الاتحاد

عربي ودولي

برلمان ميانمار الجديد يعين رئيساً مدنياً

رئيس وزراء ميانمار ثين سين (يسار) أثناء احتفال بيوم القوات المسلحة في مارس من العام الماضي وهو الآن أول رئيس مدني في ميانمار (رويترز)

رئيس وزراء ميانمار ثين سين (يسار) أثناء احتفال بيوم القوات المسلحة في مارس من العام الماضي وهو الآن أول رئيس مدني في ميانمار (رويترز)

يانجون (رويترز)- اختير رئيس وزراء ميانمار أمس ليصبح أول رئيس مدني خلال نصف قرن في الدولة التي يديرها العسكريون، وهو تحول صوري لم يسهم في إنهاء التأثير الطاغي الذي يتمتع به الجيش. ولا يقدم صعود ثين سين (65 عاماً) والموالي للزعيم الأعلى لميانمار سوى فرصة محدودة للإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في الدولة الغنية بالموارد التي تهاوت في ظل استبداد عسكري متوحش مستمر منذ عقود.
وقال أونج ثو ناين، وهو أكاديمي بارز من بورما تعلم في الولايات المتحدة «أنه اختيار مناسب تماماً بالنسبة لثان شوي. لديه سجل وظيفي جيد وليس لديه برنامج سياسي ولا خطط للإصلاحات ولن يتخذ أي مبادرة».
وثين سين جندي محترف وجنرال انضم إلى المجلس العسكري في عام 1997 وجرى تصعيده ليحل محل الجنرال سوي وين رئيساً للوزراء في عام 2007. وهو الوجه الدولي للنظام في المنتديات الإقليمية، حيث يظل بعيدا عن أضواء الإعلام.
واختيار ثين سين رئيساً للبلاد نذير سوء بالنسبة للمصالحة، وقالت أونج سان سوكي زعيمة المعارضة المؤيدة للديمقراطية في ميانمار والتي أطلق سراحها مؤخراً عندما تحدثت عبر الهاتف في 28 يناير إلى زعماء العالم المجتمعين في منتجع دافوس بسويسرا، إن اختياره ضروري بالنسبة للتنمية.

اقرأ أيضا

إصابة فلسطيني بنيران الاحتلال في الضفة