الاتحاد

الرياضي

ارتياح في الاتحادات الرياضية لقرار مشروع الإجازات

قرار التفرغ يخدم المنتخبات والأندية

قرار التفرغ يخدم المنتخبات والأندية

عبرت الاتحادات الرياضية عن ارتياحها للقرار الصادر عن مجلس الوزراء بشأن إجازات التفرغ الرياضي بعد التصديق عليه، واعتماده من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والذي كان حريصاً على تعزيز مبدأ الاستقرار والتكامل في العمل الرياضي، إضافة إلى وضع حد للاجتهادات والاختلاف في الرأي بشأن الإجازات الرياضية بعد ما كان موضوع الإجازات الرياضية مصدراً من مصادر القلق وعدم الاستقرار·· في الوسط الرياضي في اتحاد كرة اليد تحدث خميس عبيد الكعبي نائب رئيس الاتحاد عن أهمية القرار في دفع عجلة رياضة الإمارات قائلاً: ''إن مجلس الوزراء سبق وأن اتخذ قراراً بهذا الشأن، لكنه لم يكن فاعلاً نظراً لعدم التزام بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية، وتجاهل البعض الآخر لمثل تلك القرارات وعدم الأخذ بها!''.

وأكد الكعبي أن القرار سيكون له مردود إيجابي على منتخباتنا الوطنية ورياضة الإمارات بصفة عامة سواء من ناحية تفريغ اللاعبين للمشاركات والبطولات أم من ناحية التفريغ لمدة عام في ظل الاحتراف الحالي الذي تعيشه رياضتنا· وذكر الكعبي أن اتحاده واجه مشكلة قبل أسبوع عندما اصطدم برفض إجازات بعض اللاعبين في الوقت الذي يستعد فيه منتخبنا الوطني لبطولة آسيوية التي تقام في اليابان خلال شهر سبتمبر المقبل، مشيراً إلى أن العديد من إدارات تلك الدوائر والمؤسسات الحكومية ردت عليهم بالرفض، لافتاً إلى أن اتحاده سيجدد اتصالاته مع تلك الجهات للحصول على إجارات للاعبيه طبقاً للقرار الجديد لمجلس الوزراء·
ويأمل نائب رئيس اتحاد اليد ألا يكون القرار مجرد قرار فقط من دون التطبيق؛ لأنه لن يحدث أي تطور إذا ما استمرت هذه المشكلة، ويطالب نائب رئيس اتحاد اليد بتفعيل هذا القرار إما بعقد لقاءات مع الجهات المعنية أو مخاطبات من قبل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أو إقامة ندوة وتشكيل فرق عمل تتجه إلى الوزارات والمؤسسات الرسمية لشرح أهمية القرار وانعكاساته على الرياضة الإماراتية، بحيث تكون هناك آلية حتى للاعب نفسه الذي يحصل على إجازة خلال المعسكر الداخلي، ثم يستبعد بعد ذلك من السفر مع منتخبه إلى بطولة خارجية وفي هذه الحالة يتطلب من اللاعب العودة إلى عمله وعدم الاسترسال في الإجازة·

عامر علي: نتطلع إلى تفرغ إداري لكل المنتخبات

قال عامر علي أمين سر اتحاد الطائرة إن إجازة التفرغ الرياضي التي اقرها مجلس الوزراء جاءت في وقتها مشيراً إلى أن هذا القرار سينعكس إيجاباً على مسيرة رياضة الإمارات في كافة المحافل بعد أن عانت الاتحادات المختلفة والأندية الأمرين في مسالة عدم تفرغ الرياضيين·
وأضاف: مشروع إجازات اللاعبين أسعد الاتحادات المختلفة حيث سيضع حدا لأعذار بعض الاتحادات في عدم تحقيق النتائج المرجوة بسبب عدم تفرغ اللاعبين مما أدى الى اصطدام فترة التحضيرات في العديد من المشاركات بحاجز عدم التفرغ الذي كان يصيب مجالس إدارات الاتحادات بالإحباط وبالتالي اختلال معادلات الأجهزة الفنية· ومضى أمين سر اتحاد الطائرة في حديثه قائلا نتطلع لتطبيق القرار حرفيا بغية أن يحقق كل أهدافه المنشودة وصولا للارتقاء بالرياضة الإماراتية ودفع عجلتها إلى الأمام·
وأضاف أن مشروع إجازات الرياضيين سيكون له مردوده الايجابي وستجني رياضة الإمارات ثماره في المستقبل القريب· وأضاف: إننا نتطلع في الفترة المقبلة إلى تفرغ إداري لكل المنتخبات حتى إذا استدعى الأمر إلى تفرغ جزئي وليس تفرغا كاملا مشيرا إلى أن تواجد الإداري المتفرغ من شأنه المساهمة في تحقيق ما يصبو إليه اتحاده أو منتخبه·

محمد بن ثعلوب: التوقيت مناسب ويواكب طموحات المرحلة المقبلة

وصف سعادة محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات للمصارعة والجودو قرار مجلس الوزراء رقم /20/ لسنة 2007 بشأن إجازات التفرغ الرياضي الذي تم التصديق عليه واعتماده من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالنقلة النوعية للرياضة بالدولة·
وقال: ''ظلت الساحة الرياضية تتطلع لها منذ وقت طويل ليأتي القرار في التوقيت المناسب من منطلق حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومجلس الوزراء الموقر مما يعزز مبدأ الاستقرار والتكامل في العمل الرياضي، إضافة إلى وضع حد للاجتهادات والاختلاف في الرأي بشأن الإجازات الرياضية التي ظلت هاجساً للاتحاد والأندية الرياضية مما يساعد على تطور وتقدم الحركة الرياضية بالدولة كترجمة حقيقية لآلية من آليات تنفيذ الاستراتيجية التي عرضها سموه''·
وأضاف: ''لقد جاء القرار واضحاً وحاسماً ليرسم ملامح المشاركات في البطولات الرياضية المصرح بالحصول لها على إجازات رياضية للمشاركة فيها، ولم يهمل القرار فترات الإعداد ووضع الضوابط المحددة بما في ذلك فترتا السفر والعودة إذا كانت تلك المشاركات خارج الدولة بما لا يتجاوز يومين قبل وبعد المشاركة تحسباً لظروف السفر، كما لم يهمل القرار إجازة التفرع الرياضي ذاتها والتي جاء تفسيرها وفق قرار مجلس الوزراء ( بأنها انتداب الرياضيين الموهوبين ذوي القدرات والمهارات الفائقة وفقاً للمعايير المعتمدة من الهيئة) وبشرط أن يكون ترشيحهم من بين الأسماء المعتمدة لدى الهيئة، وذلك لمدة لا تتجاوز سنة قابلة للتجديد بهدف تفرغهم بشكل كامل للتدريب وإعدادهم للمساهمة في البطولات الرياضية التي يجب أن يتضاعف الجهد فيها بعد مرحلة الاستقرار الرياضي تقديراً لذلك الاهتمام من قبل القيادة الرشيدة، ورياضة الإمارات تتطلع لمرحلة مهمة في مشوارها المقبل مما يساعد ذلك على مزيد من الإبداع عرفاناً وتقديراً للقرار التاريخي الذي استحق الشكر والثناء''·

محمد بن دخان: القرار يساعد على الاستقرار النفسي للاعبين والإداريين والحكام

علق محمد بن دخان أمين السر العام لاتحاد كرة القدم على قرار مجلس الوزراء الخاص بإقرار مشروع إجازات الرياضيين قائلاً: ''إن هذا القرار يساعد كثيراً على الاستقرار النفسي سواءً للاعبين أو الإداريين وكذلك الحكام، كما أنه يساهم بشكل فاعل ومباشر في تطوير الرياضة للوصول بها إلى المستوى المطلوب، حيث صدر القرار في توقيت جيد يتماشى مع النهضة الرياضية التي نعيشها، وكذلك التطور في جميع المجالات''·
وقال: ''نحن في اتحاد كرة القدم نثمن هذا القرار ونثني عليه؛ لأنه يتناسب مع المرحلة الحالية التي نعيشها وأيضاً والمستقبل خاصة أن كرة القدم مقبلة على إحداث نقلة نوعية بعد فوز المنتخب الوطني ببطولة (خليجي 18) وأيضاً نحن مقبلون على تطبيق الاحتراف الذي يتطلب تضافر كل الجهود حتى يحقق الأهداف المرجوة منه''·
وأضاف: ''في اتحاد كرة القدم لن نألو جهداً في تقديم كل ما من شأنه أن يساهم في تحقيق الاستقرار النفسي للاعبين كونهم يمثلون الدعامة الحقيقية للمنتخبات الوطنية، وكذلك الحكام والإداريين الذين يمثلون أضلاعاً مهمة في مثلث اللعبة''·
كما أن هذا القرار سوف يساعد الأندية على وجود اللاعبين والانتظام في التدريبات والمباريات ويحل مشكلة كانت تؤرق كثيرين في السابق وعانى منها البعض·

اقرأ أيضا

شراكة بين الاتحاد للطيران ونادي مومباي سيتي لكرة القدم