الاتحاد

عربي ودولي

أحكام بسجن مجموعة متشددين في موريتانيا

بعد نحو عامين على اعتقالهم أصدرت محكمة الجنايات بنواكشوط حكمها النهائي بالسجن خمس سنوات على المتهم الطاهر ولد بي والسجن ثلاث سنوات على كل من الطيب ولد السالك واعلي الشيخ ولد الخوماني والسجن سنتين مع وقف التنفيذ لكل من المصطفى ولد عبد القادر ومحمد الأمين ولد أجدود· وكانت النيابة العامة قد وجهت لهؤلاء تهمة المشاركة في الهجوم على حامية الجيش الموريتاني على الحدود الشمالية للبلاد في منطقة ''لمغيطي'' التي اشتهر بها الملف الذي أثار جدلا كبيرا داخل الساحة السياسية في أواخر عهد الرئيس المخلوع معاوية ولد الطايع، وكانت السلطات الموريتانية وقتها قد اتهمت الجماعة الارهابية الجزائرية التي كانت تطلق على نفسها ''السلفية للدعوة والقتال'' باستهداف وحداتها العسكرية بالتنسيق مع بعض الموريتانيين المرتبطين بعلاقات سلفية معها وعلى خلفية هذا الاتهام تم اعتقال العشرات من الناشطين في التيار الإسلامي، لكن التهمة لم توجه رسميا إلا لهؤلاء الذين نطقت المحكمة الجنائية بالحكم النهائي في حقهم امس الاول· وكان محامي المتهمين قد اعتبر أن المحكمة وفقت في تبرئتها لبعض المتهمين وأن التوفيق جانبها في إدانة خمسة آخرين رغم عدم كفاية الأدلة ضدهم، إلا أن من يعرف الزخم الإعلامي المثار حول ملف السلفيين الجهاديين لا يتوقع أن تكون الأحكام عادلة خاصة أن النيابة في مرحلة ما كانت تطالب بالإعدام·

اقرأ أيضا

واشنطن ستسمح بالاحتجاز غير المحدد بوقت لأطفال المهاجرين