأكد معالي الوزير أن الاجتماع توصل إلى تشكيل فريق عمل برئاسة سعادة جمعة سعيد حارب مدير دائرة البلديات والزراعة ''قطاع الزراعة'' وتم اختيار سعادة عبد الله أحمد محمد عبد العزيز وكيل وزارة البيئة والمياه بالوكالة نائباً لرئيس الفريق، على أن يقوم الفريق بمهمة تعداد وعمل قاعدة بيانات إلكترونية عن النخيل في الدولة مع الأخذ في الاعتبار الاستفادة من التعداد السابق الذي قامت به وزارة البيئة والمياه عام ''2005 - ''2006 والتحليلات البيانية له، وأضاف معاليه أنه تم خلال الاجتماع تشكيل لجنة فرعية برئاسة سعادة راشد محمد خلفان الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية واختيار المهندس سعيد حسن البغام مدير محطة بحوث الحمرانية بوزارة البيئة والمياه نائباً لرئيس اللجنة، وتم تكليف اللجنة بوضع خطة استراتجية وبرنامج شامل للمكافحة المتكاملة لآفة سوسة النخيل الحمراء في الدولة مع ضرورة الاستفادة من جهود وزارة البيئة والمياه والجهات الأخرى من نتائج مكافحة سوسة النخيل الحمراء بالدولة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية