الاتحاد

عربي ودولي

قوات أميركا باقية 4 سنوات على الأقل

أعلن مسؤولون وقادة عسكريون أميركيون بينهم نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أن زيادة القوات الأميركية إلى العراق أدت إلى تحسين الأمن في البلاد وأن تلك القوات ستبقى هناك لسنوات عدة·
ودافع تشيني في مقابلة مع شبكة ''سي· إن، إن'' التلفزيونية الأميركية مساء أمس الأول عن غزو بلاده العراق عام ·2003 ورأى أن تقييم أداء القوات المعززة المقرر أن يقدمه قائد القوات الجنرال ديفيد بتريوس والسفير الأميركي في بغداد رايان كروكر إلى الرئيس الأميركي جورج بوش في سبتمبر المقبل سيكشف ''تحقيق تقدم مهم'' على طريق تحقيق أهداف الولايات المتحدة· وأوضح أنه لو عادت عقارب الساعة إلى الوراء، فإن الولايات المتحدة كانت سترسل القوات إلى العراق حتى مع علمها بما تعرفه الآن بما في ذلك مقتل أكثر من 3 آلاف جندي أميركي· وقال ''أعتقد جازماً أن قرارنا باجتياح العراق وأفغانستان كان بالقطع القرار السليم فيما يتعلق بالاستراتيجية العليا·· الرئيس بوش وأنا ستنتهي ولايتنا قبل 20 يناير 2009 وأعتقد أنه سيكون بإمكاننا أن نخرج من البيت الأبيض مرفوعي الرأس نظراً إلى أننا عملنا كل ما هو جيد لبلدنا''·
لكن تشيني أقر بأنه أخطأ في عام 2005 عندما أصر على أن هجمات المسلحين في العراق ''في نزعها الأخير''· وقال ''تقديري في ذلك الوقت كان يستند إلى حقيقة أننا كنا في غمرة إجراء ثلاثة انتخابات ثم التصديق على دستور ثم انتخاب حكومة دائمة وتحقيق نجاح مهم واعتقال صدام حسين، لكنه اتضح أنه غير سليم''· وتابع ''أعتقدت أنه كانت هناك سلسلة من هذه المعالم المهمة ستقوض التمرد ومن الواضح أن ذلك لم يحدث· أعتقد أنه اتضح أنه صار أكثر قوة''·
إلى ذلك، قال مرشح بوش لتولي منصب رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية المشتركة الأميرال مايكل مولين خلال جلسة استماع في الكونجرس بشأن تعيينه ''إن الوضع الأمني في العراق ليس رائعاً، لكنه أفضل منذ وصول التعزيزات''· وأضاف ''أعتقد أن الأمن عنصر أساسي لإعطاء الحكومة المجال اللازم لتحقيق مصالحة وطنية سياسية وتنمية اقتصادية مما يعد أيضاً من العناصر اللازمة لاستقرار العراق''· وأضاف أنه ''بينما تقتضي الحكمة التخطيط لانسحاب في نهاية الأمر، فإنه وفقاً لأحد التصورات يمكن أن يستغرق الأمر 3 أو 4 لسحب نصف الجنود'' البالغ عددهم حالياً 160 ألفاً·
كما استبعد نائب وزيرة الخارجية الأميركية المختص بشؤون العراق جون نجربونتي أن تسحب بلاده قواتها ''مبكراً''· وقال في مقابلة شبكة تلفزيونية فلبينية أمس ''أعتقد أن الوجود العسكري يلعب دوراً داعماً للغـــــــاية، وكذلك يجلب الاستقرار للعراق وأن الانسحـــــاب المفاجئ لقواتنا قد يفضي لعواقب وخيمة جداً''·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس