الاتحاد

الاقتصادي

مفاجأة "تويوتا" الجديدة سيارة تعمل بالكهرباء المنزلية

سيارة تويوتا تُشحن من مفتاح كهربائي منزلي

سيارة تويوتا تُشحن من مفتاح كهربائي منزلي

قالت مصادر خبيرة بصناعة السيارات المدفوعة بالطاقات البديلة للمشتقات النفطية إن إعلان شركة تويوتا يوم الثلاثاء الماضي أمام الصحافة العالمية أنها أوشكت على بناء سيارة يمكن شحنها بالطاقة الكهربائية من مفتاح كهربائي منزلي، يوحي بحدوث تحول جوهري في تكنولوجيا صناعة السيارات برمتها·
وتتضمن السيارة الجديدة التي لم تعلن الشركة عن اسمها، مجموعة بطاريات تتميز بسعتها الكهربائية العالية، ويمكن شحنها بسهولة بواسطة ''مقبس'' خاص يمكن إدخاله في مفتاح كهربائي منزلي بتوتر 220 أو 340 فولط· وتتضمن السيارة الجديدة محركاً يحرق البنزين بعد تفريغ الشحنة الكهربائية لمجموعة البطاريات· ولهذا السبب فإنها ما زالت تصنّف من النواحي التقنية في فئة السيارات الهجينة، إلا أنها تتميز عن غيرها من عشرات السيارات الهجينة التي تتسابق الشركات الكبرى إلى بنائها، في أنها قادرة على قطع مسافة طويلة بمحركها الكهربائي قبل أن تحتاج بطارياتها لإعادة الشحن من أي مفتاح كهربائي·
ويعنى ذلك أن السيارة الجديدة لن تحتاج لحرق البنزين إلا لفترات قليلة بخلاف نظيراتها من السيارات الهجين، بما فيها ''تويوتا بريوس'' التي اكتسبت صيتاً عالمياً وبيعت منها بضعة ملايين النسخ خلال السنوات الخمس الماضية·
ويقول تقرير بقلم المحلل مارك كلايتون، نشرته صحيفة كريستيان ساينس مونيتور: ''إنه فيما كانت شركات عالمية كبرى تقدم سياراتها الهجين إلى الصحافة والجمهور بطريقة استعراضية، فلقد فضلت (تويوتا) أن تبني هذه السيارة استناداً إلى تكنولوجيا عملية تسمح بطرحها تجارياً في الأسواق''·
ويكمن عنصر المفاجأة في الإعلان، في أن شركة تويوتا ذاتها كانت خلال السنوات القليلة الماضية تحرص باستمرار على التعبير عن عدم اقتناعها بإمكان بناء سيارة يمكنها الحركة استناداً إلى تكنولوجيا الشحن من المفتاح الكهربائي المنزلي· وأشار التقرير إلى أن مهندساً مرموقاً في شركة تويوتا عبّر العام الماضي لصحيفة كريستيان ساينس مونيتورعن عدم اهتمام شركته بهذا التوجّه التكنولوجي· ويبدو أن هذا الإعلان المفاجئ للشركة بالانتهاء من بناء السيارة الجديدة أوحى للصحيفة بنوع من ''التضليل''، خاصة أن تطوير هذه التكنولوجيا يتطلب بضع سنوات·
وربما يكون الارتفاع الكبير في أسعار بنزين السيارات ''الجازولين'' هو الذي حفز الشركة اليابانية على تعديل موقفها، حيث حطّم سعر الجالون ''4 لترات'' في الولايات المتحدة مؤخراً حاجز الدولارات الثلاثة· وكان جيم بريس، رئيس قسم شمال أميركا لشركة تويوتا، عقد مؤتمراً صحفياً الثلاثاء الماضي أعلن خلاله عن هذا التطور اللافت، وقال إن السيارة الجديدة قادرة على قطع مسافات طويلة قبل أن تحتاج إلى إحراق قطرة واحدة من البنزين وأنها ستوفر استهلاك البنزين بمعدل غير مسبوق، كما أنها لا تنشر إلا القليل جداً من الدخان والغازات الضارة بالبيئة والبشر، خاصة غاز ثاني أوكسيد الكربون، المتهم الأول بارتفاع درجة حرارة جو الأرض· وقالت مصادر خبيرة إن السيارة قادرة على قطع 160 كيلومتراً بالجالون الواحد من البنزين أو ما يعادل 40 كيلومتراً في اللتر·
ويُذكر أيضاً أن شركة تويوتا تعمل الآن على تطوير ''تكنولوجيا الوقود المرن'' التي تسمح للسيارة باستخدام أنواع الوقود البديل مثل ''إي ''85 الذي يتألف من 15 % بنزين و85 % من وقود الإيثانول العضوي المصنوع من تخمير دقيق الذرة الصفراء أو قصب السكّر· ونقل التقرير عن برادلي بيرمان رئيس تحرير موقع "hybridcars.com" على الإنترنت قوله: ''إن دمج تقنيتي الشحن من المفتاح المنزلي واستخدام الوقود المرن في سيارة واحدة يمكن أن يحقق الاكتفاء الذاتي للولايات المتحدة من وقود السيارات''·

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر