الاتحاد

الاقتصادي

"آي – سوبوت".. أول روبوت متعدد الوظائف صديق للبيئة

آي- سوبوت

آي- سوبوت

أصبح مبدأ تصغير وزيادة وظائف الأجهزة والأدوات الذكية هدفاً لا يجوز التخلي عنه بالنسبة للمهندسين· ويعدّ المولود الجديد الذي يدعى (آي-سوبوت) أصغر روبوت قابل للبرمجة يصنعه اليابانيون على الإطلاق· حيث يبلغ طوله 6,6 بوصة فقط (16,5 سنتيمتر)، ويستمد طاقته المحرّكة من بطاريات من طراز (إنيلوب) من صنع شركة سانيو اليابانية، وصفت بأنها صديقة للبيئة، لا تنشر المواد الملوثة ويمكن تدويرها بسهولة بعد انتهاء عمرها الافتراضي·
ويبدو (آي-سوبوت) في الصورة وهو يمارس طقساً من طقوس الرقص المبرمج أثناء إطلاقه التجاري في طوكيو مؤخراً من قبل شركة (تاكارا تومي)·
ويمكن برمجة الروبوت الجديد بحيث يتولى أداء أعمال معينة أو يقوم بحركات تؤدي بعض الأغراض، كما أنه مجهّز بتقنية تمييز الكلام المنطوق بحيث ينفّذ بعض الأوامر التي يتلقاها من مشغّله بطريقة صوتية· ويتمتع (آي-سوبوت) أيضاً بالقدرة على عزف القطع الموسيقية على آلات معينة كالبيانو، ويمكنه أن يؤدي رقصات معينة تنسجم مع الإيقاع الموسيقي فضلاً عن العديد من الوظائف الأخرى·
وقالت شركة (تاكارا تومي) إنها بصدد إنتاج طراز آخر من (آي-سوبوت) تحت اسم
(CAMV) مجهز بكاميرا يمكنها التقاط الصور وإرسالها إلى الكومبيوتر الشخصي لاسلكياً عن طريق جهاز (واي فاي)· ويمكن للروبوت الجديد أن يدير رأسه حول المحور العمودي لجسمه إلى اليمين أو اليسار وبزاوية تبلغ 60 درجة· وفيما عمدت الشركة لطرح (آي- سوبوت) في السوق قبل بضعة أيام بمبلغ 31290 ينا (258 دولاراً)، فلقد أعلنت أنها ستطرح الثاني في أكتوبر المقبل بمبلغ 41790 ينا (344 دولاراً)·
ويقول الخبراء بشأن (آي-سوبوت)، إن أهم ما يميزه هو صغر الحجم، حيث لم تتمكن أية مؤسسة تعمل في هذا الميدان من صنع روبوت بمثل هذا الحجم· وتبلغ أبعاده: 96 ميلميتراً للعرض و67 للسمك و165 للارتفاع (الطول)، ويبلغ وزنه 350 جراماً· وتضيف هذه الأبعاد والخصائص الحجمية ميزات جديدة للروبوت خاصة من حيث انخفاض تكاليف التصنيع والمعدل المنخفض لاستهلاك الطاقة·
وأما من النواحي التقنية، فإن (آي-سوبوت) يضم مجسّاً بالغ الدقة لضبط التوازن الأفقي، يشبه من حيث وظيفته طريقة عمل (الجيروسكوب) الذي يحتفظ للطائرة بالوضع الأفقي أثناء التحليق· وتم حل مشكلة الحفاظ على التوازن أثناء الحركة باستخدام تقنية التحكم بالحركة بواسطة نظام للاتصال والتشغيل يعمل بالأشعة تحت الحمراء ويشبه نظام التحكم عن بعد الخاص بتشغيل نماذج السيارات والطائرات الصغيرة·
ويبلغ النظام من المرونة الحدّ الذي يسمح للروبوت بإنجاز مهمات حركية بالغة الدقة وبمرونة فائقة، فضلاً عن ممارسة الرقص والحركات البهلوانية· ويتلقى (آي-سوبوت) طاقته من أربع بطاريات جافة (نيكل-هيدروجين) تباع منفصلة، ويستخدم النوع ذاته من البطاريات لتغذية جهاز التحكم عن بعد·
وتكمن أهمية الحدث في أنه يمثل خطوة أولى ومهمة لنقل الروبوتات من المختبرات إلى الأسواق، وهو يوحي أيضاً ببداية حلول عصر (المجتمعات الروبوتية) الذي تنبأ بحلوله الخبراء قبل أكثر من عشر سنوات إلا أنه تأخر كثيراً بعد أن تمكنت الأجهزة الرقمية من الاستئثار باهتمام المطوّرين خاصة الكومبيوتر الشخصي والموبايل والأجهزة اللاسلكية اليدوية·

اقرأ أيضا

ترامب يأسف لعدم زيادة الرسوم على الصين