الاتحاد

الاقتصادي

"طاقة" تعتزم القيام بعمليات تملك بـ 14 مليار درهم خلال 2008

قال الرئيس التنفيذي لشركة ابوظبي الوطنية للطاقة ''طاقة'' بيتر باركر-هوميك أمس إن الشركة تتطلع الى شراء محطات كهرباء في كندا وبناء محطات جديدة للطاقة هناك· وتعتزم الشركة دخول سوق الطاقة الكندية في اطار خططها لمضاعفة اصولها الى اكثر من المثلين بحلول عام ·2012 كما تهدف الى القيام بعمليات تملك بقيمة 4 مليارات دولار (14,7 مليار درهم)خلال العام المقبل· وقال الرئيس التنفيذي لطاقة لـ ''رويترز''، بعد ان أعلنت الشركة نتائج الربع الثاني محققة نموا 43% في أرباحها، ''سندرس شراء محطات طاقة قائمة كما سنختار بعض الفرص الجديدة في كندا·'' واضاف ''نحن نجري محادثات مع عدد من كبار اللاعبين في كندا بشأن التعاون في تطوير عدة مشروعات طاقة·'' وأعرب عن أمله في تحقيق تقدم في الصفقات هذا العام· كما تبحث طاقة امكانية اقامة مزارع لتوليد الطاقة من الرياح على ارض تملكها في كندا بعد أن اشترت شركة نورثروك ريسورسز للنفط والغاز مقابل ملياري دولار في مايو· تهدف طاقة لزيادة أصولها الى ما بين 40 و 60 مليار دولار بحلول عام 2012 من حوالي 16 مليار دولار حاليا وذلك في اطار سعي امارة ابوظبي لاستغلال ايرادات النفط في تنويع اقتصادها· وقال الرئيس التنفيذي لشركة طاقة إن تقلبات اسواق الائتمان العالمية بسبب المخاوف من مشاكل الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة قد تساعد استراتيجية التملك التي تنتهجها طاقة بدلا من أن تعوقها· واضاف ''انه وقت ممتاز للغاية بالنسبة للمشترين الاستراتيجيين·'' وذكر أن الفائدة على ديون شركة طاقة تراجعت بفضل اقبال المستثمرين على الاستثمارات منخفضة المخاطر في اسواق الائتمان· وقال باركز-هوميك ''لا نتوقع أي مشاكل اذا ما قررنا دخول سوق القروض·'' وفي يونيو قالت طاقة إنها ستبيع ما تصل قيمته الى تسعة مليارات دولار من السندات لتمويل اعمال التوسع· ولم تعلن الشركة بعد متى ستصدر السندات· وابلغ باركر-هوميك رويترز في المقابلة أن صفقة كان من شأنها أن تجعل طاقة منتجا للايثانول تراجعت خطوة مع تخلي أحد اكبر مشتري الايثانول عن خططه· وكانت طاقة قد أعلنت الشهر الماضي أنها على وشك الاعلان عن صفقة· وقال الرئيس التنفيذي إن طاقة تعطي الاولوية لاقامة مزارع جديدة لتوليد الطاقة من الرياح على حساب شراء منشآت قائمة بالفعل· واضاف أن طاقة ترى أن مزارع توليد الطاقة من الرياح القائمة بالفعل باهظة التكلفة· وقال إنه فضلا عن كندا تعكف طاقة ايضا على تقييم جدوى اقامة مزارع رياح في منشآت النفط والغاز التي تملكها في القطاعين البريطاني والهولندي من بحر الشمال·
إلى ذلك قالت ''طاقة'' إن صافي أرباحها في الربع الثاني من العام قفز 43 في المئة حيث ساعدت أصول استحوذت عليها حديثا في نمو الايرادات لأكثر من مثليها· وحققت طاقة 185,6 مليون درهم (50,54 مليون دولار) أو 0,45 درهم للسهم في الأشهر الثلاثة حتى 30 يونيو مقارنة مع 129,8 مليون درهم أو 0,31 درهم للسهم في الفترة نفسها قبل عام· وصعدت الايرادات الفصلية 126 في المئة إلى 1,8 مليار درهم متضمنة قفزة بنسبة 77,8 بالمئة في ايرادات مشاريع الكهرباء والماء لتصل إلى 1,4 مليار درهم·

اقرأ أيضا

الفقر ينتشر في فرنسا بشكل يبعث على "القلق الشديد"