الاتحاد

الإمارات

172 مليون درهم قيمة العمليات الإغاثية.. وإرسال 40 طناً من التمور

الهلال خلال تكريم الكادر الطبي بمدينة خليفة الطبية

الهلال خلال تكريم الكادر الطبي بمدينة خليفة الطبية

كرمت هيئة الهلال الأحمر الكوادر الطبية والتمريضية التي أشرفت على علاج الأطفال العراقيين بمدينة الشيخ خليفة الطبية ، وذلك تقديراً لدورهم في توفير الرعاية الصحية والعناية اللازمة للأطفال الذين قدموا إلى الدولة بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهلال الأحمر·

ونقل سعادة الدكتور صالح الطائي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر بالوكالة في كلمته خلال حفل التكريم الذي أقيم أمس بمدينة خليفة الطبية شكر وتقدير سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للكوادر الطبية والتمريضية على جهودها الخيرة وعطائها الإنساني الذي بفضله أسبغ الله نعمة الصحة والعافية على هؤلاء الأطفال الأبرياء ضحايا الأحداث المؤسفة التي يشهدها العراق الشقيق ·

وقال إن هيئة الهلال الأحمر درجت على تقديم أسمى آيات الشكر والثناء لمسانديها في خدمة الإنسانية والوقوف بجانبها في قضاياها الحيوية، وأضاف : نحن وأنتم شركاء في الهم الإنساني ، وبكم يزدان جود هيئتنا الوطنية بمبادراتكم الخلاقة ومواقفكم النبيلة ، وكنتم ومازلتم سنداً قوياً ومناصراً أساسياً لتحقيق تطلعاتنا على الساحة الإنسانية ·

وأكد أن تعزيز الشراكة مع جميع المؤسسات في الدولة خاصة الصحية منها هدف سام سعت له الهيئة لدعم قدراتها وتعزيز وجودها في جميع الساحات ، وأشار إلى أن الهيئة خطت خطوات كبيرة في هذا الصدد ونسجت العديد من الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات الصحية داخل الدولة وخارجها مما أحدث نقلة نوعية في برامجها الصحية الموجهة لأصحاب الحاجات والفئات الأشد ضعفا ، وحقق طفرة كبيرة في تحسين الحياة ورفع المعاناة عن المكروبين ، والانتقال بالعمل الإنساني من مجرد مساعدات وإغاثات آنية في أوقات الأزمات والكوارث إلى نشاط دائم وبرامج متنوعة تلبي مختلف الاحتياجات خاصة الصحية منها·

وأضاف : نحمد الله أن خطواتنا في تعزيز الشراكة مع الآخرين لم تتعثر لأننا نعيش في كنف دولة تأصلت فيها قيم الخير والعطاء والسعي في قضاء حوائج الآخرين وتلمس احتياجات المنكوبين·

وشدد الطائي على أن الهم العراقي لم يغب عن خطط واستراتيجية الهلال الأحمر يوما واحدا ، وقال : ظللنا نتابع بقلق شديد تطورات الأحداث على الساحة العراقية وتداعياتها على الأوضاع الإنسانية التي نوليها اهتماماً كبيراً ، ولا شك أن ما نضطلع به تجاه إخوتنا في العراق هو واجب ومسؤولية إنسانية لن ندخر وسعاً في القيام بها على أفضل وجه ، وقد تواجدت هيئتنا الوطنية في العراق مبكراً وعملت بقوة للحد من تفاقم معاناة الأشقاء ولا زالت تتواصل مع الشعب العراقي في كافة مدنه ومحافظاته عبر برامجها الإنسانية وعملياتها الإغاثية للضحايا والمتضررين بالتنسيق مع عدد من الجهات والمنظمات الإنسانية هناك ، وأوضح أن الهيئة تولي الأوضاع الصحية في العراق أولوية قصوى وتتعامل معها بكل جد ومسؤولية تحقيقاً لشعارها الإنساني ( العناية بالحياة ) على الساحة العراقية التي تئن تحت وطأة المأساة الإنسانية· وأكد أن برامج الهيئة الصحية للأشقاء في العراق ستستمر من أجل مستقبل أفضل لهم ولأطفالهم·

برنامج التمور

وفي محور آخر أوضح الطائي أن الهيئة أكملت ترتيباتها لإرسال 40 طناً من التمور إلى العراق ضمن مشروع توزيع التمور على الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة قرب حلول شهر رمضان الكريم ، وقال إن الهيئة درجت في كل عام على تنفيذ هذا المشروع للمستفيدين في عدد من الدول ، مشيراً إلى أن الدول التي يتضمنها المشروع هذا العام تشمل بجانب العراق لبنان وسوريا والصومال والأردن والسودان واليمن وموريتانيا وأفغانستان وتايلاند وإندونيسيا والنيجر وتركيا وباكستان وتنزانيا·

توزيع الشهادات

وفي ختام الحفل قام سعادة الأمين العام للهلال الأحمر بالوكالة وسعادة السفير العراقي وسعادة محمد حبروش الرميثي نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر بتوزيع شهادات التقدير على المكرمين ، والهدايا والورود على الأطفال العراقيين ، وحضر حفل التكريم فتحية النظاري مديرة الإسعاف وسلامة المجتمع في الهلال الأحمر والدكتور كينيث أوريال المدير التنفيذي لمدينة خليفة الطبية والدكتور اسكوت استرونق المدير الطبي واحمد المزروعي مدير شؤون المرضى في مدينة خليفة الطبية·

تقدير عراقي كبير

من جانبه أشاد سعادة فارس عجيل الياور سفير العراق لدى الدولة بمبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الإنسانية تجاه الشعب العراقي ، وأعرب عن تقدير الشعب العراقي كافة للجهود المتواصلة التي يضطلع بها سموه للحد من معاناة العراقيين وتحسين ظروفهم الإنسانية ، وشدد على أن سموه ظل سنداً قوياً وداعماً أساسياً للشعب العراقي في ظروفه الراهنة ·

وأكد أهمية الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهيئة على الساحة العراقية لمساندة العراقيين والوقوف الى جانبهم في محنتهم الراهنة ، ونقل شكر وتقدير الجالية العراقية لسمو رئيس الهيئة على مواقفه الإنسانية الأصيلة ومتابعته الحثيثة لأوضاع العراقيين والعمل على تحسينها · وأعرب سعادة السفير عن تقديره لمبادرة الهيئة باستقدام الجرحى العراقيين من مختلف المحافظات العراقية وعلاجهم في مستشفيات الدولة ، وأشاد بحسن الرعاية التي يجدها الجرحى ومرافقوهم من كافة الجهات ذات الصلة ، وثمن العناية الطبية التي تم توفيرها لهم بمستشفيات الدولة ·

وأكد على أهمية الدور الإنساني الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر منذ اندلاع الأزمة في العراق وحتى الآن ، وقال إن الهيئة جسدت على أرض الواقع العراقي القيم والشيم النبيلة التي يتمتع بها الشعب الإماراتي من خلال مساعداتها وبرامجها الممتدة لجميع العراقيين في محافظاتهم ومدنهم وقراهم · مشدداً على أن الهيئة تواجدت بقوة في العراق وضربت أروع الأمثلة في التضحية والعطاء والتجرد ونكران الذات من أجل حياة كريمة ومستقبل أفضل للعراقيين ، واستعرض التحديات الإنسانية التي تواجهه الساحة العراقية خاصة في المجال الصحي·

عمليات إغاثية في جميع المحافظات العراقية

واستعرض الأمين العام للهلال الأحمر بالوكالة الجهود الإنسانية التي بذلتها الهيئة على الساحة العراقية خلال العقد الماضي مشيراً إلى أن قيمة البرامج التي تم تنفيذها في الفترة من العام 1996 وحتى 2007 بلغت 172 مليوناً و 340 ألفاً و 547 درهماً ، تضمنت قيمة العمليات الإغاثية التي نفذتها الهيئة للمتأثرين من الأحداث في جميع المحافظات العراقية دون استثناء إلى جانب البرامج الصحية التي وفرت الدعم اللازم للمستشفيات والمؤسسات الصحية من الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية ·

وإنشاء عدد من محطات ضخ المياه الصالحة للشرب في محافظات الجنوب مساهمة من الهيئة لحل الضائقة في هذا المجال الحيوي خاصة أثناء الأيام الأولى للأزمة ، بالإضافة إلى برامج كفالة الأيتام ورعاية الفئات الأشد ضعفا واستقدام الأطفال المرضى للعلاج في الدولة بناء على توجيهات قيادة الدولة الرشيدة التي لن تغب عنها هموم وأوضاع هؤلاء الضعفاء الذين شاءت أقدارهم أن يواجهوا هذا المصير المؤلم ·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي