الاتحاد

عربي ودولي

اقالة وزير الزراعة الياباني

وزير الزراعة المقال

وزير الزراعة المقال

أقال رئيس وزراء اليابان شينزو آبي أمس وزير الزراعة الذي تحيط به فضيحة مالية في محاولة لاسترضاء الناخبين وتهدئة غضبهم من الفساد السياسي الذي أدى الى هزيمة الائتلاف الحاكم في انتخابات مجلس المستشارين· فيما انقسم اليابانيون وفقاً لاستطلاعات الرأي حول مصير آبي أو استقالته·
وصرح كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية أمس بأن آبي قبل استقالة وزير الزراعة نوريهيكو اكاجي الذي تحيط به فضيحة مالية· وقال اكاجي وهو رابع وزير يستقيل من حكومة آبي ''ترددت تقارير متعددة عني في وسائل الاعلام وهذا أثر على الحملة الانتخابية، وكان أحد العوامل في هزيمة الائتلاف الحاكم، وأنا اقدم اعتذاراً صادقاً، وأريد ان أضع خطا تحت هذا''·
وقال سياسيون ومحللون إن خطوة أمس جاءت متأخرة لتحسين صورة آبي الذي تعهد بالبقاء في منصبه رغم خسارة ائتلافه الحاكم في الانتخابات التي جرت الأحد الماضي·
ونظراً لعدم وجود مرشحين أقوياء ليحلوا محله، بقي آبي في منصبه، لكن أحد المرشحين المحتملين لخلافته وهو وزير الخارجية تارو آسو صرح بأنه رغم تأييده لقرار آبي البقاء في المنصب الا انه مستعد للتقدم إذا استقال رئيس الوزراء·
وما زال الائتلاف الحاكم يتمتع بأغلبية كبيرة في مجلس النواب وهو المجلس الأقوى في البرلمان والذي يعين رئيس الوزراء، ولذا فإن آبي لا يشعر بالتهديد· وقال بعض اعضاء الحزب الليبرالي الديمقراطي في البرلمان إن قرار آبي قبول استقالة وزير الزراعة الان جاء متأخراً وفي غير وقته، وقال العضو البارز في مجلس المستشارين يويتشي ماسوزو: ''هذا أيضاً تحرك سلبي آخر، فرئيس الوزراء ومن حوله فقدوا القدرة على اتخاذ قرارات منطقية''·
إلى ذلك أظهرت استطلاعات الرأي أمس أن الناخبين اليابانيين منقسمون حول مصير رئيس الوزراء وأن قال نحو ثلثيهم انهم لا يؤيدونه· وقال نحو 47 في المئة في الاستطلاع الذي نشر في صحيفة ''أساهي'' إن آبي يجب ان يتنحى، مقابل 40 في المئة يريدونه ان يبقى· وخلصت صحيفة ''يوميوري'' الى ان الناخبين منقسمون على أنفسهم بالتعادل تقريباً وأن 44 في المئة أيدوا بقاء رئيس الوزراء بينما طالب 45 في المئة بتنحيه·

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية: نبذل كل جهودنا لمواجهة "كورونا"