الاتحاد

عربي ودولي

كابول: أنباء متضاربة حول شن عملية لتحرير الرهائن

افغاني يقرأ أحد المنشورات التي القيت من قبل الجيش في غزني

افغاني يقرأ أحد المنشورات التي القيت من قبل الجيش في غزني

تضاربت الأنباء حول شن القوات الأفغانية عملية عسكرية لتحرير الرهائن الكوريين الـ 21 التي تحتجزهم حركة طالبان بعد انتهاء المهلة التي حددتها الحركة، في وقت أكدت ''طالبان'' سلامة الرهائن· من جهة أعلنت الشرطة الافغانية العثور على جثث اربعة قضاة افغان خطفهم مسلحون قبل اسبوعين، فيما قتل احد جنود حلف الاطلسي شرق افغانستان·
فقد ألقت مروحيات تابعة للجيش الافغاني منشورات في مناطق عدة في ولاية غزني حيث تحتجز حركة طالبان الرهائن الكوريين الجنوبيين، تطلب فيها من السكان مغادرة المنطقة تمهيدا لعملية عسكرية· إلا ان المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية الجنرال محمد ازير عظيمي اكد أن المنشورات ألقيت تمهيدا ''لعمليات روتينية'' يفترض ان ''تبدأ خلال الاسابيع المقبلة شرق الولاية''، مشيرا الى ان هذه العمليات غير متصلة بقضية الرهائن· وقال منشور حصلت عليه وكالة فرانس برس في مدينة غزني ''لأمنكم وباسم اعادة البناء، ستنفذ القوات المسلحة الافغانية عمليات في مناطقكم''· واضاف ''نطلب منكم التوجه الى مناطق آمنة او الاختباء لكيلا تتعرضوا للأذى خلال العملية''· وكان مسؤول المنطقة خواجة صديقي قال من جهته ان قوات افغانية واخرى تابعة لقوات التحالف بقيادة اميركية اتخذت مواقع لها في منطقة قره باخ تمهيدا لعملية محتملة للافراج عن الرهائن· الا انه تراجع في وقت لاحق عن كلامه بعد نفي رسمي صدر عن القوات الافغانية والقوات الدولية· ويأتي ذلك بعد انتهاء مهلة انذار جديدة كانت حددتها طالبان لتنفيذ مطالبها تحت طائلة المضي في قتل الرهائن· وقال متحدث باسم التحالف الجنرال ديفيد اسيتا ''لسنا على اطلاع على اي عملية ولسنا قادرين على تأكيد التقارير التي تتحدث عن عملية عسكرية لتحرير الرهائن''· واكد مسؤول في السفارة الكورية الجنوبية لوكالة فرانس برس انه لا يملك ''اي معلومات عن عملية'' للافراج عن الرهائن· وفي سيؤول، اعلنت وزارة الخارجية انها ''لم تعط الضوء الاخضر لاي عملية لانقاذ الرهائن''، ولكنها قالت إنها تشارك في محادثات مباشرة مع المتمردين· ووجه أقارب الرهائن واعضاء الكونجرس نداء الى واشنطن للتدخل والمساعدة في تأمين الافراج عن 21 رهينة يحتجزهم مسلحو طالبان· وقال افراد العائلات في بيان سلم الى السفارة الاميركية في سيؤول ''نلتمس من الحكومة الاميركية ان تدعو العالم من اجل ان يهتم وان يقدم التأييد حتى يمكن للرهائن الباقين الواحد والعشرين ان يعودوا سالمين بالوسائل السلمية والانسانية وليس من خلال استخدام القوة·'' وقال البيان الذي قرأته على الصحفيين والدة احد الرهائن ''نرجو مساعدتنا· نرجو مساعدة افراد عائلاتنا''·
وذكر مسؤولون من وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن الحكومة منعت مواطنيها من السفر إلى أفغانستان في أعقاب اختطاف 23 كوريا جنوبيا من عمال الاغاثة في البلد المضطرب· وأصدرت لجنة حكومية من الخبراء قرارا بأن تنضم أفغانستان إلى العراق والصومال في قائمة البلدان الذي لا يمكن أن يزورها الكوريون الجنوبيون إلا بإذن رسمي·
وطلبت السلطات الافغانية ان تمدد 48 ساعة المهلة التي حددتها الحركة وانتهت لمواصلة المفاوضات حول مصير الرهائن· واشارت وزارة الدفاع الافغانية الى ان هناك مواجهات جارية في منطقة اندار تسببت بمقتل اربعة عناصر في طالبان· وعثر في المنطقة نفسها أمس الاول على جثة الكوري الجنوبي الثاني الذي قتلته طالبان الاثنين الماضي·
ومن جانبها، قالت ''طالبان'' إنها لم تقتل أيا من الرهائن الكوريين الجنوبيين الـ 21 المحتجزين لديها وذلك عقب انقضاء المهلة الزمنية· وأشار قاري يوسف أحمدي المتحدث باسم طالبان في تصريحات لوكالة الانباء الالمانية إلى عدم وجود مهلة زمنية جديدة في الوقت الحالي· ولم يستبعد أحمدي في الوقت نفسه الاعلان عن مهلة زمنية جديدة إذا أبدت الحكومة الكورية الجنوبية والحكومة الافغانية استعدادا للاستجابة لمطالب الخاطفين· وأضاف أنه لا توجد علامة على بدء عملية لانقاذ الرهائن غير أن هناك علامات على زيادة في تحركات القوات في المنطقة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية·
وأدان مسؤول اميركي احتجاز مسلحي طالبان للرهائن الكوريين الجنوبيين في افغانستان، داعيا الى الافراج عنهم· وعلى هامش المؤتمر الامني لدول اسيا الذي يعقد في مانيلا قال كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية لشؤون شرق اسيا والمحيط الهادئ ''نعمل بشكل وثيق مع الكوريين الجنوبيين ونعمل بشكل وثيق مع الحكومة الافغانية''· واضاف ''نرغب بشدة ان يتم الافراج عن هؤلاء الرهائن ويجب الافراج عنهم فورا''، مؤكدا ان ''احتجاز هؤلاء الاشخاص ارتكبه من لا ضمير له''·
وعلى صعيد آخر، أفادت الشرطة الافغانية بأنها عثرت على جثث أربع قضاة أفغان بعد إطلاق الرصاص عليهم في إقليم غزنة· وخطف أفراد يعتقد أنهم من حركة طالبان القضاة الاربعة قبل أسبوعين بينما كانوا في طريقهم إلى غزني قادمين من إقليم باكتيكا المجاور· وطالب متمردو طالبان بالافراج عن زملاء لهم في السجون الافغانية· فيما اعلن متحدث عسكري ان جنديا تابعا لقوات حلف الاطلسي قتل واصيب اخران في هجوم شنه مسلحون شرق افغانستان· وصرح الميجور نيك ستيرنبرغ ان ''جنديا قتل وجرح اثنان اخران''· ولم يكشف عن جنسية الجندي الذي قتل في اشتباك مسلح مع متمردين مساء أمس الاول في مقاطعة كونار·

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه