الاتحاد

أخيرة

كنوز اليمن من المخطوطات تحتاج إلى صيانة

صنعاء (وام) - أكد وزير الثقافة اليمني عبدالله عوبل أن بلاده تمتلك كنوزاً من المخطوطات والرقائق القرآنية القديمة، لكنها في حاجة إلى تعاون الجميع لصيانتها والمحافظة عليها، وقال في كلمة الليلة قبل الماضية بمناسبة تدشين «المعرض الدائم للمخطوطات»، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع الوكالة التركية للتعاون الدولي في اليمن «تيكا» في دار المخطوطات في صنعاء «إن ما يتضمنه المعرض هو نماذج تشير إلى الكيفية، التي كانت تكتب بها المخطوطات والأدوات التي كانت تستخدم في الكتابة»، مشيراً إلى الخبرة الواسعة، التي يتمتع بها اليمن في مجالات ترميم وصيانة المخطوطات وجهودها المتواصلة للحفاظ على التراث.
من جهته، قال السفير التركي لدى صنعاء فضلي تشورمان: «إن المعرض هو مشروع متواضع ساهمت فيه الحكومة التركية وأنها ستقيم مشاريع أخرى في مجال التراث من ضمنها ترميم القلاع والمآثر الاسلامية والتاريخية»، ولفت إلى أن بلاده حريصة على مدى التاريخ على الحفاظ على النسخ الأصلية من المخطوطات، ولهذا فقد توافرت لديه ذخيرة ضخمة من المخطوطات والرقائق القرآنية. والمخطوطات شأنها شأن الآثار اليمنية الأخرى تتعرض لنهب متواصل من طرف عصابات تهريب منظمة، ورغم الجهود التي تبذلها السلطات للحفاظ على هذه الثروة الثقافية النادرة فإن الظروف السياسية والأمنية، التي مر بها اليمن لم تساعد كثيراً على الحد من المحاولات المتواصلة لتهريب، وتدمير هذا التراث الإنساني النفيس.

اقرأ أيضا