الاتحاد

الرياضي

الخليج يهز الصدارة بهدف كمارا

من مباراة اتحاد كلباء والخليج ضمن مباريات الجولة الخامسة التي أقيمت أمس

من مباراة اتحاد كلباء والخليج ضمن مباريات الجولة الخامسة التي أقيمت أمس

اقتنص الخليج أغلى ثلاث نقاط بعد نجحت سفينة أبناء الخور في عبور المباراة الصعبة مع اتحاد كلباء بنجاح بالفوز بهدف، ليهز أبناء خورفكان الصدارة بقوة، وينزف اتحاد كلباء أول ثلاث نقاط بعد تجرعه مرارة الهزيمة الأولى، بينما ضمد فريق الخليج جراح نزفه 6 نقاط أمام دبا الحصن والعروبة بفوز غال بلقاء الديربي مع اتحاد كلباء الذي لم يكن في مستواه المعهود وتأثر كثيراً لغياب عقله المفكر سيمون ولم يفعل جريجوري شيئاً لإنقاذ فريقه من الهزيمة بعكس أندرسون الذي كان الورقة الرابحة لفريق الخليج رغم عدم هزه للشباك حيث تولى كمارا هدّاف الفريق المهمة بنجاح.
كشر فريق الخليج عن أنيابه من الدقيقة الأولى وقاد أندرسون الهجمة الأولى، تخطى مدافعين ويمرر إلى أبوبكر كمارا المنفرد، ولكن مدافع يلحق به ويتزحلق وينقذ الموقف ويطيح بالكرة قبل أن يسددها كمارا في حلق المرمى.
ويرد اتحاد كلباء، الذي يرفض التنازل عن الصدارة، بهجمة مضادة سريعة يقودها هدافه أندريه، ولكن دفاع الخليج كان هو الآخر بالمرصاد، ويقود ماجد عبدالله إحدى الهجمات من الوسط ويتوغل ويهدي الكرة إلى إبراهيم عبدالله الذي يسدد قذيفة تصطدم بالعارضة ثم يشتتها حارس الخليج جابر جاسم.
ويسقط محمد عبدالله حارس اتحاد كلباء مصاباً بعد تصديه لضربة ركنية طار لها للإطاحة بالكرة من فوق الرؤوس، ويحاول أندرسون خطف كرة عابرة بتسديدة ماكرة من داخل منطقة الجزاء، ولكن المدافع راشد مال الله ينقذ الموقف.
وفي الدقيقة 40، يقود خالد مسعود أخطر هجمات اتحاد كلباء بعدما تقدم ومرر إلى أندريه ميشيل الذي راوغ مدافعين ثم أهدى الكرة إلى جريجوري المنفرد والحارس في الزاوية البعيدة، ولكنه يسدد بجوار القائم وسط ذهول الجميع.
ويسعى كمارا لفعل شيء قبل صافرة نهاية الشوط الأول ويمرر كرة عرضية، ولكن رأس أندرسون تضل الطريق، عموماً لم يفتقد النصف الأول من المباراة للحماس، ولكن هجوم الفريقين افتقد التركيز واللمسة الأخيرة.
كان البحث عن هدف ومحاولة إدراك الفوز هو شعار الفريقين في الشوط الثاني، ومن الدقيقة الثانية ينجح أبناء خورفكان في التقدم بهدف أحرزه ببراعة أبوبكر كمارا، إثر تمريرة من أندرسون، فتوغل بين مدافعين وسددها بثقة عالية في شباك اتحاد كلباء.
ومن ضربة حرة يتلقى أندرسون الكرة ويصوب ضربة رأسية يحولها محمد عبدالله إلى ركنية ببراعة، ويرفض اتحاد كلباء الاستسلام ويوجه سليمان المغني قذيفة من ضربة حرة يشتتها حارس الخليج.
ويدفع باترسيو مدرب اتحاد كلباء بتميمة الحظ في المباريات السابقة موسى درويش لعل وعسى وذلك بدلاً من إبراهيم مراد، ويتحرك أندرسون الذي استعاد بريقه وعافيته وشكل بتحركاته إزعاجاً لدفاع اتحاد كلباء ويمرر إلى جيري الذي يسدد رأسية ولكن بيد حارس كلباء.
ويحاول أندريه ويهدي تمريرة رائعة إلى جريجوري الذي يمررها رائعة إلى جريجوري الذي يمررها هو الآخر بكعبه، فتضيع فرصة ذهبية، ويستبسل دفاع الخليج مع زيادة الجرعة الهجومية لفريق اتحاد كلباء الذي حاول إدراك التعادل وكان جابر جاسم حصناً منيعاً بنجاحه في الإمساك بالكرات العالية والعابرة، أما القذائف فلم يكن لها مفعول لافتقادها التركيز ولكن الأمل ما زال موجوداً حيث جرب جيرجوري حظه قبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة ولكن الكرة مرت بجوار حافة القائم.
وكان خالد مسعود صاحب الفرصة الأخيرة لاتحاد كلباء لإنقاذ النقاط الثلاث بضربة رأس رائعة ولكن الكرة ضلت الطريق وذهبت بجوار المرمى لتعود جماهير خورفكان سعيدة بفريقها الذي استعاد بريقه.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»