الاتحاد

عربي ودولي

محافظ شمال سيناء لـ "الاتحاد": لا ضغوط إسرائيلية لإزالة مساكن البدو

نفى محافظ شمال سيناء اللواء أحمد عبدالحميد أمس وجود ضغوط إسرائيلية أو أميركية لإزالة مساكن البدو في رفح، وأكد عودة الهدوء النسبي الى مدينة رفح وإعادة فتح الطريق الدولي بعد أن أنهى أهالي رفح تظاهرهم وأعمال الشغب التي قاموا بها على مدى اليومين الماضيين حيث قاموا بإغلاق الطريق الدولي رفح - العريش بالحجارة واتلفوا اللوحات الإرشادية المرورية ورشقوا قوات الأمن بالحجارة مما تسبب في إصابة العديد منهم·
ونفى المسؤول المصري وجود سبب للتظاهرات التي قام بها أهالي رفح· وقال إنه لم يصدر أي قرار إزالة لأي منزل بالمنطقة الواقعة على بعد 150 متراً من خط الحدود المصرية الفلسطينية، وان ما تردد في هذا الشأن مجرد شائعات ليس لها أساس من الصحة· وأضاف في تصريحات ''للاتحاد'' أن اللجان التي قامت بحصر المباني الواقعة على الحدود في رفح كانت بغرض تجميع البيانات وإعادة التخطيط للمدينة فقط وليس لإزالة المنازل كما ادعى البعض، مشيراً إلى أن ما تم الاتفاق عليه من قبل هو إزالة المنازل الواقعة على مسافة 50 متراً فقط من خط الحدود بالتراضي مع أصحاب هذه المنازل بحيث يحصلون على تعويضات مناسبة وبخلاف ذلك لم يصدر أي قرار إزالة لمنزل من المنازل الحدودية·
ونفى اللواء أحمد عبدالحميد وجود تعليمات أو ضغوط إسرائيلية وأميركية لإزالة تلك المساكن بدعوى استغلالها في تهريب أسلحة للمقاومة الفلسطينية، موضحاً أن كل ما يقال في هذا الشأن مجرد افتراءات وأكاذيب، وأن مصر لا تأخذ تعليمات من أحد· وقال: إن اجتماعاً سيعقده خلال ساعات مع شيوخ قبائل رفح ومنطقة الماسورة لمعرفة مطالبهم والوقوف على مشكلاتهم وحلها فوراً حتى لا يتكرر ما حدث من مظاهرات وأعمال شغب·

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا