الاتحاد

الاقتصادي

ملتقى برنامج الحكومة الإلكترونية الاتحادي يناقش تحوّل الإمارات نحو مجتمع رقمي متكامل

سالم الشاعر

سالم الشاعر

يناقش ملتقى برنامج الحكومة الإلكترونية الاتحادية الأول في جامعة زايد بدبي غداً الخطة الاستراتيجية لبرنامج الحكومة الإلكترونية في دولة الإمارات، وذلك لتحديد الفرص والتحديات في مجال تطوير بنية التحول الإلكتروني·
وسيجمع الملتقى، الذي تنظمه الهيئة العامة للمعلومات، ممثلين عن الجهات الاتحادية، بالإضافة إلى خبراء دوليين، وذلك في إطار تعزيز التعاون بين الجهات المعنية الرئيسية المشاركة في مبادرة الحكومة الإلكترونية والمساعدة على تسريع تحول دولة الإمارات نحو مجتمع رقمي متكامل قائم على المعرفة·
ويفتتح الملتقى معالي حميد القطامي وزير الصحة رئيس الهيئة العامة للمعلومات· وسيقوم سالم خميس الشاعر مدير عام ''الهيئة العامة للمعلومات''، بإجراء عرض تقديمي وإدارة النقاشات حول موضوع ''تسليط الضوء على الخطة الاستراتيجية للحكومة الإلكترونية الاتحادية''· كما تمت دعوة ديفيد مكلور، نائب الرئيس الإداري في مؤسسة الأبحاث الحكومية العالمية ''جارتنر'' ليتحدث حول موضوع ''الحكومة الإلكترونــــية: الحدود الضــــبابية قد تحتوي عــــلى الفرص والمخاطر''·
وقال معالي حميد القطامي: ''يعد هذا الملتقى حدثاً هاماً بالنسبة لجهودنا الرامية إلى تعزيز مبادرة الحكومة الإلكترونية في دولة الإمارات· وتسعى الهيئة إلى تسريع تحول الدولة نحو المجتمع الرقمي المتكامل وبدعم كافة المهتمين بالحكومة الإلكترونية في الدولة· ونحن واثقون من أننا سنحقق أهدافنا في هذا الإطار''·
وأضاف: ''نصّت استراتيجية حكومة دولة الإمارات بشكل أساسي على تطوير خدمات الحكومة الإلكترونية، وقد تم تفويض ''الهيئة العامة للمعلومات'' للإشراف على هذه الرؤية للحكومة الاتحادية· ومن الضروري أن تتعاون كافة الوزارات والهيئات الاتحادية، من خلال المعنيين فيها بتحولها الإلكتروني، لتحديد أطر ومشاريع الخطة الاستراتيجية للحكومة الإلكترونية· كما يشكل الملتقى فرصة لكافة المعنيين بالحكومة الإلكترونية الاتحادية على تبادل الأفكار والخبرات من أجل تحقيق هدفنا النهائي المتمثل في وضع أساس متين لمجتمع واقتصاد قائمين على المعرفة''·
وقال سالم الشاعر: ''تمثل مبادرة الحكومة الإلكترونية الأداة التي تطبق الحكومات من خلالها مبادئ الحكم الرشيد، والتي تمثل أهم ملامحها الجودة في تقديم الخدمات الحكومية، وتحسين كفاءة التواصل بين الجمهور والحكومة لتعزيز مساهمته في صياغة الخدمات الحكومية لتلبي حاجاته بشكل أفضل· من أجل ذلك تضمنت ملامح استراتيجية التحول الإلكتروني للحكومة الاتحادية التي سنسلط الضوء عليها في الملتقى، الاستفادة من تقنيات الجيل الثاني لتطبيقات الإنترنت، والشبكات المجتمعية الرقمية، والتي سنحرص على أن نقدم فيها ممارسات جديدة في أسلوب تواصل الحكومة مع الجمهور من أجل الوصول إلى حكومة أفضل وأكثر كفاءة في خدمة عملائها، ونشعر أننا قادرون في دولة الإمارات على تحقيق ريادة جديدة في أسلوب عمل الحكومة الإلكترونية على مستوى المنطقة، كما كان للدولة السبق في قيادة قطار التحول الإلكتروني في العالم العربي''·
كما سيناقش مكلور مجموعة واسعة من المواضيع التي تشتمل على الدروس المستفادة من عمليات التطبيق السابقة للحكومات الإلكترونية، وتأثير تطبيقات الجيل الثاني لشبكة الإنترنت على دور الحكومة في المجتمع، وإعداد مؤسسات تكنولوجيا المعلومات الحكومية لإدارة الفرص والمخاطر لتطبيقات الجيل الثاني لشبكة الإنترنت، وأفضل الممارسات في مجال تطوير المواقع والبوابات الإلكترونية الحكومية· ويملك مكلور خبرة تمتد لـ21 عاماً في مجال تكنولوجيا المعلومات، حيث شغل منصب نائب رئيس الحكومة الإلكترونية والتكنولوجيا في ''مجلس التميز الحكومي'' في واشنطن، وعمل أيضاً لمدة 18 عاماً مع ''مكتب الرقابة الحكومية'' في الولايات المتحدة· ويتولى مكلور حالياً مسؤولية البحث ودعم العملاء في قسم الإجراءات الإدارية لتكنولوجيا المعلومات للقطاع العام·
وتعد دولة الإمارات من أبرز الدول التي طورت مشاريع الحكومة الإلكترونية في الشرق الأوسط وعلى المستوى العالمي، وتم تصنيف الدولة ضمن أفضل خمسة بلدان فيما يتعلق بالخدمات التنفيذية وذلك خلال استطلاع جاهزية الحكومة الإلكترونــــية وفقاً لتقرير دائرة الاقتصاد والشؤون الاجتماعية للأمم المتحدة للعام ·2008 كما لعبت مبادرات الدولة في مجال الحكومة الإلكترونية دوراً رئيسياً في تحسين معدل تبني التكنولوجيا في الإمارات من قبل المواطنين والمقيمين، الذين تستقطبهم سهولة وبساطة الخدمات الإلكترونية المتزايدة باضطراد·
وتعد الهيئة العامة للمعلومات مؤسسة اتحادية توفر الخدمات الاستشارية في مجال التكنولوجيا والدراسة والتدريب وخدمات الدعم الفني لكافة الوزارات والجهات الحكومية·

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي