الاتحاد

الإمارات

الطرق تطرح مسابقة عالمية لتصميم التاكسي المائي

طرحت مؤسسة النقل البحري في هيئة الطرق والمواصلات مسابقة عالمية لأفضل التصاميم المقدمة من قبل الشركات المتخصصة في مجال تصميم القوارب، وذلك لاختيار التصميم الأفضل والمناسب للتاكسي المائي·
وصرح المهندس خالد الزاهد المدير التنفيذي لمؤسسة النقل البحري بالإنابة في هيئة الطرق والمواصلات أن المؤسسة قامت بمخاطبة أكثر من ثلاثين شركة متخصصة في مجال تصميم القوارب من قارة أستراليا وأوروبا وآسيا، إضافة إلى شركات محلية كبرى، بهدف تجميع أكبر عدد من التصاميم المتنوعة، ومن ثم الوصول إلى أفضل التصاميم واعتماد الشكل النهائي للتاكسي المائي، بحيث يبرز الهوية المؤسسية·
وأوضح الزاهد أن مشروع التاكسي المائي يأتي امتدادا لسلسة المشاريع المطروحة من المؤسسة لاحتواء مناطق الازدحام، وإيجاد الطريق البديل من خلال الطريق البحري المتمثل في العبرات بفئاتها وهي المجداف والمحرك، بجانب الباص المائي، إضافة إلى التاكسي المائي، ومن بعده مشروع فيري دبي، كما تتولى المؤسسة تطوير وتنفيذ كافة أنظمة النقل البحري بما في ذلك إجراء الدراسات التفصيلية والممارسات التطبيقية اللازمة لتصميم وتنفيذ وإدارة وتشغيل وصيانة الأنظمة وتحديد المسارات والخدمات من خلال مؤسسة النقل البحري·
وأشار المهندس إلى أن التاكسي المائي يختلف عن الباص المائي من حيث الحجم فهو يسع من سبعة إلى عشرة ركاب، كما يتميز بالدرجة العالية للرفاهية من خلال المقاعد التي تتميز بأعلى معايير الجودة، كما روعي في عملية التصنيع توازن بدن القارب على ظهر الماء ليكون ثنائي القاعدة مستخدما فيه أعلى التقنيات الحديثة والأنظمة الملاحية المتطورة مثل
الخرائط بنظام GPS, وكذلك شاشات عالية النقاوة "LCD"، إضافة إلى وجود عاملي الأمن والسلامة لتحقيق رؤية الهيئة وهي تنقل آمن وسهل للجميع·
وقال إن حجز التاكسي المائي يتم عن طريق الهاتف، ومن ثم الانتظار في المحطة المتفق عليها للركوب على متن التاكسي المائي، أما عملية النزول فتتم بحسب رغبة الراكب في أي موقع من مواقع محطات التاكسي المائي، منوها بأن خدمة التاكسي المائي ستبدأ العمل بعشرة تكاسي مائية، وسوف تطبق هذه الخدمة في نهاية ·2008
وتابع المهندس أنه يمكن استئجار التاكسي المائي للقيام برحلة سياحية عبر ضفاف خور دبي للتمتع بالمناظر الطبيعية وقضاء أجمل الأوقات·

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية