الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تبحث توسيع التعاون الاستثماري مع إندونيسيا

بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية مع معالي ماري إلكا بانجستو وزيرة التجارة في جمهورية إندونيسيا في دبي امس سبل توسيع التعاون التجاري والاستثماري في كافة المجالات بين البلدين· وضم الجانب الإماراتي خلال المحادثات عبد الله آل صالح مدير عام وزارة التجارة الخارجية، فيما شارك محمد وحيد سفير إندونيسيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن وفد بلاده·
وأبلغ آل صالح وكالة أنباء الإمارات عقب الاجتماع أن الوزيرتين القاسمي وبانجستو ناقشتا سبل تقوية وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الشقيقين، والفرص الإندونيسية المتاحة أمام الاستثمارات الإماراتية خاصة في المجال الزراعي واستيراد السلع الغذائية الإندونيسية· وقال إن الجانبين أكدا أهمية تدعيم التبادل التجاري بين دولة الإمارات وإندونيسيا، وتشجيع المستثمرين ورجال الأعمال في البلدين على الدخول في مشاريع اقتصادية مشتركة، خاصة الزراعية منها، لما فيه مصلحة الجانبين· وأشادت الوزيرة بانجستو خلال المباحثات بالنتائج الإيجابية لزيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء لإندونيسيا في الشهر الماضي التي هدفت إلى توثيق عرى الأخوة والصداقة بين البلدين·
وقامت معالي الشيخة لبنى القاسمي بتبادل الهدايا التذكارية مع الوزيرة بانجستو تعبيراً عن أواصر الصداقة بين دولة الإمارات وإندونيسيا·
يذكر أن إجمالي حجم التجارة الخارجية بين الإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا ارتفع من 877 مليون درهم عام 2005 إلى 6ر1 مليار درهم عام 2007 بزيادة نسبتها 38 في المائة، طبقاً لآخر الإحصاءات الرسمية· ويبلغ عدد الوكالات التجارية الإندونيسية في دولة الإمارات 14 وكالة، فيما يبلغ عدد الشركات التجارية الإندونيسية في الدولة خمس شركات· ويقدر الناتج المحلي الإجمالي لإندونيسيا، التي يصل عدد سكانها إلى 2ر240 مليون نسمة، بحوالي 1ر932 مليار دولار، إذ تبلغ قيمة صادراتها 141 مليار دولار، فيما تصل قيمة وارداتها إلى 3ر114 مليار دولار·
إلى ذلك، افتتحت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي أمس فعاليات الدورة التاسعة من فعاليات معرضي الخليج للطباعة والتغليف 2009 المتخصصين في توفير احتياجات صناعات الطباعة والنشر والتغليف والتي تستمر أربعة أيام على أرض مركز معارض مطار دبي·
ويواكب معرضي الخليج للطباعة والتغليف نمو تشهده القطاعات الاقتصادية المختلفة في المنطقة لاسيما القطاع الصناعي· ويستقطب المعرضان مجموعة من الشركات العاملة في قطاع الطباعة كبيرة الحجم والطباعة على المنتجات والتعبئة والتغليف والنشر من مختلف أنحاء العالم ويمثلان منصة متكاملة تتيح للمستثمرين والمصنعين التواصل مع الأسواق الديناميكية بمنطقة الشرق الأوسط· وتشارك في دورة هذا العام نحو 515 شركة ومؤسسة محلية إقليمية وعالمية بزيادة 20 بالمائة عن الدورة السابقة للحدث· وتعد منطقة دبي العالمية للانتاج الإعلامي ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات ومجموعة الطباعة والنشر من أبرز المشاركين على الصعيد المحلي·

اقرأ أيضا