الإمارات

الاتحاد

«استشاري الشارقة».. بيت الشورى ومدرسة الديمقراطية

احمد خلفان

احمد خلفان

علي الهنوري (الشارقة)

يحتفل المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة اليوم، بمرور 15 عاماً على انطلاق مسيرته بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى تعزيز المشاركة الوطنية في القضايا التي تهم الوطن والمواطنين وتطبيق قاعدة الشورى وتكريس الديمقراطية والعمل البرلماني في الإمارة، وفق منهج وطني كسلطة استشارية معاونة من اجل المحافظة على المكتسبات والإنجازات الحضارية في مختلف مناهل الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والعمرانية.

ويشهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي صباح اليوم احتفال المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بحضور أعضاء المجلس الاستشاري منذ انطلاقه عام 1999 إلى اليوم 2015، وبمشاركة مختلف الجهات الحكومية والمحلية في الإمارة.
وحفلت إمارة الشارقة بسجل حافل من الأعمال والإنجازات وخطط التنمية المبنية على المشاركة البرلمانية، وعلى ضوء هذه التجربة التي تطل علينا اليوم للمجلس الاستشاري كواحدة من أبرز وأجل تلك المبادرات الوطنية التي آلت على نفسها أن تقطع أشواطا في إشراك مواطنيها في برنامج العمل الوطني، وتكريساً لمبادئ عليا ترتكز على سيادة القانون، وقيم المساءلة والشفافية وتكافؤ الفرص وتحقق للمواطن سياسة التمكين والمشاركة الفاعلة فيما يتعلق بطموحاته وتطلعاته في مستقبل أفضل.

عمل المجلس

وبالنسبة لطبيعة عمل المجلس، فقد حدد المرسوم الأميري أن يكون عونا لصاحب السمو حاكم الشارقة، ويمارس المهام المنوطة به وفقا للأحكام، واللوائح، والأنظمة، والقرارات الصادرة، بموجب قانون إنشائه على أن يكون مقره المجلس، ويعقد جلساته فيها، ما لم ينص مرسوم دعوته للانعقاد في مكان آخر، على أن يكون للمجلس دور انعقاد سنوي لاتقل مدته عن ثمانية أشهر، ويتكون كل فصل تشريعي من دوري انعقاد أول وثان. وتضمن المرسوم الاشتراطات الخاصة بعضوية المجلس، والتي اختزلها في ثلاث نقاط، أولاها أن يكون متمتعاً بجنسية الدولة، ثانيتها ألا يقل عمره عند اختياره عن ثلاثين عاماً، وثالثتها أن يكون متمتعا بالأهلية، محمود السيرة، حسن السمعة لم يسبق الحكم عليه في جريمة مخلة بالشرف، ما لم يكن قد رد إليه اعتباره طبقاً للقانون.
وأتاح المرسوم لعضو المجلس أن يمثل إمارة الشارقة بأسرها، وأن يراعي في عمله مصلحة الوطن، فيما لا سلطان لأية هيئة عليه خلال عمله بالمجلس، كما لا يؤاخذ العضو عما يبديه من الأقوال والآراء أثناء قيامه بعمله داخل المجلس، أو لجانه، في حين تصل مدة العضوية في المجلس إلى سنتين قابلة للتجديد، وفقا للإجراءات المقررة .
وألزم مرسوم إنشاء المجلس- في إطار تمكينه من أداء عمله- الجهات الحكومية بالتعاون المطلق مع لجانه تحقيقا للمصلحة العامة، وطالبها بتقديم ما يطلبه المجلس من بيانات، ودراسات، وتقارير، واقتراحات، وغير ذلك، لتسهيل مهمته، وبهذه الرؤية الحكيمة من صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشاء المجلس.

ومضات تاريخية

وفي انعقاده الأول من فصله التشريعي الأول تم تعيين 35 عضوا ليتم اختيار سالم بن حمد الشامسي وبالاقتراع السري رئيسا للمجلس الاستشاري في أولى جلسات المجلس والتي عقدت صباح يوم الثلاثاء الموافق 7 ديسمبر 1999م، وتولى الأمانة العامة للمجلس سلطان عبد الله بن هده السويدي كأول أمين عام للمجلس، وفي العاشر من ديسمبر لعام 2012م تم ترقية أحمد سعيد الجروان وتعيينه أمينا عاما للمجلس الاستشاري.
وفي عام 2001 أصدر صاحب السمو حاكم الشارقة المرسوم رقم 17 بزيادة عدد أعضاء المجلس الاستشاري من 35 عضوا إلى 40 بجانب إدخال العنصر النسوي بعدد خمس عضوات في المجلس في دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الثاني، ليبارك المجتمع بأسره هذه الخطوة المشهودة، ولتشارك المرأة في أعمال المجلس ولجانه بعدما أثبتت تفوقاً وجدية متميزة في سلسلة عطاءاتها تجاه الوطن.
وبعد انقضاء الفصلين التشريعيين الأول والثاني صدر المرسوم الأميري بإعادة تشكيل أعضاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة في يناير من عام 2004م من الوجوه الجديدة لرفد المجتمع بخبرات متدفقة تواصل ما بدأه السابقون من أعمال وجهود جليلة ليتم انتخاب أحمد بن خلفان السويدي رئيسا للمجلس الاستشاري في الفصل التشريعي الثالث كما ارتفعت أعداد المقاعد المخصصة للعنصر النسوي من خمس إلى سبع.

وفي الفصل التشريعي الرابع تم إعادة انتخاب رئيس المجلس وفق قانون إنشائه ويتم اختيار علي بن محمد المحمود رئيسا ليكون ثالث رئيس منتخب للمجلس الاستشاري.

وفي الخامس عشر من شهر نوفمبر من عام 2007 كانت الإضافة التاريخية بافتتاح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لمبنى المجلس الاستشاري بمدينة الشارقة، والذي يطل بمعلمه الحضاري الإسلامي على ميدان الكويت ويشهد افتتاح أعمال الدور الأول من الفصل التشريعي الخامس بعدما تم تعيين 42 عضوا وعضوة جدد في المجلس وينتخبون بالاقتراع السري سيف سعيد بن ساعد السويدي رئيسا رابعا للمجلس، ليتم بعدها انتخاب سعادة الدكتور عبيد بن سيف الهاجري رئيسا للمجلس في الفصل التشريعي السادس.
وفي الثاني عشر من ديسمبر لعام 2012 انعقدت الجلسة الافتتاحية للمجلس الاستشاري في دوره العادي الأول من الفصل التشريعي السابع بتشكيلته الجديدة ليتم اختيار محمد جمعة بن هندي رئيسا للمجلس.
ومع بداية دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الثامن وفي الرابع والعشرين من أكتوبر لعام 2013م انعقدت الجلسة الافتتاحية ويتم انتخاب عبدالرحمن سالم الهاجري رئيسا.

الأعضاء ثمنوا الدعم اللامحدود من حاكم الشارقة
«الاستشاري» جسد المشاركة الحقيقية للمواطن في عملية صنع القرار
الشارقة (الاتحاد)

أعرب أعضاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة عن شكرهم البالغ لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي فتح الباب على مصراعيه أمام المواطن للمشاركة في العمل البرلماني والاستشاري فيما يهم حياته الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وكذلك التجارية والعمرانية والحضارية.

وقال أحمد الجروان، الأمين العام للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: «تتشرف الأمانة العامة للمجلس الاستشاري بجميع كوادرها الوظيفية أن تتقدم وكلها اعتزاز وتقدير وثناء بالتهنئة لمقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة مرور خمسة عشر عاما على تأسيس المجلس الاستشاري ونقدر الرعاية الدائمة والكريمة لأعمال المجلس الاستشاري وتوجيهاته السديدة والنيرة في توطيد أركان الشورى والتناصح لمواصلة مسيرة التنمية على أرض شارقة الخير والعطاء».

من جانبه تحدث أحمد خلفان السويدي، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، في الفصل التشريعي الثالث (2003_2005م): لقد آمنا أن حب الوطن وطاعة ولي الأمر وصدق الانتماء لهذا البلد الطيب المعطاء وهويته الوطنية فوق كل اعتبار ووضعنا نصب أعيننا في المجلس الاستشاري للتعرف على حاجات الناس وتلمس همومهم والسعي لإيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتهم وتطلعاتهم المشروعة وطموحاتهم التنموية.

النهج الديمقراطي

وأكد سيف بن ساعد السويدي، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، في الفصل التشريعي الخامس (2007_2009م) أن المجلس الاستشاري يمثل لإمارة الشارقة التطبيق الحي للنهج الديمقراطي الذي تتمتع به الإمارات وفق رؤية قيادتها على ترسيخ دعائم الشورى ومشاركة المواطنين في نقل صور واضحة عن واقع القطاعات الصحية والتعليمية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من الخدمات. وأشار السويدي إلى أن مناسبة مرور خمسة عشر عاما على إنشاء المجلس تأتي لتؤكد على تعاظم دوره وإسهاماته وما قام به من أدوار كفلها قانون إنشائه في مناقشة المواضيع العامة وطرح الأسئلة على المسؤولين ومناقشة مشاريع القوانين، والتي عكست مدى الإحساس بالمسؤولية والقدرة على الطرح.

واقع المجتمع واحتياجاته

وقال أول رئيس للمجلس في الفصل التشريعي السادس (2009_2011م) الدكتور عبيد سيف الهاجري: إن المعاني التاريخية النبيلة للاحتفاء بمرور (15) عاما على تأسيس المجلس الاستشاري بإمارة الشارقة، تشدنا نحو الوقوف بكل إجلال وإكبار واحترام أمام المنجزات العظيمة والنهضة الشاملة التي تشهدها إمارتنا الباسمة.
وأشار الهاجري إلى أن المشاركة الحقيقية للمجلس والفاعلة في صنع القرار، بتقديم المقترحات والتوصيات المتعلقة بالقوانين تنظم حياة المجتمع وأمنه واستقراره وتطوره وحماية مكتسباته، وتعمل على نهضته في كافة النواحي الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وتحقق تطلعاته في الأمن والأمان والاستقرار والسلام والطمأنينة، وتؤصل روح الإبداع والتطور فيه.
وقال سالم بن حمد الشامسي، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، في الفصلين التشريعيين الأول والثاني (1999_2003م): إن تاريخ 6 ديسمبر 1999م، يوم أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة القانون رقم 3 بشأن إنشاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، يعتبر من الأيام ذات الشأن والمكانة، والذي يمثل علامة فارقة.
وكانت الحوارات مع رؤساء الدوائر في جلسات المجلس شفافة وصريحة ومخلصة، وكانت تجري بأدب وحكمة ولباقة، وانتهاج الأساليب الحضارية الراقية المتبعة في أعرق البرلمانات.


سلطان السويدي: آليات للتطوير الشامل
سلطان عبد الله بن هده السويدي الأمين العام للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة (1999 - 2012م)، قال: يُسعدني وبمناسبة مرور خمسة عشر عاماً على إنشاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة أن أتوجه لمقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة بالثناء والتقدير على ما أولاه للمجلس من دعم ورعاية وتمكين لأداء دوره الوطني في مناقشة عدد من المواضيع والقضايا المهمة وذات الأثر الكبير على حياة المواطنين.

وأضاف أن هذه الذكرى تؤكد ما قدمه سموه من إنجازات ومبادرات نوعية من رؤية حرص عليها من خلال انتهاجِ آليات التطوير والتحديث الشامل في إمارة الشارقة، التي تلاقت من نظرته في أهمية أن يكون لمواطني الشارقة مجلسهم الذي يعبرون فيه عن آرائهم للإسهام في هذا الحراك الحافل الذي تشهده الشارقة في شتى المجالات.


عبدالرحمن الهاجري: نسعد بالتواصل مع «التنفيذي»
قال عبدالرحمن سالم الهاجري، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: شرف رفيع أن نشهد في انعقاد الفصل التشريعي الثامن من دوره العادي الثاني مناسبة غالية في مرور خمسة عشر عاما على إنشاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وأن نكون خير خلف لخير سلف سبقونا بحمل الأمانة التي حملت أثقالاً على كواهلنا مؤمنين بوجوبها دون كلل أو ملل أو تعب أو نصب، إذ إنها أمانة عظيمة يكفي أنها تكليف من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ونرقى بمراتب التشريف وأن نحظى بثقته الغالية حتى نسير بالراية تحت قيادته الرشيدة.

وأضاف: نسعد بتواصلنا مع المجلس التنفيذي للارتقاء بالأداء الحكومي فضلا عن اقتفاء نهج حاكم الشارقة في رفع المعاناة عن كاهل المواطنين، ولن نألوا جهداً بأن نوصل لسموه بأمانة وصدق ما تقع عليه أعيننا وأيدينا لنعزز من تلك المشاركة .


علي المحمود: تعزيز مشاركة المواطنين
تحدث علي المحمود رئيس المجلس الاستشاري في الفصل التشريعي الرابع (2005 - 2007م) قائلاً: تعتبر تجربة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة واحدة من رؤى المستقبل لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإن هذا النجاح وما حققته إمارة الشارقة من رؤية نوعية في إنشاء المجالس وهي المجلس الاستشاري والمجلس التنفيذي، وكذلك المجالس البلدية، ونأمل أن تتواكب الجهود في إمارات الدولة عبر هذا النهج، وأن يكون لها مجالسها في كل إمارة، وأن تعزز من مشاركة المواطنين في مهام العمل الوطني.

وأضاف: مرور خمسة عشر عاماً على تأسيس المجلس لينجز في فصوله التشريعية الماضية التي بلغت حتى اليوم ثمانية فصول تشريعية، مما ساعد القيادة والإدارة التنفيذية في الإمارة على إنجاح مهامها عبر تقديم التوصيات والمشورة ودراسة مشروعات القوانين واللوائح وتعديلها، بجانب تقديم التقارير الدورية التي مثلت أعمالاً مهمةً بدرجة عالية من الكفاءة والدقة.


محمد بن هندي: تعزيز مسيرة العمل الوطني
محمد جمعة بن هندي، رئيس المجلس الاستشاري، في الفصل التشريعي السابع (2012_2013م) قال: يطيب لي أن أنتهز مرور خمسة عشر عاما على إنشاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بأن أرفع عظيم آيات التقدير والامتنان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لرؤيته الفذة في بناء الشخصية الإماراتية الواعية المشاركة في بناء وطنها ومستقبلها.

وقال ابن هندي: لقد أرسى سموه الدعائم الراسخة لإشراك المواطنين في برامج العمل الوطني، وعمل من خلال هذا المجلس إلى اضطلاع شعبه ومشاركتهم في تعزيز المسيرة الوطنية وتأكيد لسيادة الدستور والقانون وبسط قيم العدالة والشفافية وتكافؤ الفرص، مما جعل البناء والتعاضد في بلادنا نهجا للحكم الراشد، ويعيش أبناء الشارقة في رحاب من الديمقراطية والتلاقي، يناقشون قضاياهم ويساهمون في بناء وطنهم بكل حرية.

اقرأ أيضا