الاتحاد

عربي ودولي

العبادي والجبوري يبحثان انطلاق معركة تحرير الموصل

شرطيات في عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ 94 لتأسيس الشرطة العراقية  (رويترز)

شرطيات في عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ 94 لتأسيس الشرطة العراقية (رويترز)

بغداد (وكالات)

بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري خلال لقاء الليلة قبل الماضية، نتائج الفعاليات العسكرية الأخيرة في الرمادي، والهزائم التي منيت بها عصابات «داعش» الإرهابية في العديد من المناطق التي تم تحريرها، التي تشكل حافزاً لإطلاق عملية تحرير الموصل وبقية المناطق التي ما زالت تحت سيطرة التنظيم المتشدد. وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء أنه «جرى خلال اللقاء مباركة الانتصارات التي حققتها القوات العراقية على عصابات (داعش) الإرهابية في الرمادي»، مشيراً إلى «أهمية إدامة زخمها وتوحيد الكلمة والجهود للكتل السياسية لدعم القوات الأمنية، والعمل على إعادة العوائل للمناطق التي تم تحريرها». وأضاف البيان أن الجانبين «ناقشا الأوضاع في المنطقة ومواجهة تداعيات الأوضاع الإقليمية الراهنة بحكمة ومسؤولية وعقلانية، وبما يحفظ أمن العراق واستقراره ومصالحه العليا وسلامة ووحدة شعبه»، وأكدا أهمية العمل وفق ثلاثية التحرير ومسك الأرض والإعمار، فضلاً عن إدامة الزخم اللوجستي وإكمال تحرير بقية مناطق محافظة الأنبار تمهيداً لانطلاق معركة الموصل الحاسمة.
من جانب آخر، أكد العبادي في كلمة بمناسبة احتفال الشرطة العراقية بالذكرى ال94 لإنشائها، أن القوات الجوية العراقية تنفذ أكثر من 60? من الضربات ضد «داعش» وإن التحالف الدولي ينفذ نحو 40? منها. وقال العبادي في مراسم الاحتفال نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء، إن العراق ما زال بحاجة لمساعدة خارجية لتوفير الغطاء الجوي والتدريب والتسليح ولكن ليس لتنفيذ عمليات برية. وجدد رئيس الوزراء العراقي دعوته لتركيا لسحب قوات المنتشرة بمعسكر بعيشيقة قرب الموصل، مضيفاً «إنها دعوة صريحة للجارة تركيا أن تسحب قواتها من العراق.سنبذل كل جهد من ضمن حقوقنا ومن ضمن القانون الدولي لإخراجهم».
وحذر العبادي من أن المنطقة تشهد تصعيداً إقليمياً مؤسفاً وأن العراق لا يريد صراعاً مع أحد. وقال في كلمته أمام خريجي كلية الشرطة «المنطقة تشهد تصعيداً.. لا يخدم أحداً ونحن في العراق لا نريد الصراع مع أحد ولكن نقول إننا نواجه عدواً إرهابيا لا يهدد العراق فقط بل يهدد العالم أجمع».

رئيس الحكومة: 2016 عام اجتثاث الفساد
بغداد (رويترز)

تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، بالقضاء على الفساد العام الحالي، وسط انتقادات من المرجع علي السيستاني بأن الحكومة لا تبذل جهداً كافياً لمحاربة الكسب غير المشروع. وأشارت نتائج لجنة برلمانية شكلت خصيصاً إلى أن الفساد في صفوف الضباط كان أحد أسباب فشل الجيش في التصدي لتقدم «داعش» عام 2014. وقال العبادي: «لا يجوز أن يكون هناك فساد مقبول وفساد غير مقبول.. كل فساد مرفوض ويجب أن يحارب بأقصى ما نستطيع. 2016 عام القضاء على الفساد».

قوة أمنية «مجهولة» تحتجز 400 شرطي
بغداد (الاتحاد)

كشف قادة أمنيون عن احتجاز المئات من منتسبي شرطة نينوى المتواجدين في معسكر سبايكر شمال تكريت، في قاعدة دبلن المخصصة لتدريب الشرطة العراقية بمحافظة صلاح الدين. وقالوا إن قوة أمنية كبيرة قادمة من بغداد احتجزت ليل الجمعة السبت نحو 400 منتسب من شرطة نينوى للتحقيق معهم بعد الادعاء بأن عليهم مجالس تحقيق بتهم مختلفة. وأعرب القادة عن قلق بالغ من أن تكون جهات سياسية، تقف وراء العملية.

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية