الاتحاد

الرياضي

بيان من اتحاد السلة: لا نكيل بمكيالين ونرجو إبعاد المتطفلين الذين يجهلون اللوائح


اجتماع الأندية غير قانوني والثقة اكتسبناها من الجميع
جاءنا البيان التالي من اتحاد السلة: إن الاتحاد يريد من خلال هذا البيان تنوير الرأي العام وعائلة كرة السلة باللوائح والأنظمة التي يستند عليها لتسيير أمور اللعبة ورداً على ما تم نشره وتداوله في الصحف اليومية خلال الأسبوع السابق والانتقادات العشوائية، يرجى أخذ العلم بما يلي:
فيما يخص سحب الثقة من مجلس إدارة الاتحاد نود توضيح ان هذه الثقة مكتسبة من جميع الأندية أعضاء الجمعية العمومية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة·
وليس من ثلاثة أندية فقط وان اجتماع هذه الأندية لم يحظ بالشكل القانوني لعقد جمعية عمومية لسحب الثقة وان امتناع باقي أندية الدولة الاشتراك والاستجابة لدعوة نادي الوصل إنما دليل واضح على الثقة التي يحظى بها مجلس إدارة الاتحاد·
تم إعداد نظام المسابقات للموسم 2004/2005 في مذكرة اعتمدت في اجتماع اللجنة الفنية رقم 52 بتاريخ 17/5/2004 ورفعت إلى مجلس الإدارة في اجتماعه رقم 47 بتاريخ 19/5/2004 الذي قرر تعميم نظام المسابقات على الأندية وطلب مقترحاتهم وملاحظاتهم في مدة لا تتجاوز 10 أيام·
وبناء عليه فقد تم تعميم النظام على الأندية بتاريخ 25/5/2004 تحت رقم (1006/2004) على أن يتم الرد بموعد اقصاه 5/6/·2004
وفي تاريخ 8/6/2004 تداولت اللجنة الفنية في اجتماعها رقم 53 ملاحظات الأندية التي وردت للاتحاد وتم رفع نظام المسابقات إلى مجلس الإدارة الذي اعتمده في اجتماعه رقم 48 بتاريخ 15/6/2004 وبعد ذلك تم تعميمه على الأندية بتاريخ 24/6/2004 تحت رقم (1074/2004)·
أقيمت الجمعية العمومية لاتحاد الإمارات لكرة السلة بتاريخ 30/6/2004 وناقشت النتائج الفنية والاجتماعات الإدارية والشؤون المالية للموسم الرياضي 2003/2004 ولم تناقش نظام المسابقات من ضمن جدول أعمال الجمعية العمومية كما ورد في بيان الأندية الثلاثة·
إن نظام المسابقات والأمور الفنية من اختصاص اللجنة الفنية وصلاحيات مجلس الإدارة·
إن تعديل نظام مسابقة كأس السوبر للرجال 2004/2005 جاء نتيجة لضغط نتج في الجدول الزمني وذلك نظراً لايقاف النشاط الرياضي في الدولة بعد وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وكذلك مشاركة المنتخب الوطني للرجال في دورة الألعاب المصاحبة لكأس الخليج(17) لكرة القدم في قطر ويسبق ذلك اعداد داخلي وخارجي بالاضافة الى حرص الاتحاد على مراعاة امتحانات الطلبة·
وبناء عليه تم اعتماد الجدول الزمني في اجتماع اللجنة الفنية رقم 57 بتاريخ 22/11/2004 المصدق عليه في اجتماع مجلس الإدارة رقم 52 بتاريخ 24/11/·2004
وبعد اقامة بطولة دبي الدولية ونجاح نظامها وفعالياتها بشهادة جميع المعنيين بنشاط كرة السلة بمن فيهم معظم مدربي كرة السلة في الدولة تم اعتماد نظام بطولة دبي لتطبيقه في الدور الثاني من مسابقة كأس السوبر للرجال 2004/2005 في اجتماع اللجنة الفنية رقم 60 بتاريخ 8/2/2005 وتعميمه على الأندية بتاريخ 12/2/2005 تحت رقم (تعميم 47/2005) بعد اعتماده من مجلس الإدارة·
يرجى التذكير بان للجنة الفنية ولمجلس الإدارة الحق في تعديل المسابقات وأنواعها وطريقة لعبها قبل وقت كاف طالما المسابقة لم تبدأ بعد وخاصة ان التغيير لم يشمل سوى المرحلة الثانية من المسابقة والتي تخدم مصلحة اللعبة وتعطي حق المنافسة لجميع الفرق وهذه ميزة مسابقات كرة السلة للرجال علماً بان نظام السوبر مطبق في بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة السلة·
وبناء عليه فإن نظام الاعارة الخاص بهذه المسابقة تم الغاؤه بسبب منافسة جميع الفرق وخاصة ان شروط الاعارة تنص على وجوب تعميم الاتحاد بفترة الإعارة والاستمارة الخاصة بذلك للأربعة فرق المتأهلة فقط وحتى تاريخ التعميم، وحسب نظام المسابقة فإنه لن يتم معرفة الفرق المتأهلة إلا بعد نهاية الدور الأول التمهيدي·
وبناء عليه فإن تعاقد نادي النصر مع لاعبين خليجيين قبل تأهل الفريق إلى الدور الثاني فيه مغالطة واضحة·
بالنسبة للجزاءات والايقافات فهي من اختصاصات اللجنة الفنية ومجلس الإدارة بناء على التقارير المقدمة من الحكام والمراقبين الفنيين والاداريين واستناداً لاحكام الباب الثامن من لائحة المسابقات الذي تم اضافة بنود اخرى وغرامات مالية عليه وتعميمه على الأندية تحت رقم (505/2003) بتاريخ 11/10/2003 وبدأ تطبيقه منذ الموسم 2003/·2004
بالنسبة لسحب بطاقات المخالفين (لاعب- مدرب - إداري) فإن هذا الإجراء تم الغاؤه وعدم العمل به بتعميم لجميع الأندية رقم (515/2001) بتاريخ 22/10/2001 أي منذ أكثر من ثلاثة مواسم رياضية·
بالنسبة إلى موضوع لغة التهديد التي تم الإشارة إليها في بيان الأندية الثلاثة فإنه، بعد أن لوحظ تهاون اللاعبين الدوليين وأنديتهم في تفريغهم لتمثيل الدولة (وهو واجب وشرف للجميع) اضطر الاتحاد إلى فرض عقوبات على المتهاونين·
أما بالنسبة فيما يخص إلزام المدربين لحضور دورات تدريبية ينظمها الاتحاد فإن هذا الاجراء تم بعد ملاحظة تعاقد بعض الأندية مع مدربين غير متفرغين وحرصاً من الاتحاد على مصلحة اللعبة واللاعبين وتأهيل مستوى الكوادر الفنية باطلاعهم على آخر مستجدات في عالم التدريب خاصة وان قانون اللعبة في تغيير مستمر خلال السنوات الماضية وبطريقة سريعة علماً بأن الرسوم تعود إلى مركز إعداد القادة وليس لخزينة الاتحاد·
بالنسبة لموضوع التحكيم والحكام يرجى أخذ العلم بان اتحاد الإمارات لكرة السلة هو الاتحاد الوحيد الذي يستعين بحكام أجانب على مستوى عال طيلة فترات الموسم (مما يكلفه تكاليف اضافية وكبيرة) وحرصاً منه على توفير الحيادية في إدارة المباريات وعدم تكرار الحكام المحليين لنفس الفرق على فترات متقاربة علماً بان مستوى الحكام المواطنين الدوليين أهلهم لإدارة مباريات نهائية على المستوى الخليجي والآسيوي·
أما بخصوص موضوع الايقافات والكيل بمكيالين نشير إلى حرص الاتحاد على التعامل مع الأندية بنفس المكيال وهو الأمر الذي لم يرض نادي الوصل خاصة بعد ايقاف لاعبه ابراهيم خلفان رغم مطالبة الرأي العام بمساواة المخالفة التي ارتكبها اللاعب بمخالفات سابقة ارتكبها بعض لاعبي الأندية الأخرى (علي عباس وسعيد خلفان من نادي الشباب - زايد خويدم من نادي الأهلي) دون النظر إلى لون الفانيلة·
وفي الختام: إن هذا البيان الصادر من مجلس إدارة الاتحاد هو توضيح للمغالطات والافتراءات التي صدرت من ممثلي الأندية الثلاثة المجتمعة بنادي الوصل·
ونحن نناشد مجالس إدارة الأندية (الوصل - النصر - الوحدة) لابعاد المتطفلين الذين لا ينتمون لعائلة كرة السلة وليسوا على دراية تامة باللوائح والقوانين وتطور هذه اللعبة التي تحظى بشعبية كبيرة تأتي بعد كرة القدم وتسبق جميع اللعبات الجماعية الأخرى من حيث تحقيقها الانجازات وتنظيم البطولات والمسابقات على المستويين القاري والاقليمي وذلك بشهادة الاتحاد الدولي والآسيوي والعربي والخليجي وتتسابق هذه الاتحادات بتكليف اتحاد الإمارات لتنظيم بطولاتها واستضافتها وهذا كله اشارة واضحة لكفاءة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد وخير دليل على هذا تنظيم بطولة دبي الدولية على امتداد 17 سنة متتالية·

اقرأ أيضا

محسن مصبح: توقعت النتائج الجيدة وليس اللقب