الاتحاد

عربي ودولي

مشعل يزور موسكو خلال أيام

أعلنت حركة حماس'' أمس أن روسيا وجهت دعوة لرئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل لزيارة موسكو للمرة الثالثة خلال اقل من عامين· ووصفت ''حماس'' التصريحات الروسية أمس الأول بشأن تقليص العلاقات معها بأنها ''مجاملة سياسية'' للرئيس الفلسطيني محمود عباس ''أبو مازن'' الذي التقى مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأول·
وقال القيادي في ''حماس'' خليل الحية إن موسكو وجهت دعوة لمشعل· وأوضح أن ''الدعوة الروسية وصلت إلى قيادة الحركة، ولكن لم يتم تحديد الموعد لهذه الزيارة، والتي من المتوقع أن تكون في غضون الأيام المقبلة''· وأكد المتحدث باسم ''حماس'' سامي أبو زهري أن حركة ''حماس'' ترحب بالدور الروسي· وقال إنها ''لن تتوقف عند تصريحات تقليص مستوى العلاقة معها لأن هذه التصريحات تأتي في سياق مجاملات سياسية للرئيس محمود عباس''· وأضاف أن ''حجم العلاقة مع روسيا على مستوى جيد لا يمكن مسه أو الانتقاص منه''·
وفي تناقض مع تصريحات الحية حول زيارة مشعل لموسكو قال أبو زهري ''حتى هذه اللحظة لا توجد أي ترتيبات للحركة لزيارة موسكو، ونحن جاهزون لتلبية أي دعوة روسية للأننا معنيون بالدور الروسي''·
وأصدرت حركة ''حماس'' بيانا قالت فيه ان موقف روسيا من الصراع الفلسطيني الداخلي موقف موضوعي وانها تنتظر موقفا عربيا مشابها· وذكر البيان ''تعقيباً على التأويلات المنطلقة من كل حدب وصوب للموقف الروسي الذي أصدره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة الرئيس الفلسطيني أبو مازن الأخيرة للاتحاد الروسي، فإننا نرى في الاتحاد الروسي لاعباً دولياً قوياً في المنطقة وسبق أن رحبنا بالاتصالات الجارية بين الحركة وبين المسؤولين الروس، وكنا قد كررنا ترحيبنا بالعرض الروسي للوساطة في الحوار الفلسطيني الداخلي وهو الأمر الذي نقله الرئيس بوتين للرئيس الفلسطيني الذي شهدنا في موقفه بعض الإزاحات تحتاج إلى ترجمة عملية على أرض الواقع''·
وأضافت الحركة ''قد ساءتنا محاولة البعض تحريف الموقف الروسي وتصويره بالموقف المعادي للحركة والمصطف إلى جانب فريق فلسطيني ضد آخر· وهو مسألة عارية عن الصحة أكدها موقف السيد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مكالمة مع الأخ خالد مشعل قبل أيام، ويشهد لذلك تأكيد روسيا على ضرورة استئناف الحوار الفلسطيني· واشتراط روسيا مقابل تزويد السلطة بخمسين مدرعة بعدم استخدامها في أي صراع داخلي فلسطيني''·
ودعت ''حماس'' الدول العربية ''إلى أن تحذو حذو روسيا وننتظر منها دوراً فاعلاً غير متفرج في الوساطة لحوار وطني فلسطيني بضمانات عربية تعيد للعمق القومي مسؤوليته تجاه القضية الوطنية''·

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا