الاتحاد

الاقتصادي

جني الأرباح يفقد الأسهم المحلية تماسكها

متعاملون في سوق أبوظبي

متعاملون في سوق أبوظبي

تراجعت أسواق الاسهم أمس تحت وطأة جني الأرباح والضغط على أسهم قيادية محددة فيما اتسمت التعاملات في السوق بالهدوء·
ولم تستطع السوق التماسك أمام عمليات الجني السريع للأرباح التي قام بها المضاربون سواء الأجانب أو المحليون الذين قاموا بشراء الأسهم في بدايات الاسبوع، وموجة السيولة التي دخلت السوق لحصد الأسهم عند مستويات منخفضة ما ساهم في ارتداد السوق الى الاعلى يوم الثلاثاء·
وتراجع مؤشر سوق الامارات المالي الصادر عن هيئة الاوراق المالية والسلع امس 0,88% ليغلق عند مستوى 4358,96 نقطة· منخفضا بحوالي 39 نقطة، ولتسجل القيمة السوقية انخفاضا بـ 5,16 مليار درهم لتصل الى 579,53 مليار درهم·
ويخلق التراجع الذي يصيب السوقين -ابوظبي ودبي- جراء التعاملات المحدودة على اسهم شركات قيادية صورة فنية متراجعة تخيف المستثمرين وتدفعهم الى الخروج من السوق واعطاء انطباع عام عن تراجع على كل اداء السوق رغم ان اداء الشركات في هذه السنة كان من افضل النتائج خلال تاريخها·
وحسب الاحصائيات بلغت ايرادات الشركات خاصة تلك التي تتعرض لموجات الهبوط 23 مليار درهم خلال النصف الاول من العام الحالي، فيما تخطى نمو هذه الشركات 35% في النصف الاول من العام الحالي، وفي حسابات الربع الثاني من العام الحالي تخطت الارباح 53 % عن نفس الفترة من العام الماضي· وهو ما يدل على متانة الاقتصاد الاماراتي· يقول نبيل فرحات مدير عام شركة الفجر للاوراق المالية: ''البيع لا علاقة له بربحية الشركات، انما جراء عوامل خارجية منها ربط الدرهم بالدولار وتراجع الاسواق العالمية، والضغط على اسهم قيادية''·
واضاف: ''التخوف من هبوط الدولار يحول الاستثمارات من اسواق الاسهم''· بطبيعة الحال الاميركية وتلك التي ترتبط عملتها بالدولار·
وكانت المحافظ الاجنبية في سوق ابوظبي للارواق المالية وسوق دبي المالي لجأت الى تسييل اسهمها خلال الاسبوع الماضي والاسبوع الحالي وهو ما خلق حالة من الذعر في اوساط السوق بخاصة ان المؤشر شهد تراجعا في هذه الفترة رغم انه تراجع فني جاء نتيجة ضغوط البيع على اسهم قيادية معينة منها شركة اعمار والدار ودبي الاسلامي الذي لم تشفع له نتائجه النصفية الجيدة من الهبوط كما يقول فادي الجوهري مدير التداول في شركة الرمز للاوراق المالية· وقال وليد الشهابي مدير إدارة البحوث في شركة شعاع كابيتال النتائج المالية للشركات واداؤها جاءت كلها موازية لتوقعات المحللين باستثناء شركة اعمار التي خيبت امالهم وهو احد الاسباب التي خلقت الصورة الفنية الحالية التي نشاهدها في السوق· ويضيف ان ما حدث امس هو مسلسل لما يحدث منذ بداية الاسبوع ويتلخص في عملية تسييل لعدد من المستثمرين للاسهم ما ولد حالة من الضغط الكبير على الاسهم خاصة، ومعظم هذا التسييل جاء من محافظ اجنبية·
ورغم هدوء التعاملات في السوق امس في ابوظبي ودبي حيث بلغت القيمة الإجمالية للتعاملات 860 مليون درهم بتداول 270 مليون سهم من خلال 6045 صفقة· الا ان مؤشره العام انخفض بنسبة 0,88% ويرجع وليد الشهابي السبب في ذلك اضافة الى تسييل المحافظ الاجنبية لاستثماراتها ''فترة الصيف وغياب نشاط المستثمر المحلي عن السوق''، وهو ما يبرر قلة حجم التداولات التي تسجل في السوق·

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين